أهمية تعلّم المصطلحات الطبية وفهمها

حين تسمع بالهيئة الملكية للجبيل وينبع تشم شيئا من رائحة المشتقات النفطية، فهاتان المدينتان تتركز فيهما أغلب مصانع البتروكيماويات في البلاد، ولهذا أول ما يتبادر إلى ذهن المواطن وغير المواطن أيضا أن هاتين المدينتين مدينتا رفاهية.

هذه المقدمة هدفها إلقاء شيء من الضوء على هذه الرفاهية، ففي مستشفى الهيئة الملكية في ينبع وضعت سيدة سعودية مولودها في ممرات المستشفى، السبب أنه لم يكن هناك سرير، حين يتحدث أحد مع أي مسؤول صحي في أي مكان من هذه البلاد عن ندرة الأسرة الطبية يأتي الجواب صادقا بنسبة 50%، نعم هناك نقص في الأسرة، لكن -ولكن هذه تحتها خط- مع هذه الندرة نستقبل الحالات الطارئة.

«لكن» السابقة التي تحتها خط لا تحدد ما الحالات الطارئة؟ ألا تعد حالات الولادة طارئة، أم بات في المستشفيات عدد الممرات بمثابة الأسرة الطبية، وقد يكون هذا صحيحا، فالمصطلحات الطبية هي مصطلحات تقنية بحتة، لا يعرفها بشكل دقيق إلا المتخصصون في المجال الطبي، وعليه نخلط نحن العامة بين المصطلح الدقيق للسرير الطبي الذي يشمل أيضا بلاط المستشفى، ونعتقد جهلا منا أن التعريف الدقيق للسرير الطبي هو السرير الأبيض الذي يرقد عليه المريض.

نحن اليوم في حاجة ماسة إلى أن تعلمنا وتثقفنا الجهات الطبية في البلاد بالمصطلحات الطبية، فنحن نظن جهلا منا أن الحالات الطارئة تشمل العمليات المستعجلة التي إن لم يجرها المريض فسيكون عرضة للموت، لا قدر الله، فيما نفاجأ بأن المستشفيات تعطي مواعيد لإجرائها بعد سنوات.

ولهذا؛ فتعليمنا بالمصطلحات الطبية أمر مهم وعاجل، فالجهات الطبية محل انتقاد ليس لأنها مقصرة، بل لأننا نحن الشعب «ملقوفون بالفطرة» ونحب أن نفتي فيما لا نعلم، فهل نحن أعلم من الجهات الطبية؟

متى ما فقهنا في المصطلحات الطبية ستتسع مداركنا الصحية، ولن ننظر للأطباء على أنهم ملائكة رحمة فقط، بل سننظر إليهم على أنهم ملائكة ممرات أيضا، وسنظل نشكر الجهات الصحية على خدماتها بعدد كل البلاط في مستشفياتنا.

بقلم: منيف الصفوقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى