ما هو مرض القولون العصبي وسبب الإصابة به

صورة , جسم الإنسان , القولون العصبي
القولون العصبي

ما مدى ارتباط القولون بالعصبية؟

يقول “د. أحمد العمار” طبيب الباطنة والناشط في التوعية الصحية. القولون العصبي من مشكلات الجهاز الهضمي الشائعة جدا، ونتيجة لهذا الشيوع والانتشار أصبح الأفراد العاديين يشخصونه لأنفسهم ولغيرهم دون حتى الرجوع إلى الأطباء المختصين. والقولون هو عضو بالجهاز الهضمي يربط الأمعاء الدقيقة بالمستقيم ومن ثم إخراج الفضلات، ووظيفته إعادة امتصاص الماء والمساعدة في تكتل الكتل البرازية وإخراجها، الأشخاص المصابون بالقولون العصبي تشخص حالتهم على أنه اضطراب وظيفي وليس عضوي، عند المقارنة التشريحة للقولون عند الشخص المصاب بالقولون العصبي والسليم تظهر التطابق بينهما، ولكن الفرق بينهما يرجع إلى الخلل الوظيفي، بمعنى أن الخلل يحدث في الوظيفة المنوط بالقولون القيام بها وليس العضو نفسه. والقولون العصبي مرض مزمن يحدث معه اضطراب في الوظيفة المسئول عن أداءها القولون كعضو، فيحدث الألم نتيجة لسرعة إنقباضات القولون مما يسبب الآلام والغازات والإنتفاخات والإسهال.

مثيرات القولون العصبي

أوضح “د. العمار” قديما يقال أفضل معالج للقولون العصبي هو الشخص نفسه، ذلك لأن المثيرات المسئولة عن تهييج القولون واضطرابه نوعين: أنواع من الأطعمة والضغط النفسي أي كان نوعه. فبالنسبة للأطعمة هناك مفهوم خاطيء بالحرمان من بعض الأطعمة لكون الشخص مصاب بالقولون العصبي، وهذا من الناحية الطبية غير صحيح، فبعض الأطعمة يختلف مدى تأثيرها التهيجي للقولون من شخص لآخر، ويرجع ذلك إلى الحمية الخاصة بالقولون نفسه والتي تختلف من شخص إلى آخر مما يجعل حساسية جهازه الهضمي لأنواع معينة كالبقوليات أو الورقيات أو الحليب مثلا مختلفة عن حساسية جسم مريض آخر وبالتالي تؤثر على مدى التهييج للقولون، ومن هنا تصبح القوائم المنتشرة بمنع أنواع من الأطعمة لمصابي القولون العصبي غير دقيقة لاختلاف تأثير هذه الأطعمة من شخص إلى آخر، ولا يُكتشف هذا إلا مع التجربة والابتعاد عن الأطعمة الخاصة بتهييج قولون هذا الشخص دون سواه. أما من حيث الضغوط النفسية فهي مختلفة أيضا من مريض لآخر شأنها في ذلك شأن الأطعمة وتبعا لدرجة تكيف الشخص مع هذه الضغوط، فالشخصيات ذات الطبيعة القلقة والمتوترة دائما والتي لا تقدر على التكيف مع الضغوط المحيطة فهؤلاء غالبا يحتاجون إلى مساعدة من طبيب نفسي للتخلص من هذا القلق والتوتر والتكيف معه وفي حينها يختفي العرض المصاحب لهذا التوتر وهو القولون العصبي وبذلك لا يحتاج لمساعدة طبيب الباطنة لأنه قضى على أصل المشكلة، ورغم أنه يوجد علاج للأعراض طبيا إلا أن الأصل هو القضاء على المثيرات والمهيجات للقولون ومنعها.

ما سبب الإصابة بمرض القولون العصبي من الأساس؟

وتابع “د. العمار” سبب الإصابة عادة يكون غير واضح فقد يكون وراثيا أو غيره، إلا أن مرضى القولون مصابون به أساسا وحين يتعرضون لمثيراته كالأطعمة المسئولة أو الأمراض النفسية تبدأ عملية هياج القولون ويشعر المريض بالألم. يمكن أن يصل القولون العصبي إلى مرحلة الخطر. فالقولون العصبي من الأمراض الغير متاح لها التدخلات الجراحية، بالإضافة إلى أن الأدوية والمركبات المستخدمة للتعافي من هذا المرض لا تحل أصل المشكلة، فهو مرض مزمن علاجه الوحيد القضاء نهائيا أو على الأقل الابتعاد عن المثيرات والمهيجات المسببة للخلل الوظيفي في مهام القولون. ولا يسبب أي نزيف للمرضى، لكن هناك ما يعرف بالقولون التقرحي والذي يصاحبه إلتهابات يصاحبها النزف وقد يتطور الأمر للتدخل الجراحي، أما القولون العصبي فما هو إلا اختلال وظيفة العضو دون تغيرات ملموسة في العضو نفسه، لذا علاج القولون العصبي كله خيارات دوائية تعالج الآثار الناجمة عن تهيج القولون كالإسهال وآلام البطن وغيره.

كيف نقلل تأثير المثيرات المهيجة للقولون وما الأسباب الرئيسية للأصوات الصادرة داخل المعدة؟
تعد ممارسة الرياضة ومنها المشي علاج ناجع لتقليل حدة التهيجات القولونية الناجمة عن أصناف الطعام والأمراض النفسية.
من الأعراض المصاحبة لمرض القولون العصبي الإنتفاخ بالمعدة وتجمع الغازات ومن ثم صدور هذه الأصوات، والطريقة المثلى لعلاج مثل هذه الحالة هو الاتجاه للخيارات الدوائية التي تقضي على مثل هذه الإنتفاخات والغازات وكذلك المشي مفيد في هذه الحالة، مما يساهم في القضاء على هذه الأصوات. قديما كان المعتقد أن مرض القولون العصبي مقتصر على البالغين فقط، ولكن ثبت فشل هذه النظرية، ويمكن تشخيصه عند الأطفال أو المراهقين وغيرهما من الفئات العمرية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: