خذ ريموت التلفزيون واحذر «الوقاحة»

في جولة سريعة بالـ «ريموت كنترول» على بعض قنواتنا العربية والمعربة، ستجد نفسك لاإراديا تردد: «اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث»، وستنظر يمينا ويسارا خوفا من أن يراك أحد وأنت تمارس فعلتك الشنيعة تلك، ثم ستضطر إلى عملية «فلترة» جديدة لجهاز استقبال القنوات الخاص بك لتخرج بأقل من أصابع يديك من القنوات التي سترضى عنها دون تحفظ.

بعض تلك القنوات لا يسعك وأنت تنتقل إليها إلا أن تلبس أجود أنواع الكمامات كإجراء وقائي لعدم تسرب سمومها ونفاياتها إلى أنفك، وبعضها الآخر تتمنى وأنت تستمع لمطربيها -مجازا- أن تستعين بأفضل أطباء الأنف والأذن والحنجرة لعلاج أذنيك من الأضرار التي قد تصيبها من مثل تلك الضوضاء الصادرة من تلك القنوات تحت مسمى «طرب أصيل».

في الأسبوع المنصرم، وعندما جانبني الحظ تابعت برنامجا حواريا لمذيعة مطلقة لأربع مرات على التوالي! كان موضوع الحلقة: كيف تحافظين على علاقتك الزوجية؟! تكلمت المذيعة في كل شيء، في كل شيء دون استثناء ودون حياء ابتداء من ملابس النوم وأزياء الشتاء، وانتهاء بمؤتمر برلين وترسانة الأسلحة الأمريكية! وتوقف البرنامج لعرض فاصل إعلاني لمنشط من نوع خاص!

بقي أن أقول: إن أحد ضيوف المذيعة الفاضلة لم أسمع صوته إلا في بداية الحلقة عندما عرفت به فأجابها «حياكم الله»!

أما القنوات الإخبارية، فقد تجاوزتها سريعا بعد أن بثت إحدى القنوات المتخصصة في الأخبار خبرا عاجلا لمتحدث رسمي يعلن فيه «أن عدد الهجمات الإرهابية انخفض بشكل كبير في شمال العراق» وما هي إلا دقائق حتى تخرج القناة بخبر عاجل آخر ينبئ بسقوط أكثر من 130 قتيلا وجريحا في المنطقة نفسها!

ولمزيد من الثقافة والمعرفة وإثراء حصيلتي المعلوماتية، توقفت عند أحد برامج المسابقات التي تتسول اتصالات المشاهدين لتسأل المذيعة السؤال التالي للمتصل المثقف: في أي يوم ولد سيدنا آدم؟ وبعد سبع محاولات كاملة استطاع المتصل بذكائه وفطنته معرفة الإجابة الصحيحة!

ولكم المزيد عبر المقترحات..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى