أسباب التهاب المفاصل والخشونة المبكرة

الخشونة

تعتبر التهابات المفاصل من أكثر الأمراض شيوعًا حول العالم، والتي غالبًا ما تحدث بسبب مرض السمنة أو التدخين، لذلك تعتبر ممارسة الرياضة وتقليل الوزن من أهم العلاجات التي تخفف من آلام التهابات المفاصل.

أسباب حدوث التهاب المفاصل

يقول الدكتور “عبد العزيز الخلف”، استشاري أمراض الروماتيزم، أن مرض التهاب المفاصل له أنواع مختلفة؛ فهناك أشخاص تزداد لديهم آلام المفاصل مع الحركة، وآخرون يزداد لديهم الألم مع الجلوس.

وأضاف الدكتور أن ألم المفاصل الذي يزداد مع الحركة غالبًا ما يكون بسبب خشونة في المفاصل، أو التهاب في الأوتار، أو التهاب في الغضاريف.

بينما إذا كان هذا الألم يحدث عند السكون فإن ذلك يكون نوع من الأمراض المناعية مثل التهاب الروماتويد، وبالتأكيد تختلف الطريقة العلاجية لكلًا من النوعين.

من الجدير بالذكر أن مرض السمنة يعتبر أحد أهم أسباب الخشونة المبكرة، كما أن التدخين أيضًا يعتبر عامل أساسي في الإصابة بالأمراض المناعية بشكل عام والروماتيزم بشكل خاص.

تابع د. “عبد العزيز”: إذا كان مرض الروماتيزم ناتج عن خشونة في المفاصل فإن ذلك يكون فقط في مفصل واحد أو مفصلين، وعادة ما يكون في الجزء السفلي أكثر من الجزء العلوي بسبب الضغط الكبير من الوزن على الجزء السفلي، وبالتالي ينتج عنها مشاكل في الغضاريف، مما يؤدي إلى الإصابة بخشونة مبكرة.

أما بالنسبة للأمراض المناعية الأخرى مثل الروماتويد أو الذئبة الحمراء أو النقرس فإنها قد تحدث إما في مفصل واحد أو في أكثر من مفصل، ولكنها في أغلب الأحيان تكون في أكثر من مفصل.

أسباب حدوث الخشونة المبكرة

كما يقول د. “الخلف”، أن مشاكل الخشونة المبكرة هي تحدث بسبب وجود ضغط على المفاصل؛ سواء كان ذلك في وجود مرض السمنة أو في ضعف العضلات بشكل عام، لذلك يجب أن تكون عضلات الجسم قوية بشكل كافي لتحمل الضغط الواقع على المفاصل.

كما أكد الدكتور أن هناك اعتقاد خاطئ بأن أدوية المفاصل مثل الكورتيزون وغيرها هي علاجات لمشاكل المفاصل، ولكن هذه ليست علاجات وإنما هي فقط مسكنات للألم، وما يساعد بشكل أفضل من هذه الأدوية هو تنزيل الوزن وتقوية العضلات بالإضافة إلى العلاج الطبيعي.

وهنا ندعوك لتقرأ عن الحزام الناري: علاجه وطرق الوقاية منه

هل يؤثر التقدم في العمر على التهابات المفاصل؟

مما لا شك فيه أن المادة الهلامية الموجودة في الغضاريف تتأثر مع التقدم في العمر ومع زيادة الوزن، بالإضافة إلى ضعف العضلات وقلة ممارسة الرياضة، والذي يؤثر بشكل كبير على صحة الغضاريف.

من المعروف أن العلاجات تعتمد على حسب نوع المرض؛ فالتهابات المفاصل لها طرق معينة في العلاج مثل نزول الوزن وممارسة الرياضة، وقد يضطر المريض لإجراء جراحة وتغيير المفصل في حالات متقدمة.

أما بالنسبة لالتهاب المفاصل الروماتيزمي فإنه يعتمد على عدة مراحل علاجية، ولا بد للمريض أن يدرك أن هذا مرض مزمن ويستمر في أخذ علاجه غالبًا إلى آخر العمر، مع الاعتماد على مراحل معينة، منها مرحلة النشاط؛ والتي تحتاج إلى أخذ أدوية الكورتيزون لفترة لا تزيد عن ثلاثة أشهر.

ثم يتم بعد ذلك الانتقال إلى مرحلة علاجية أخرى تعتمد على تثبيط الجهاز المناعي ومعاملة الخلايا على أنها عدو للمفاصل ولا بد من محاربتها لإيقاف هجومها على المفاصل.

أكد د. “عبد العزيز”، أن علاجات الكورتيزون تعتمد على مرحلة الخشونة؛ فإذا كانت الخشونة في مراحل متقدمة فإن إبر الكورتيزون تكون غير مفيدة للمريض، أما إذا كانت مرحلة الخشونة مبكرة فإن الكورتيزون يساعد فقط في التخفيف من الألم.

كما يقول د. “الخلف” أن هناك ارتباط وثيق بين البرد والشعور بالألم في المفاصل بالنسبة لمرضى الروماتيزم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: