مرض ألزهايمر وعلاجه بالتفصيل

صورة , كبار السن , مرض ألزهايمر
مرض ألزهايمر

يعتبر مرض ألزهايمر هو أحد أشكال اضرابات العقل التي تصيب كبار السن، كما أن هذا المرض يؤثر على بعض الأجزاء في المخ والتي تتحكم في التفكير والذاكرة واللغة، ولم تستطع الدراسات أن تمنع ظهوره حتى الآن لكن يمكن منع تطور الحالة عن طريق بعض الأغذية.

ما هو مرض ألزهايمر؟

قال مع “د. محمد الطفين” مدير مختر تحليل الأدوية والأعشاب في مستشفى الملك فيصل التخصصي. يصيب مرض ألزهايمر الأعمار بين 65 إلى 75 عاما، لكن يصيب الأكثرية لمن هم فوق 85 سنة.

كذلك يصيب النساء بشكل أكبر من الرجال لأنهن الأكثر والأطول عمرا من الرجال إلى جانب أن مرض ألزهايمر أو الخرف يعتبر مرضا وراثيا.

يضرب الخرَف الخلايا العصبية مما يفقد الإنسان بعض الإدراك.

تم اكتشاف المرض عن طريق الألماني (الزهايمر) في بداية عام 1904.

يصيب الزهايمر الإنسان لأسباب عديدة منها:

قلة الرياضة والحركة.

قلة النشاط العقلي وللمسائل الرياضية المعقدة.

هناك بعض الأمراض التي تؤثر على مرض ألزهايمر مثل أمراض القلب والضغط وارتفاع نسبة السكر والكوليسترول في الدم حيث أن الشعيرات الدموية يتم سدها مما يعمل على إصابة الإنسان بالخرف، لذلك يجب التقليل من الدهنيات بشكل عام.

يمكن للزهايمر إصابة من هم أقل من 40 عاما في بعض الحالات النادرة.

ما هو علاج مرض ألزهايمر؟

للتقليل من الإصابة بهذا المرض يجب التقليل من الدهون والمحافظة على الغذاء الصحي والإكثار من الخضروات مثل السبانخ والخس والفواكه إلى جانب تقليل الكربوهيدرات والسكريات إلى جانب كثرة تناول زيت الزيتون والشوفان والخبز النخالة.

هناك بعض الأدوية والتي قد لا تؤثر على المصاب الزهايمر حيث يكون المريض حينها غير واثق بمن حوله بعمل أي شيء له، كذلك شعوره بأشياء غير صحيحة تجاه من حوله كشعوره بمحاولتهم سرقته على سبيل المثال، لذلك يجب معالجة مرضى الزهايمر في مصحات ومراكز خاصة.

وأضاف “د. محمد الطفين” يبدأ مريض الزهايمر بالنسيان دون شعوره وإدراكه بالنسيان مثل عدم معرفته بأنه تناول الطعام أم لا.
يجب الأبناء محاولة اكتشاف هذا المرض واصطحاب المريض للمراكز الصحية لعلاجه من هذا المرض.

يجب أيضا للحد من هذا التعرض من هذا المرض مراجعة الأطباء منذ الصغر إلى جانب الاهتمام بالصحة بوجه عام عن طريق عمل فحص شامل للجسم مرة كل سنة على الأقل. كذلك للبروتينات دور مهم في التقليل من الإصابة للخرف.

هل يمكن لمشروبات الطاقة أن تعالج مرض ألزهايمر وتقوي الذاكرة؟

تحتوي مشروبات الطاقة على كميات كبيرة من الكافين الذي له دور كبير في التأثير على القلب والذي يصل إلى حد الوفاة، لذلك يجب على الأم والأب منع الأطفال من تناول مشروبات الطاقة.

أما عن الأعشاب، فهناك نبات الجينسنج والجينكا الذي لهما دور في تنشيط وتقوية الذاكرة حيث يستخدم نبات الجينكا في معالجة الخرف، هذا بالإضافة إلى ملعقة عسل مضافة إلى كأس من الماء قبل الإفطار بنصف ساعة الذي له الدور الكبير في معالجة الزهايمر.
أما عن الأطفال دون سنة ونصف فيجب عليهم عدم تناول العسل.

يُمتص العسل في المعدة بإضافته للماء، لذلك يجب إضافة الماء للعسل لتنشيط الذاكرة.

وأخيرا، يجب عدم النوم لفترة طويلة إلى جانب عدم النوم بعد الأكل مباشرة وأن يربط الإنسان نفسه بالعمل البدني المنشط لذاكرة والمحافظة على عدم بقاء الجسم خاملا طوال الوقت إلى جانب ممارسة الرياضة والسباحة على وجه الخصوص.

أضف تعليق