أشهد ألا إله إلا الله

أشهد ألا إله إلا الله

أشهد ألا إله إلا الله… كان المصريون القدماء إذا أحبوا شيئا عبدوه التماسا لعطائه وخيره.. وكانوا أيضًا إذا كرهوا شيئا عبدوه اتقاء لغضبه وشره!. حتى إن أحد المعابد –في أسوان– قسمه المصريون القدماء إلى نصفين متطابقين في المساحة والتصميم والحجرات والرسومات، أحدهما للإله الذي يحبونه، والآخر للإله الذي يكرهونه. إله لكل مواطن وتعددت الآلهة عبر … اقرأ المزيد

أحمد يبحث عن منى

أحمد يبحث عن منى

«يا راجل فوق لنفسك وسيبك بأه من الحاجات دي!» أحمد يحدث نفسه بالزواج من ثانية. لقد مضى على زواجه عشرون عامًا تزيد ولا تنقص. وهو الآن نيف على الأربعين، وبدأ الملل يتسرب إلى حياته. إن لم يفعلها الآن فلن يفعلها مطلقًا. هكذا تمتم بينه وبين نفسه. ماذا ينتظر؟ إنه يسير نحو الخمسين، أو منتصف العمر … اقرأ المزيد

أحمد لن يتزوج منى

منذ وقعت عيناه عليها شعر بشيء يشده إليها، لم تكن على قدر كبير من الجمال، لكن جمالها كان كافيا لإقناعه بأنها هي مَنْ يبحث عنها، هكذا هم الناس في تقييمهم للجمال، كل يشترط في نصفه الآخر مواصفات عالية، لكنهم يرضون بالقليل عندما يخفق القلب بعيد النظرة الأولى. وكما يقول مثل أمريكي: “أنت لا تحب امرأة … اقرأ المزيد

نجد.. آه يا نجد!

حدَّثَ سهمُ بن كنانة قال: كنتُ البارحة متَّصلاً بناطح بن مَوتورْ، الذي يسمِّيه بعضُ أصحابه بالهامورْ، ويسميه بعضُهم بالديناصورْ، وقد قيل إنه يملك من المال ثلاثين مليارا، ومن خبراء المضاربة جيشاً جرارا، فكان مؤشرُ السوق(1) بيده كالإبرهْ، يحرِّكه بنقرهْ، ويهزُّه بنظرهْ، ويتلاعبُ به يمنة ويسرهْ، فكأنَّ الناسَ عنده لا تساوي بَعْرهْ، وكان إلى هذا هادىءَ … اقرأ المزيد

العاشق والمرقوق – بقلم: د. أحمد بن راشد بن سعيد

العاشق والمرقوق

«إلى البديع، صاحب الآيات، وسباق الغايات.. من وحي مقامته الأصفهانية» حدَّث سهم بن كنانة قال: اشتهيتُ المرقوقْ، وأنا في السوقْ، وكان الظلامُ قد حلْ، والقمرُ قد أطلْ، وكنتُ يومها صائماً، فلما نادى المؤذنُ لصلاة المغربْ، وخَنَسَ كلُّ راقصٍ ومطربْ، أفطرتُ على تمرتينْ، وشكرتُ الله مرتينْ، ثم صليتُ مع الجماعة، مستزيداً من الذكر والطاعة، ولما مضت … اقرأ المزيد

دورة عن التعامل مع آثار الطلاق

«هل يمكن أن تشاركي معنا من خلال خبرتك الشخصية في دورة عن التعامل مع آثار الطلاق؟» جاء صوتها على الطرف الآخر من الهاتف من مجلة الزهور التي تتطور مع الأيام كمجلة للمرأة والأسرة ليس في مصر بل في الوطن العربي، وتزداد نضجا في المضمون والإخراج الصحفي. أين ومتى كان السؤال؟ ثم اعتذرت لضيق الوقت وعدم … اقرأ المزيد

أحب محمدًا ﷺ

وددتُ لو أن لي بيتًا صغيرًا في منازل بني النجار في يثرب، وأني رأيت محمدًا ﷺ قادمًا مع الصدِّيق راكبًا ناقته، وأني أنشدت أرحِّب به، وسرت بجوار الركب في صحبة أم سليم –رضي الله عنها– لنُبَايعه. وددت لو أنني تلفَّحت بمرط، وخرجت أصلي خلفه العشاء والفجر، واقفة بجوار زوجة عمر بن الخطاب – رضي الله … اقرأ المزيد

معركة الخصوصية

تحت شعار «خصوصيتي» أصبحنا نعيش في عوالم مختلفة العلاقة بين الخصوصية والجماعية في الواقع المعاصر علاقة ديناميكية جدلية مركبة؛ فهي علاقة من ناحية ذات طبيعة متغيرة يتم تشكيلها بشكل مستمر، فهي ليست ساكنة، بل تتأثر بالتاريخ والجغرافيا والتكنولوجيا وتحول المجتمعات وتغول السلطات، ومن ناحية أخرى هي متعلقة بالتنازع والتدافع المستمر بين السياسة والاجتماع والاقتصاد، أي … اقرأ المزيد

المايوه ومكارم الأخلاق

المايوه ومكارم الأخلاق

«منذ فترة» خرجت تظاهرات في إندونيسيا تدين قانونا جديدا حول مقاومة الإباحية.. القانون يهاجم الأفعال الإباحية رغم أنه متهاود إلى درجة أن بنوده لا تعتبر ارتداء لباس البحر –المعروف بالـ “بكيني”، والذي يكشف عن كل جسد المرأة تقريبا– مخالفة قانونية أو جريمة، العجيب في الأمر أن المظاهرات لم تكن اعتراضا على ذلك، ولكنها كانت اعتراضا … اقرأ المزيد

مصر اسمها “أم أسامة”

مصر اسمها "أم أسامة"

لماذا اخترت هذا العنوان بالذات رغم أن الشاعر “أسامة الدناصوري” لم يستغرق في الكتابة عن والدته أكثر من صفحتين في كتابه الأخير (كلبي الهرِم، كلبي الحبيب) الذي رحل بعده عن الحياة؟، لماذا لم يحمل المقال اسمه، أو عنوان كتابه، أو الأحداث الهامة فيه؟.. لابد أن هناك سببا قويا دفعني لذلك، هذا ما ستعرفه مع آخر … اقرأ المزيد

عيون ابنه الصغير

عيون ابنه الصغير

الشتاء يعلن عن قدومه برائحة غامضة في الهواء.. استيقظ الأستاذ عادل من نوم الظهيرة، كانت العتمة تزحف على الغرفة من خلال النافذة الموصدة وثمة هدوء عجيب في المنزل، وتذكر وهو يتمطى في استرخاء أن زوجته قد اصطحبت أطفاله في زيارة عائلية.. عجبا لقد كان مستغرقا في النوم إلى الحد الذي لم يشعر فيه بالجلبة التي … اقرأ المزيد

تدافيس المرض – “جاصوصة” مازالت فيه الروح

لست أدرى من هو الأستاذ “جاصوصة” الذى مازالت فيه الروح.. يبدو أنه شيخ مهم، أو وريث منتظر، أو قائد همام، أو ربما العكس.. شخص ينتظروا موته ليرثوه أو يتخلصوا منه.. المهم إنها جملة تقولها أمى حين كان يمرض أحدنا وينهار في الفراش تماما ثم فجأة يستقيظ بنصف حيل ليجلس ويطلب شيئا يأكله أو يشربه فكانت … اقرأ المزيد

دين يستحق أن يعتنقوه.. فلماذا خسرناهم؟!

دين يستحق أن يعتنقوه.. فلماذا خسرناهم؟!

«اختصرنا الإسلام في قضايا شكلية فلم نجن إلا الخسران» مهما حاولت الهرب من قراءة الجرائد.. أجدها تطاردني رغما عني، كنت أجلس في أمان الله في ميكروباص صغير تابع للمدينة التي أسكنها لأصل إلى ميدان لبنان.. وفي يدي صديرية صوف لحفيدتي أغزلها. ورفعت رأسي في لحظة أتطلع للطريق وليتني ما فعلت.. فلمحت الجالس أمامي يقرأ في … اقرأ المزيد

في غرام المحمول.. الذي جعل الأصابع تتحدث!

في غرام المحمول.. الذي جعل الأصابع تتحدث!

«كتابة الرسائل أصبحت جزءا من الحياة اليومية» كان المحلل المالي الأميركي جيفري ونستين منهمكاً في عمله حين رن جهازه المحمول معلناً قدوم رسالة قصيرة. كانت الرسالة من شركة تيمبرلاند للأحذية، تعلن فيها عن تخفيضات 20% على مبيعاتها في موقعها الإلكتروني. غضب جيفري (41 عاماً) على ما رأى أنه “انتهاك لخصوصيته”، وتكدير لصفو مزاجه، فقرر رفع … اقرأ المزيد

إنه التشحرر يا د. أيمن

إنه التشحرر يا د. أيمن

جميل جدا أيمن الجندي، هذا الأديب الطبيب، الراقي الرقيق؛ العفيف الأليف، الوديع البديع: جميل في فكره، وفي طرحه، وفي لغته، وفي حسن تأتيه، جميل حين يتحدث عن أي شيء، فيجرك بنعومة وآدمية ورقة مدهشة نحو ما يريد، فتصدقه منوما، ازاي .. دا سر بينه وبين ربنا ﷻ.. جميل هو، حتى حين تحدث عن “جانيت فيغالي” … اقرأ المزيد

عباس الحيطة.. اللي ما عندهوش ريحة الدم

عباس الحيطة.. اللي ما عندهوش ريحة الدم

أتعرفون (عباس الحيطة) يا قرائي الأعزاء؟.. لا أشك أنكم قرأتم بعضًا من سيرته النضالية العطرة التي دونها الشاعر المتميز أحمد مطر، بشكل فاجع مكثف، يدعو للتقيؤ، هذا إذا لم يدفع للانتحار هروبًا من (خلقة) هذا العباس (اللي ما عندهوش ريحة الدم) والذي اخترعه ببراعة قلم أحمد مطر الذي يقطر وجعًا ساخرًا، وسخرية موجعة!. وأهم ملامح … اقرأ المزيد

رواية التفاحة والجمجمة

رواية التفاحة والجمجمة

امرأة… وأربعة رجال.. في جزيرة مسحورة.. فيها شجرة تفاح.. وجمجمة.. بهذه المفردات – غير العادية – يغزل الكاتب الساخر محمد عفيفي روايته “التفاحة والجمجمة”، هذه الرواية التي قد تبدو للوهلة الأولى فكاهية تماما لما فيها من مفارقات وأسلوب ساخر تميز به، لكنها في الحقيقة رواية فلسفية ذات رموز عديدة مثل سائر أعماله.. إنها تاريخ الإنسانية … اقرأ المزيد

هل تضيع الرومانسية بمجرد دخول قفص الزوجية.. وهل فعلا الزواج قفص؟

هل تضيع الرومانسية بمجرد دخول قفص الزوجية.. وهل فعلا الزواج قفص؟

كعادة الذين يتزوجون حديثاً، كانت لدي ميولاً رومانسية، ويمكن ملاحظة هذا خلال عدة مواقف.. اقترحت على خطيبتي أن نشتري حوضاً لأسماك الزينة، وقد وافقت. اقترحت أيضاً، حين ذهبنا للمول الضخم لشراء بعض الأدوات الكهربائية الناقصة، ولم تكفي نقودنا لشراء كل شيء، اقترحت أن نشتري دبدوباً كبيراً، نضعه في الصالة ونلعب به، وقد وافقت. وأضفت اقتراحاً … اقرأ المزيد

كنت بين مليوني حاج – فاللهم لا تجله آخر العهد بالبيت.. ولا بالضيافة

كنت بين مليوني حاج – فاللهم لا تجله آخر العهد بالبيت.. ولا بالضيافة

أكرمني الله بالحج هذا العام للمرة الثانية، وأن أحجها لأبي رحمة الله عليه لأنه مات قبل أن يؤدي الفريضة، ومن هناك بل ومن هنا اسمحوا لي أن أشارككم ملاحظاتي وتأملاتي ومشاعري. يوم السفر – ولو إني من معتادي السفر – إلا أني كنت متوترة.. طائرتي كانت ليلا فى الثامنة والنصف، يعني يجب أن أكون في … اقرأ المزيد

كم من بيننا «كمنص» يحلم بأن يصبح «شمايكل»؟

كم من بيننا «كمنص» يحلم بأن يصبح «شمايكل»؟

كنا مائة شبل. والشبل هو الفتى الصغير، الذي لم يصبح رجلاً بعد، كما أنه أكبر من أن يكون مجرد طفل. وللمصادفة، كان “شبل” هو لقب الواحد منا، في الإخوان المسلمين، وفي الكشافة أيضاً. أشبال الدعوة في الأولى، وأشبال البحرية في الثانية.. وهذا الشبل من ذاك الأسد. ذلك أن الإخوان المسلمون تمكنوا، بعد ترتيب طويل، من … اقرأ المزيد

الجد والبروفة

الجد والبروفة

أشعر كثيرا أن كل ما يحدث لا يحدث “بجد“؛ غير حقيقي بل هو “بروفة” لما سيتم لاحقا أو حتى حدث سابقا. خذ مثالاً على ما أقول: افتح أي من البرامج التي تسمى “حوارية”، وهي أقرب للنميمة المسلية والتي تستوجب منا الندم و البحث عن الغفران لما فرطنا من أوقات وما ضيعنا فيه من عمر وفكر؛ … اقرأ المزيد

error: