٧ مواد غذائية ضارة إذا استهلكناها بشكل مفرط

٧ مواد غذائية ضارة

الأكل الصحي يعني تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية المهمة لجسم الإنسان، والتي تساهم في بنائه وديمومة سلامته، وهذه العناصر تشمل البروتينات، والفيتامينات بجميع أنواعها، والمعادن المختلفة، بالإضافة إلى أحماض أوميغا3، والماء، والكربوهيدرات، مقابل تجنب الأطعمة الدهنية التي تسبب ارتفاع نسبة الكولسترول الضار في الجسم، والحلويات الدسمة، لأنها تؤدي إلى السمنة وضيق الشرايين، والإصابة بالعديد من الأمراض؛ كأمراض القلب، السكري، والجلطات الفجائية.

متى يكون الطعام الصحي ضاراً؟

تقول اخصائية التغذية العلاجية “رند الديسي”: أنه هناك ٧ مواد غذائية إذا استهلكناها بشكل مفرط حتى وإن كانت مفيدة، وذات قيمة غذائية عالية، فإن ذلك يتسبب في إلحاق الضرر بالجسم، ومن أبرز هذه المواد الغذائية:

  • الأوميجا ٣ أو زيت السمك: والعديد من الأشخاص يتناولون زيت السمك؛ لاحتوائه على نسب عالية جداً من الأوميجا ٣؛ لما له من فوائد في الحفاظ على صحة عضلة القلب، وكذلك تساعد على تميع الدم، ولكن تجدر الإشارة بأن تناول كميات كبيرة من الأوميجا ٣، أو زيت السمك يؤدي إلى حدوث مشاكل صحية خاصةً بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية التي تعالج تجلطات الدم مثل الأسبرين، وغيرها.

وبشكل عام لا يفصل تناول مكملات الأوميجا ٣ من قبل الأشخاص الذين يتناولون الأسبرين أو أي أدوية أخرى تعالج تجلطات الدم إلا بعد استشارة الطبيب.

وتشير “الديسي” إلى أنه من الممكن تناول زيت السمك بشكل عام بعد عمر السنتين ولكن من مصادره الطبيعية، وفي عمر ١٤-١٦ سنة أي في مرحلة البلوغ فإنه من الجيد تناول مكملات الأوميجا ٣.

أما عن ما قبل عمر السنتين فتجدر الإشارة بأن الحليب الصناعي غالباً ما يكون مدعماً بالأوميجا ٣، أما في حالة الرضاعة الطبيعية فيجب على الأم أن تتناول مكملات الأوميجا ٣ لتصل للطفل من خلال الرضاعة.

  • التونة: والعديد من الشباب يتناولون سمك التونة؛ لكونه مصدر جيد جداً للبروتين، ولكن تخزن هذه الأسماك عادة في اجسادها الزئبق بكميات كبيرة؛ وبالتالي فإن استهلاكها بكميات كبيرة قد يُعرض المرأة الحامل بشكل خاص لمشاكل في الجنين؛ حيث أن ذلك قد يؤثر في النمو العقلي الطبيعي للجنين، كما انه يؤدي إلى تراكم مادة الزئبق في أجسامنا، خاصةً بالنسبة لكبار السن.

ومن هنا تشير “رند” إلى أنه يجب الحد من تناول التونة إلى مرتين أسبوعياً، ومن الأفضل أن نتناول بديل التونة مثل السردين الذي يعطي الجسم نفس كمية البروتين، والأوميجا ٣، ولكن يجب أن نتناول المرأة الحامل، والمرضعة الأسماك مرة أو مرتين كحد أقصى أسبوعين.

ويفضل تناول التونة التي تضم معها الزيت؛ حيث أن الزيت يعيق من امتصاص المواد الحافظة الموجودة في معلبات التونة.

  • حبوب القرفة والقرفة: والكثير منا يقوم بتناول القرفة؛ بسبب قدرتها على تقليل أو ضبط مستوى السكر في الدم، كما أنها تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، ولكن القرفة تحتوي على مادة تُعرف باسم الكيومارين والتي قد تؤدي إلى إلحاق أضرار بالجسم بدلاً من أن تكون مفيدة، ومن أهمها حدوث التسمم بهذه المادة وتسبب حدوث أضرار كبدية، وتتضمن أعراضها:
  1. الإعياء.
  2. الغثيان والقيء.
  3. هبوط مفاجئ في سكر الدم مما قد يعيق عمل الدماغ بالطريقة الصحيحة.
  4. الشعور بالدوحة بشكل دائم.

وبالرغم من ذلك تشير “الديسي” إلى أن القرفة مهمة جداً للأشخاص الذين يعانون من تكيس المبايض، والأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستوى السكر في الدم، أو الأشخاص الذين يحاولون تخفيف الوزن، ولكن يجب أن يكون ذلك بمعدل طبيعي وذلك يمثل ملعقة شاي صغيرة بما يعادل كوب إلى كوبين يومياً.

  • الخضروات: مثل الملفوف، القرنبيط، البروكلي: حيث تحتوي هذه الخضروات على مادة كيميائية تُعيق من امتصاص اليود خاصةً القرنبيط، وذلك يؤثر بشكل واضح بالنّسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الغدة الدرقية.
  • بعض أنواع المكسرات التي تُعرف باسم “Brazilian nuts”.
  • القهوة: ويعتبر المعدل الطبيعي لتناول القهوة يومياً يعادل ٢٠٠ مليجرام من الكافيين الموجود في القهوة كحد أقصى، وبشكل عام يمكن أن يستوعب الجسم كمية كافيين تصل إلى ٤٠٠ مليجرام، ولكن إذا تجاوزت الكمية التي نتناولها من القهوة عن ٥٠٠ مليجرام، فإن ذلك يسبب ظهور أعراض جانبية، أبرزها:
  1. صعوبة في التركيز.
  2. قلة في الحركة.
  3. زيادة وسرعة نبضات القلب.
  4. الرجفة.
  5. صعوبة في النوم.
  6. القلق والتوتر.
  • الكبدة: والكثير منا يفضل تناول الكبدة، وبشكل عام للكبدة فوائد غذائية عالية جداً، فهي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين “A”، والنحاس، كما أنها تحتوي على نسبة جيدة من البروتين.

وبالرغم من هذه الفوائد الغذائية للكبدة، إلا أن استهلاك كميات كبيرة منها قد يؤدي إلى حدوث تشوهات خلقية للأجنة إذا تناولتها بكثرة المرأة الحامل كما وضحت “الديسي” وكذلك الحال بالنسبة للأشخاص في المرحل العمرية الحرجة من الأطفال، أو كبار السن؛ حيث قد يزيد ذلك من شعورهم بآلام العظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: