أسباب ظهور مسام الوجه الواسعة وكيف نتفاداها

مسام الوجه الواسعة

تعتبر مسام الوجه الواسعة من أحد المشاكل التي تصيب الجلد، وهي تحدث نتيجة زيادة إفراز الدهون بكميات كبيرة.

وبالتالي فإن مسام الوجه تتوسع حتى تتمكن من إخراج هذه الكمية الكبيرة من الدهون خارج الجلد.

وهذه المشكلة لها الكثير من العلاجات السهلة الحديثة التي تساعد في التخلص من هذه المسام بشكل نهائي، ولكن إذا كانت مشكلة المسام مشكلة جينية فإنه يكون من الصعب التخلص منها.

أسباب ظهور المسامات في الجسم بشكل واضح

تقول الدكتورة “مروة النداوي”، طبيبة التجميل الغير جراحي، أن المسامات هي جزء أساسي من تركيبة الجلد، ولكن توسع المسام بصورة عامة له عدة أسباب رئيسية؛ وأحد هذه الأسباب والتي لا يمكن التحكم بها هي الجينات.

إضافة إلى عوامل أخرى يمكن التحكم بها، ومنها زيادة إفراز الدهون بكمية كبيرة، أو قلة مرونة الجلد بسبب الجفاف أو التقدم في العمر وتكسر الكولاجين.

وأضافت الدكتورة أن المسامات الواسعة بسبب الجينات يكون من الصعب علاجها، أما الأنواع الأخرى فيمكن علاجها.

تابعت د. “مروة”، أن المسامات الواسعة في الجلد تظهر نتيجة حدوث أي تهيجات في الجلد لزيادة إفرازات الدهون، مثل استخدام نوع المكياج المحتوي في تركيبته على الزيوت بشكل رئيسي.

أو بسبب عدم إزالة المكياج، أو قد يحدث بسبب استخدام أشياء تساعد على تهيج الجلد مثل المنتجات المحتوية على كحول.

والجدير بالذكر أن من أهم العوامل التي تسرع من ظهور المسام نتيجة تكسير الكولاجين هي عدم الالتزام باستخدام واقي الشمس والتدخين.

كما تقول د. “النداوي” أن التعامل مع البشرة بطريقة خاطئة تدفعها إلى زيادة إفراز الدهون هو ما يؤدي إلى ظهور مسام الوجه الواسعة، سواء كان ذلك باستخدام منتجات أو مواد خاطئة تساعد في تهيج الجلد.

كيف يمكن تفادي مشكلة المسامات الواسعة؟

تابعت د. “مروة”، أن الأشخاص الذين تظهر لهم المسامات الواسعة نتيجة إفراز الدهون يمكنهم تفادي هذه المشكلة عن طريق استخدام بعض المنتجات البسيطة مثل “ماسكات الطين”، والتي تساعد في تنظيم عملية إفراز الدهون في الجلد.

إضافة إلى ذلك فإن المستحضرات التي تحتوي على سلسليك أسيد أو فيتامين B3 تساعد بدرجة كبيرة في تحسين مظهر المسام الموجودة.

أما بالنسبة للأشخاص أصحاب المسامات الواسعة نتيجة تكسر الكولاجين فيتم علاجها بواسطة الأشياء التي تحفز بناء الكولاجين، كما تؤكد كذلك على ضرورة الترطيب بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من قلة مرونة الجلد.

تؤكد د. “النداوي” أن جميع التقنيات المستخدمة لتحفيز الكولاجين في البشرة تساعد فعليًا في تنظيف المسام، ولكن ذلك في حالة إذا كانت هذه المسام غير جينية، بينما تساعد كثيرًا في حال إذا كانت هذه المسامات ظهرت نتيجة عوامل خاطئة في الجلد.

أردفت د. “مروة”، أن استخدام البخار لفتح مسام الوجه من الأشياء الشائعة والمنتشرة، ولكنه اعتقاد خاطئ، فمسام الوجه لا تتوسع أو تضيق كما يعتقد البعض.

ولكن استخدام البخار للوجه يزيد من ليونة طبقة الزيوت الموجودة وبالتالي يسهل تنظيفها، كما أن الرطوبة نتيجة البخار تمنع تجريح الوجه أثناء عملية التنظيف.

كما أضافت أن الحرارة الزائدة والبرودة الزائدة من الأشياء التي تؤثر سلبًا على الجلد، فهي تؤدي إلى تدمير الطبقة الواقية للجلد.

أما بالنسبة للبرودة الخفيفة فإنها تمنع تهيج الجلد. وختامًا، تنصح الدكتورة بعدم استخدام الثلج بشكل مباشر على الوجه لأن ذلك يؤدي لتدمير طبقة الجلد الواقية.

أضف تعليق