عمليات زراعة القلب الصناعي والطبيعي

فشل القلب وعملية زرع القلب الصناعي

فشل القلب في مراحله المتقدمة يستدعي زراعة قلب للمريض وفي حال تعذر ذلك يلجأ الأطباء لوضع قلب صناعي فكيف تتم العملية وما مضاعفات ذلك وكيف يعمل القلب الصناعي؟ سنتعرف على كل ذلك في هذا المقال، فتابعنا عزيزي القارئ.

متى يتوجب استخدام القلب الصناعي، وكيف يعمل؟

يقول “د. فراس خليل” استشاري جراحة القلب: يمكن استخدام القلوب الصناعية والمضخات الصناعية في البشر، في حالة فشل القلب الذي يعتبر من أخطر الأمراض الموجودة في الجسم، فهو يؤدي إلى الكوارث والوفاة، إذا لم يعالج، مقارن بسرطانات البنكرياس التي تعتبر أخطر أنواع السرطانات.

وعلاج فشل القلب متوفر في الوطن العربي، وكذلك زراعة القلب الصناعي، ففشل القلب من الدرجة الرابعة وهي الدرجة الأخيرة، هي التي تحتاج وضع المريض على قائمة زراعة القلب الصناعي، ولكن في بعض الأوقات تكون فئة المريض من الفئة النادرة، حيث يكون لديه أجسام مضادة، لا تصلح له عملية زرع القلب الطبيعي، ولا يتحمل الإنتظار أكثر، ففي هذه الحالة يتم زراعة القلب الصناعي والمضخات الصناعية.

وتختلف أنواع المضخات على حسب طبيعة كل مريض، وما يتوجب عليه من فعله.

الإجراءات التي يتم إتخاذها قبل زراعة القلب الصناعي أو المضخات الصناعية:

يبدأ علاج القلب على عدة مراحل، كباقي العلاجات الأخرى، وهذه المراحل هي ما يلي:

فكل هذه الإجراءات تكون من الأولويات، ثم بعد ذلك يتم إتخاذ الإجراء الآخر وهو إعطاء المريض أدوية القلب، في حالة فشل القلب الناتج عن أمراض الشرايين، ولا نستطيع زراعة شرايين، فيتم علاج المريض بالأدوية حتى يصل الى المرحلة الرابعة وهي فشل القلب.

ويمكن أن يكون سبب فشل القلب، هو فشل صمامات القلب، وإجراء عمليات كثيرة للقلب، فلا يستطيع القلب التحمل في هذه الحالة، فيدخل في الفشل النهائي.

فهناك مراحل عدة يتبعها أطباء القلب، وفشل القلب وجراحة القلب، وحتى عند حدوث المرحلة الأخيرة من فشل القلب، قبل إجراء زراعة القلب الصناعي، فيمكن أن ينتظر المريض لعدة سنوات، وربما عدة أشهر، فيتوقف ذلك على حالة المريض من ناحية التأخر أو التقدم.

كيف تتم عملية زراعة القلب الصناعي

تابع “د. فراس” تتم عملية زراعة القلب الصناعي عندما تفشل أعضاء أخرى تكون ناتجة عن فشل القلب، مثل فشل الكلى أو الكبد أو الرئة، تورّم القدمين، وعدم القيام بأي عمل من الأعمال، أي يكون المريض قعيد الفراش، أو دخول المريض المستشفى وإحتياجه إلى الأدوية الوريدية لتنشيط القلب.

وفي هذه الحالة يتم اللجوء إلى القلب الصناعي كجسر، ويمكن أن يستمر هذا الجسر لمدة ٦ أشهر، وربما يستمر ل١٠ سنوات، وهناك نوعين من المضخات الصناعية وهما:

  • مضخات طويلة الأمد.
  • مضخات قصيرة الأمد: أي تستمر لمدة أسبوع أو أسبوعين، أو ربما شهر، شهرين، ويمكن أن يتوفر قلب يناسب المريض، أو إذا لم يتواجد قلب طبيعي مناسب للمريض، يتم اللجوء إلى القلوب الصناعية أو المضخات الصناعية، وتزرع هذه المضخات داخل الجسم.

ويجب على المريض ألا يتأخر في زيارة الطبيب، وكذلك يجب على الطّبيب الإسراع في تحويل المريض إلى طبيب القلب، وطبيب القلب يحوله إلى طبيب فشل القلب، الذي يكمل مع المريض باقي مشوار العلاج.

حياة مريض زراعة القلب الصناعي بعد العملية

تعتمد ممارسة المريض حياته شبه الطبيعية بعد إجراء عملية القلب الصناعي على نوع المضخة التي تزرع في المريض، ويتوقف نوع المضخة على شدة الفشل، ومن حالات زراعة المضخات لمريض فشل القلب ما يلي:

  • فشل في البطين الأيسر: وهو عادة ما يكون لديه النسبة العالية من الفشل، ويمكن أن يحتاج البطين الأيمن كذلك إلى زراعة مضخة مؤقتة أو دائمة، ونقوم بزرع المضخات على جهة واحدة، فهذه المضخات هي المسئولة عن سحب الدم وضخه في شرايين الأورطة.
  • فشل البطين الأيمن والأيسر: أي يكون الفشل كاملاً، وله أسباب عديدة، وهنا تتم زراعة القلب الصناعي الكامل مكان القلب الطبيعي.

وبالنسبة لوضع القلب الكامل، يكون قلب المريض متصلاً بجهاز في المستشفى، وعند الذهاب إلى المنزل يحمل المريض جهازاً بسيط على الكَتِف، وموصل بالبطاريات، وهذا ينطبق على زراعة القلب في البطين الأيسرأو الأيمن أو حتى الإثنين معاً، يتم عمل نفق من تحت الصدر، في فتحة البطن، ثم ربطه في حزام، ويتصل هذا الحزام بالبطاريات، ويستمر عمل البطارية لمدة ١٤ إلى ١٦ ساعة، وعند الذهاب إلى المنزل يتم التوصيل إلى الكهرباء.

مراحل عملية زراعة القلب الطبيعي

أشار “د. فراس” أن في حالة زراعة القلب الطبيعي، يتم فحص القلب المتبرَّع بِه، ويكون الفحص كاملاً، ويقوم به فريق عمل كامل، ويمكن أن يكون صاحب القلب المتبرَّع في أي دولة أخرى غير الموجود فيها المريض.

فعادة في خلال ٤ ساعات يتم زرع القلب الطبيعي في المريض، يستغرق الوقت ٤ إلى ٥ ساعات لا أكثر من ذلك، وخاصة مع تقدم العلم والتكنولوجيا، وتطور الأجهزة الحديثة، يمكن أن يستغرق الوقت ٦ إلى ٧ ساعات، فيتم إزالة القلب ووضعه في الجهاز، ويظل القلب ينْبض حتى يصل إلى العمليات، ثم بعد ذلك يتم إزالة القلب الفاشل ووضع القلب الطبيعي.

أما القلب الصناعي يمكن وضعه في أي وقت، إذا لم يتواجد القلب الطبيعي، والمريض يكون في حاجة إلى زراعة القلب الصناعي، فسُرعَان ما تتم عملية زراعة القلب الصناعي، الذي توازي نسبة نجاحة نجاح زراعة القلب الطبيعي في المراكز الآمنة.

أضف تعليق