مشكلة تمدد الجلد: أسبابها وعلاجها

تمدد الجلد

هناك الكثير من المشاكل الجلدية التي يعاني منها جميع الأشخاص، ويعتبر تمدد الجلد واحدة من هذه المشاكل، والذي من الممكن أن يحدث لدى جميع الأشخاص نتيجة زيادة الوزن أو الطوب بصورة مفاجئة بطريقة تفوق مرونة الجلد.

وهذه المشكلة لها العديد من العلاجات التي تساعد في التقليل من مظهرها إلى حدٍ ما.

ولكن جميع هذه العلاجات لا تؤدي إلى اختفاؤها بشكل كامل، ولكن هذه العلامات إذا تم علاجها مبكرًا من بداية ظهورها فإنه قد تختفي بشكل نهائي.

تمدد الجلد

تقول الدكتورة “مروة النداوي”، طبيبة التجميل الغير جراحي، أن تمدد الجلد يحدث في حالة تمدد الجلد بطريقة تفوق مرونة الجلد.

وعادة ما تحدث في الطبقة الثانية من الجلد لذلك فهي تعتبر مشكلة عميقة وصعب علاجها، إضافة إلى ذلك فإنها تتكون بطريقة عمودية على اتجاه التمدد.

والجدير بالذكر أن عملية تمدد الجلد تمر بعدة مراحل، وغالبًا ما يصعب على الأشخاص تحديد هذا التمدد في مراحله الأولى، وهذا التمدد في مراحله الأولى لا يظهر على هيئة خطوط.

وإنما يظهر على هيئة تهيج واحمرار وحكة في الجلد، وهذه الخطوط الحمراء تستمر من ستة أشهر إلى 12 شهر.

أما المرحلة الأخيرة فإنها تظهر على هيئة خطوط بيضاء تخف تدريجيًا مع العمر.

أسباب تمدد الجلد

كما تقول د. “مروة”، أن العوامل الوراثية تلعب دور في ظهور هذه الخطوط، فأي تمدد في الجلد بسرعة لا تتناسب مع قابلية الجلد ومرونته يؤدي إلى حدوث مشكلة تمدد الجلد.

إضافة إلى ذلك فإن الحمل يعتبر أحد أسباب ظهور علامات تمدد الجلد، كما أنها تحدث بكثرة لدى الرياضيين الذين يمارسون الرياضة بشكل مكثف وشديد ويقوم بأخذ البروتينات حتى يصل العضل إلى الشكل الذي يريده، ولكن ذلك يؤدي إلى حدوث تمزقات وتمدد في الجلد.

كما أضافت الدكتورة أن المرضى الذين تتطلب حالتهم أخذ أدوية كورتيزون فإن هذه الأدوية تسبب زيادة الوزن مع تمزقات وبالتالي تمدد الجلد. مما سبق نستنتج أن أي تمدد سريع في الجلد يؤدي إلى ظهور هذه التشققات وعلامات التمدد في الجلد.

تؤكد د. “النداوي”، أن علاج الخطوط الحمراء للتمدد يكون أسهل بكثير من علاج الخطوط البيضاء؛ فعلاج الخطوط الحمراء يكون باستخدام أجهزة ليزر تستهدف اللون الأحمر.

بينما هذه الخطوط إذا تقدمت إلى خطوط بيضاء يكون علاجها بأنواع أخرى من الليزر تتطلب التقشير، أو يمكن علاجها بواسطة التقشير الكيميائي.

وتابعت: هذه الخطوط هي ناتجة من تكسر الكولاجين في الجلد، وبالتالي فإن جميع العلاجات المحفزة للكولاجين تساعد في التخفيف من مظهر هذه الخطوط.

أما بالنسبة للعلاجات بواسطة الليزر يتطلب الالتزام ببعض التعليمات الخاصة، وذلك لأن الجلد يصبح بعدها عرضة للالتهابات والمشاكل.

كما يمنع عدم الاحتكاك أبدًا مع المنطقة التي تم إجراء الليزر عليها، لأن الاحتكاك سوف يؤدي إلى ظهور التصبغات الجلدية.

تابعت د. “النداوي”، أن هناك أشخاص يكون لديهم استعداد وراثي لظهور هذه التمزقات والخطوط أكثر من أشخاص آخرين.

إضافة إلى ذلك فإن هناك عوامل أخرى تساعد في تكوين هذه التمزقات؛ وهم الأشخاص الذين يتناولون الأغذية المليئة بالكربوهيدرات ولا يحتوي على كمية بروتينات كافية.

فالأشخاص الذين يتناولون طعام لا يحتوي على البروتين بكميات كافية هم أكثر عرضة لظهور هذه التشققات، وكذلك الأشخاص الذين يعتمدون في غذائهم على السكريات.

نتائج علاج مشكلة تمدد الجلد

أردفت د. “مروة”، علاج تمدد الجلد يحتاج إلى الكثير من الجلسات، كما يفضل أن تكون هذه الجلسات متباعدة، لذلك تقول الدكتورة أن علاج التمدد يتطلب الصبر وعدم الاستعجال على النتائج، وكلما التزم الشخص بهذه الجلسات كلما حصل على نتائج أفضل.

ولكن هذه العلامات عادةً لا تختفي بشكل نهائي بعد الجلسات وإنما هي تقل بدرجة كبيرة، ولكن إذا تم علاجها مبكرًا من بداية ظهورها فإنه من المحتمل أن يتم التخلص منها بشكل نهائي وكامل.

ختامًا، تنصح د. “النداوي”، الرياضيين بعدم ممارسة الرياضة بشكل عنيف للوصول إلى أهداف معينة في وقت قصير، وإنما يفضل أن يكون هذا الهدف بعيد المدى نصل إليه بطريقة تدريجية.

أما بالنسبة الحامل فيجب عليها محاولة تجنب عدم زيادة الوزن خلال الحمل بدرجة كبيرة.

ولكن على الجانب الآخر فهناك أشخاص من الصعب عليها حماية أنفسهم من الإصابة بعلامات التمدد، مثل المراهقين في حالة زيادة طولهم بصورة كبيرة، أو المرضى الذين يتناولون أدوية الكورتيزون.

وإنما من الممكن الحفاظ دائمًا على رطوبة الجلد، فالجفاف يعتبر من أحد أسباب حدوث هذه التشققات، كما يفضل علاج هذه المشكلة من بداية ظهورها.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: