أسباب غثيان الحمل وكيفية التعامل معه

أسباب غثيان الحمل

الدّوخة، الغثيان والإعيَاء من أكثر الأعراض التي تُزعِج المرأة الحامِل، ولكن هُناك حلول غذائية يُمكن اتّباعها مع هذه المُشكِلة.

السبب العلمى وراء الشعور بالإعياء والغثيان

تقول أخصّائية التّغذية العلاجية د. رند الديسي، أنهُ يختلف الوضع من حمل إلى آخر، ليس بالضرورة أن يتكرر الإعياء في كل مرّة.

فقد يحدث ذلك الشعور في فترة الحمل الأول ولا يتكرر مع الحمل الثاني أو العكس.

تقول الدراسات أن الحمل الأول هو الأعلى في معدل الشعور بالغثيان والاستفراغ، ويقل هذا الشعور مع تكرار مرات الحمل.

ولكن من التجارب الواقعية نجد أن كل حمل يختلف عن الآخر وليس شرطاً أو قاعدة أن يكون الحمل الأول هو الأعلى في الشعور بالغثيان والإعياء.

تعددت الأسباب وراء الشعور بالغثيان خصوصاً في أول ثلاثة إلى أربعة أشهر ولكن لا يوجد سبب رئيسي محدد.

بعض التغيرات التي تحدث في جسم المرأة قد تكون هي السبب وراء هذا الشعور مثل تغير نسب الهرمونات بشكل سريع ومفاجئ مما ينعكس على المعدة مسبباً الشعور بالغثيان وعدم الارتياح.

ايضاً هبوط نسبة السكر بالدم في الشهور الأولى من الحمل مما يجعلها أقل من المعدلات الطبيعية بسبب استهلاك الجنين لسكر الجلوكوز في هذه الفترة لأنها فترة نمو سريع للجنين، حيث يتكون خلالها معظم أعضاء جسمه مثل الكليتين والقلب والرئة وكذلك العمود الفقري الذي يبدأ تكوينه وقد يكتمل بتلك الفترة. وتكون باقي فترة الحمل هي مراحل نمو لهذه الأعضاء ما عدا الدماغ الذي يستمر بالنمو، وبالتالي فإن هبوط معدل السكر بالدم يسبب عدم ارتياح بالمعدة.

يوجد مسببات أخرى للغثيان يمكن للمرأة الحامل أن تتحكم بها مثل التعب الدائم والحركة الدائمة والضغوطات النفسية والسفر الدائم.

الحلول الغذائية للغثيان

إذا كان الشعور بالغثيان في أول ثلاثة أشهر، فلن يؤدي ذلك إلى قصور في نمو الجنين بالرحم بمعنى أن نمو الجنين داخل الرحم يكون طبيعي، أما إذا استمرت هذه الحالة طوال فترة الحمل وهو ما يسمي hyperemesis gravidarum فقد يؤدي ذلك إلى انخفاض في وزن ونمو الجنين.

عادةً لا تحتاج المرأة إلى سعرات عالية في فترات الحمل الأولى فلا داعي للقلق من الاستفراغ.

أما الـ “Hyperemesis gravidarum” بمعنى استمرار الاستفراغ طوال الحمل فإن له علامات، مثل شعور المرأة بغثيان دائم واستفراغ دائم قد يؤدي في بعض الأحيان إلى جفاف حيث تضطرب نسب الأملاح والمعادن مما يزيد من تلك الحالة.

كذلك قد يحدث في بعض الحالات تبول دموي يستوجب استشارة الطبيب، وكذلك زيادة معدل ضربات القلب يعتبر مؤشر رئيسي لتلك الحالة.

إذا انخفض وزن المرأة الحامل بمقدار كيلو أسبوعياً فيجب استشارة الطبيب على الفور، في بعض الحالات قد تستوجب دخول المستشفى لإعطاء محاليل وريدية بالإضافة إلى سكر وأملاح.

في هذه الحالات نلجأ للمكملات الغذائية مثل فيتامين ب٦ الذي يقلل من الشعور بالغثيان ويقلل الاستفراغ وهو آمن في الفترات الأولى ولكن بعد الرجوع إلى الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة مع مراعاة وجود نسبة من ب٦ في فيتامينات الحمل التي يصفها الطبيب، فلا يجب أخذ جرعة زائدة عن حاجة الأم والجنين.

الزنجبيل الطازج يعالج الغثيان بشكل رائع وكذلك قطرات الزنجبيل المركز بالإضافة إلى فيتامينات الحمل التي تقلل من الشعور بالغثيان.

كذلك استخدام السؤائل له تأثير جيد على الشعور بالغثيان من ٦ إلى ٨ أكواب على أن تكون قبل وبعد الوجبة مع تجنب الوجبات الدسمة ومراعاة تقسيم الوجبات إلى ٦ وجبات صغيرة بدل ثلاث وجبات رئيسية مع الابتعاد عن الأكلات مرتفعة الدهون والأملاح بالإضافة إلى تجنب البهارات. ننصح بتجنب الروائح بالمنزل لأنها قد تحفز الشعور بالغثيان وفي حالات الغثيان الشديد ننصح المرأة أن تستلقي وتأخذ قسطاً من الراحة لفترة قصيرة لأن الغفوات القصيرة ستساعدها في التحكم بالغثيان والشعور بالراحة.

البسكوت خفيف الملح يقلل من الشعور بالغثيان ويعوض الجسم بالأملاح التي قد يفقدها خلال الاستفراغ، ينصح به إن لم تكن المرأة تعاني من ارتفاع ضغط الدم المقرون بالبروتين يوريا أو الغير مقرون بالبروتين يوريا.

اللوز ايضا مصدر غذائي صحي ويقلل من الغثيان وكذلك الزنجبيل وفيتامين ب٦ وشرائح الليمون الطازج والنعناع مع الحفاظ على تناول فيتامينات الحمل التي يمكن تناولها بعد الوجبة لتقليل أثارها الجانبية على المعدة أو قبل النوم.

اخترنا لكِ مقالات مفيدة

أفضل طريقة لتناول الزنجبيل

يمكن غلي الزنجبيل الطازج المبروش لمدة ثلاث دقائق ثم إضافة عصرة ليمون ويشرب كوب واحد يومياً ولكن بعد استشارة الطبيب لأن الزنجبيل من مميعات الدم ويجب استخدامه بحذرخصوصاً إن كانت المرأة تتناول الاسبرين الذي يقي من تجلطات الدم.

يمكن أن تتناوله في صورة قطرات مركزة أو في شكل حلوى الزنجبيل الطازج.

وإن كان يسبب لها حرقة المعدة فيمكن أن يضاف الزنجبيل المبشور إلى كوب لبن.

أما الزنجبيل المُجفّف فهو غير مُفيد لأنه يفقد الزيوت الطيّارة، لذلك يجب تناوله طازجاً.

أضف تعليق