وسواس توهم المرض

توهم المرض , صورة , تفاحة , طبيب
توهم المرض – ارشيفية

ما هو الوسواس أو التوهم المرضي؟

أوضح “د. محمد الراعي” (أخصائي الطب العام) أن الوسواس أو توهم المرض هو عبارة عن اضطراب نفسي يتجلى في صورة قلق غير مبرر من مرض خطير أو المبالغة في إظهار أعراض مرض بسيط.

كيف يتم تشخيص مرض التوهم المرضي؟

أضاف “الطبيب الضيف في حديثه عبر قناة (DW عربية)” موضحاً أن تشخيص هذا المرض يتم بنفي كل الأمراض العضوية أولاً، فعندما يأتي الشخص ويشتكي من أعراض معينة يتم فحصه والمتابعة معه إلى أن يتأكد لنا أنه بالفعل ليس مُصاباً بما يدعي أنه مُصاب به، وإذا تكرر هذا أكثر من مرة مع أكثر من مرض بمبالغته في الأعراض فعندها يتم تشخيص هذا الشخص على أنه مصاب بالوسواس المرضي. ويحدث هذا غالباً مع الأشخاص الذين تعرضوا لأزمات سابقة سواء حوادث أو فقدان شخص عزيز نتيجة إصابته بمرض ما. وفترة الحضانة هذا المرض حوالي شهرين قبل ظهور المرض بشكل واضح، حيث أنه قد يقضي الشخص المريض بالوسواس المرضي قرابة السنتين وهو لا يعلم أنه مصاب بالتوهم المرضي بل خلال هاتين السنتين نجد أنه قد ذهب للأطباء بشكل مبالغ فيه ليشتكي من أعراض وهمية وأجرى العديد من الفحوصات وصور الأشعات بل وقد يكون أجرى عمليات جراحية ليس لها أدنى فائدة على الإطلاق.

أكد دكتور”الراعي” أن إهمال المرض يؤدي إلى تحوله إلى مرض مُزمن وقد يصعب علاجه، ثانياً يُصبح المريض أسير لأفكاره بحيث يصبح محور حياة المريض هو الأمراض، وقد يتطور الأمر ويصل إلى درجة من الخطورة يُصبح فيها المريض في عزلة عن العالم الخارجي ويرى أن من حوله لا يشعرون بما يعاني منه وأنهم لا يستطيعون فهم ما يشعر به.

هل لظهور هذا المرض علاقة بسهولة انتشار المعلومات الطبية والذي أصبح مُتاحاً نتيجة التطور التكنولوجي عبر شبكات الإنترنت؟
أكد “د. محمد” أن بالفعل زاد انتشار هذا المرض بسبب سهولة الحصول المعلومات، فمنذ أيام الفراعنة ذُكر في كتاب اسمه “الكون” مرض الهستيريا و توهم المرض، فالإنسان عندما يكون مُحاط بأشخاص مرضى يشكون من أعراضهم فإنه يستقبل هذه الأعراض ويبدأ الشك في داخله بأنه قد يكون هو أيضاً مُصاب بها.

ما هي أعراض مرض توهم المرض ؟

أوضح دكتور “محمد الراعي” أن من ضمن أعراض هذا المرض هو أن الشخص يُصاب بالإنطوائية ويتجنب التعامل مع أشخاص آخرين لأنه يخشى أن يسمع مشاكلهم فتصيبه نفس المشاكل، بل ويخاف أن يذهب إلى الطبيب لأن لديه اعتقاد بأنه بمجرد أن يفحصه الطبيب سيكتشف أنه مصاب بالمرض على الفور، ونرى أن هذا الشخص المريض بالتوهم المرضي يتجنب لمس الأشياء بشكل مبالغ فيه لأنه يعتقد أشد الاعتقاد أنه بمجرد أن يلمسها سينتقل إليه مرض ما.

كيف يمكن علاج مرض الوسواس المرضي؟

أوضح “الطبيب الضيف” أن العلاج يتضمن شريحتين، الشريحة الأولى هي العلاج الدوائي خاصةً مضادات الاكتئاب والمُهدئات ولكن لابد أن يكون ذلك بتصريح من الطبيب النفسي المختص، الشريحة الثانية من العلاج هي العلاج بالرياضة الخفيفة والعلاج الاجتماعي حيث يجب على العائلة أن تتعامل مع المريض بشكل جدي ولا تُبالغ في التعاطف معه أو في القسوة عليه.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: