معتقدات جلدية خاطئة وشائعة

معتقدات جلدية, معتقدات خاطئة , Doctor , صورة

أهم المعتقدات الجلدية الخاطئة

قالت الدكتورة عنود العيسى “أخصائية الأمراض الجلدية والتجميل”، من الشائع خطئاً خاصة في فصل الشتاء عدم وضع واقي الشمس بزعم أن الشمس في فصل الشتاء لا يمكنها أن تضر البشرة كما يزعم البعض أنه في حالة وضع واقي الشمس فإن البشرة لا تستفيد كثيرا من فيتامين D.

أضافت ” عنود العيسى “: هناك جزء غير مرئي في أشعة الشمس التي تصل إلينا والذي يمكنه أذى البشرة في الشتاء والصيف، أما عن واقي الشمس فعلى الرغم من أن الشمس تعتبر مهمة بدرجة كبيرة لأنها تمدنا بفيتامين D إلا أن واقي الشمس لا يمكنه أن يمنع امتصاصه من قِبل البشرة، ولكن على الجانب الآخر ترى بعض الدراسات أنه من الواجب علينا التعرض للشمس من 15 إلى 20 دقيقة يوميا دون وضع واقي الشمس.

إلى جانب ذلك، من المعتقدات الخاطئة تجميلياً أيضاً قص الشعر حتى يمكنه الظهور فيما بعد بصورة حسنة، ولكن على الجانب الآخر يمكننا قص الشعر التالف الموجود في الأطراف لتجنب ظهوره في الشعر فيما بعد.

ماذا تعني العلامات البيضاء على الأظافر؟

من المعتقدات الخاطئة أن العلامات البيضاء التي تظهر على الأظفر هي نقص في الكالسيوم وبعض الفيتامينات ولكن هذه العلامات البيضاء تكون على الأرجح نتيجة ضربة بسيطة تعرض لها الأظفر من قبل.

وهناك البعض ممن يعانون من البياض الكامل للأظفر ويكون ذلك نتيجة نقص البروتينات في الجسم أو نتيجة التعرض لبعض الأمراض ولكن ذلك البياض الذي يظهر على الأظفر ليس له علاقة بنقص الكالسيوم ولا غيره.

من الشائع خطئاً كذلك ظهور بعض الكدمات على الجسم نتيجة التعرض للحسد من شخص ما ولكن الصحيح أن تلك الكدمات يمكنها أن تظهر نتيجة ضربة معينة في الجسم دون أن يشعر بها صاحبها كما يمكن أن تكون تلك الكدمات لها علاقة بنقص الصفائح أو مشاكل في الأوعية الدموية.

ما صحة استخدام مزيل العرق للجسم؟

هناك بعض الشباب والفتيات الذين يستخدمون مزيل العرق ويعتقدون خطئاً أن مزيل العرق يمكنه أن يسد مسامات الجلد كما أن له علاقة وثيقة بسرطان الثدي ولكن هذا يعتبر من الأخطاء التجميلية المشهورة طبياً.

أما عن السواد الذي يظهر على الجلد نتيجة استخدام مزيل العرق فيجدر علينا الإشارة إلى أنه مع التجربة وُجد أن هناك بعض أنواع مزيل العرق التي تقوم بعمل هالات سوداء على الجلد والتي يُنصح بتجنبها على الفور واستخدام بعض الأنواع الأخرى.

علاقة الشامة بمرض السرطان

لا يمكن للشامة أن تتحول إلى سرطان كما أن ذلك يعتبر من المعتقدات الخاطئة تجميلياً ولكن يمكننا عند نزع الشامة من الجسم تحليلها في المختبر لمعرفة ما إذا كانت خلايا تلك الشامة حميدة أم لا وبناءً عليه يتم معرفة الإجراء الذي سنقوم به تجاه هذه الشامة. أما عن أصل هذا المعتقد الخاطئ فقد يكون نتيجة إزالة أحد الناس للشامة الغير حميدة دون أن يعالجها على الفور.

وأضافت ” العيسى “: أما عن حَب الشباب فيجدر الإشارة إلى أنه من الممكن أن يتعرض الإنسان إلى هذا الحَب في فترة المراهقة والصغر وأيضاً عند الكبر لأنه يظهر نتيجة لخبطة في الهرمونات.

على الجانب الآخر، هناك البعض ممن يرون أن حَب الشباب له علاقة بالتغذية، لذلك من الأرجح علينا الابتعاد عن تناول السكريات والحليب منزوع الدسم مع البعد عن تناول بعض الأكلات التي تتسبب في ظهور حَب الشباب مع إمكانية وضع دواء الأسنان الأبيض على هذا الحَب دون استخدام دواء الأسنان الأخضر لما به من مواد كيميائية خطيرة على البشرة بجانب ضرورة عدم استخدامه بكثرة حيث يمكننا استخدامه مرة واحدة فقط أسبوعياً.

بالإضافة إلى ذلك، لا يمكننا القول بأن استخدام البودر يمكنه تجفيف الحبوب الموجودة في الوجه والتخفيف من الإفرازات الدهنية لأن البودر حينئذ يكون له دور في سد المسامات بصورة أكبر مما سيزيد من صعوبة علاج حَب الشباب.

وأخيراً، من المعتقدات الخاطئة أيضاً أن الإكثار من استخدام الشامبو يحد من مشكلة الشعر الدهني، لذلك يجب علينا غسيل الشعر بالشامبو 3 مرات بحد أقصى للشعر حتى لا تتفاقم مشكلة الشعر الدهني كما يمكن لأصحاب الشعر الدهني استخدام Dry shampoo.

أضف تعليق