ما هي أهمية الكولاجين للبشرة

شد الوجه ، الكولاجين ، التجميل ، عمليات التجميل

ما هو الكولاجين؟

يقول “الدكتور هشام الفايد استشاري أمراض نسائية وباحث علمي” أن الكولاجين هو عبارة عن بروتين، واذا افترضنا أن جسم الانسان فيه ١٠٠ وحدة بروتين تكون مكونات ٧٠% كولاجين، فالكولاجين يتكون من أحماض أمينية وهو مهم بشكل كبير للبشرة والعظام وأربطة العضلات، فهو يعتبر من المكونات الرئيسية لجسم الإنسان، فالبشرة هي جلد الانسان وهي مكونة من ٥ طوابق الطبقة السطحية فقط هي التي تظهر، وتتبعها السند أو الدعامة التي اذا انكمشت تتأثر الطبقة السطحية، وتبدأ في ظهور التجعدات والترهلات الني تؤثر على البشرة.

وأضاف “د. هشام” أن الكولاجين يحافظ على صحة دعامة الجلد، بالإضافة الى تدخله في تماسكها وتأقلمها مع التغيرات التي يتعرض لها البشرة من شمس أو حر أو رطوبة، كما أن مع تقدم العمر تكون قدرة جسم الانسان على تصنيع الكولاجين أقل، فعند سن الثلاثين تقل قدرة الجسم على تصنيع الكولاجين بدرجة قوية.

وعند ضعف قدرة الجسم على انتاج الكولاجين بعد الثلاثين، يمكن للإنسان التركيز على الغذاء الذي يحتوي على الكولاجين والمكملات الغذائية التي تساعد الجسم على انتاج الكولاجين.

ما دور الكولاجين في جسم الانسان؟

اذا قمنا بأخذ قطاع من الجلد وتشريحه نري أن الكولاجين يقوي السند تحت الجلد، بالإضافة الى أن الأوعية الدموية هي القيمة الغذائية التي تجعل الدعم أقوي، فعندما يقل الكولاجين يؤثر ذلك على الجدار الخارجي فتبدأ الترهلات في الظهور وينعكس ذلك على شكل البشرة.

ما هو مصدر الكولاجين؟

المكونات الأساسية في الكولاجين تأتي من الخضراوات الغامقة مثل السبانخ والملوخية والفاصوليا فهذه الخضروات تكون كمية الكولاجين فيها كبيرة جدا، بالإضافة الى تناول البيوتين (فيتامين B7) والذي يوجد في اللحوم والأسماك والمشروم والخرشوف، كما يجب تناول الغذاء المحتوي على وفيتامين (C) مثل البرتقال والحمضيات، فبالمحافظة على هذه المواد يصبح تصنيع الكولاجين في جسم الانسان أعلي، وبالتالي يتماسك جدار الجلد الخارجي للبشرة، كما أن قلة الكولاجين تؤدي أيضا الى تحول لون الجلد، فالكولاجين لا يعتبر سند فقط وانما يساهم في منع خلايا الجلد من تحول لونها وقلة العرق.

ما هي نسبة الكولاجين التي يجب توافرها يوميا في غذاء الانسان؟

من الصعب تحديد كمية الطعام التي يتم تناولها حتي يبدأ الجسم تصنيع الكولاجين منها، ولكن يجب على الشخص تناول هذه المواد الغذائية التي تحتوي عليه بقدر المستطاع، فاذا تم التركيز على الأكل الصحي مع أخذ المكملات الغذائية لأن جرعة الكولاجين الطبية التي يجب تناولها يوميا هي ١٠,٠٠٠ مللي جرام، فمن الصعب الوصول لتلك النسبة من الطعام العادي، لذلك يمكن الاعتماد على مكملات الكولاجين، ولكن ينصح الابتعاد عن الكولاجين السائل لأنه يحتوي على مواد حافظة والتي تكون لها آثار جانبية، كما أن ليست هناك دراسات علمية صحيحة تدل على أن هذا السائل يؤدي نفس المهمة، فالقاعدة أن ما يؤخذ بالفم عن طريق الجهاز الهضمي يكون امتصاصه أحسن بكثير، فعند اضافة مواد حافظة عليه يمكن أن تؤثر على البشرة، ولكن عند أخذ جرعة الكولاجين عن طريق أقراص أو باودر تكون قيمتهم الغذائية أقوي بكثير ويكون امتصاصها أعلي، مع الأخذ في الاعتبار أنه يجب مساعدة الجلد على التحسن عن طريق عدم التعرض للشمس لفترة طويلة أو المحافظة على وضع واقي الشمس، لأنه إذا حدث ترهل أو نقص كولاجين يكون من الصعب تصليح الموقف، بل يحتاج الى تدخل طبي والذي يكون له أعراض جانبية.

وأضاف أنه من المهم أن يعرف الانسان أن قدرة الجسم على تصنيع الكولاجين تقل كلما تقدم في العمر، ويجب عليه مساعدة جسمه بواسطة الغذاء أو المكملات سيكون ذلك الحل الأنسب والغير مكلف.

وأنهى “د.هشام” حديثه  أن أحد الأسباب التي تمنع العظم من الهشاشة هو الكولاجين، والأربطة التي تحيط به والتي تجعله ثابت وقوي بشكل أكبر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: