كونكور كور – Concor Cor | لمعالجة قصور القلب المزمن

دواء كونكور كور ٢.٥ ملغم (Concor Cor 2.5 mg tablets) هو أقراص (حبوب) تُستعمل لمعالجة قصور القلب المزمن؛ حيث يتركَّب من المادة الفعالة بيسوبرولول هيميفومارات-بيسوبرولول هيموفومارات (Bisoprolol fumarate).

تركيب كونكور كور 2.5 ملغم

  • يحتوي القرص المغلف الواحد على 2.5 ملغم من المادة الفعالة بيسوبرولول هيميفومارات.
  • المواد المضافة: مكونات القرص: سليكا، الغرواني اللامائي، ستيارات الماغنيسيوم، كروسبوفيدون، دقيق بلورية السيلوز، نشا الذرة، هيدروفوسفات الكالسيوم، لا مائي.
  • غطاء التغليف: ديميثكون، ماكروجول 400، ثاني أكسيد التيتانيوم، هيبرومولوز.

الخاصية الدوائية

تأثير الدواء

إن المادة الفعالة بيسوبرولول الموجودة في حبوب كونكور كور بمثابة مثبط للمستقبلات الأدرينالية الإنتقائية بيتا 1، يفتقر إلى القدرة على التحفيز الداخلي وعلى تثبيت النشاط الهام للأغشية.

وهو لا يظهر سوى ألفة متدنية جداً مع مستقبل بيتا 2 الخاص بالعضلات الملساء للقصبات والأوعية الدموية ولا سيما مع مستقبلات بيتا 2 التي تهتم بتنظيم العوامل الإستقلابية.

ولهذا السبب فإنه لا يجدر عموماً توقع أن يؤثر بيسوبرولول على مقاومة المسلك الهوائي وعلى الآثار الإستقلابية التي تُحدثها بيتا 2. كذلك بغض النظر عن مقدار الجرعة العلاجية فإن مادة بيتا 1- الإختيارية تقوم بمفعولها.

الحرائك الدوائية

الإمتصاص

بيسوبرولول ممتص بشكل كامل تقريباً (كبر من 90%) من القناة المعدية المعوية كما وأنه يتمتع، وبفضل صغر أيض العبور الأول الذي يُعادل قرابة 10%، بتوافر حيوي بنسبة 90% بعد تناوله عن طريق الفم. تناول الطعام لا يؤثر على التوافر الحيوي.

بيسوبرولول يُظهر حرائكاً خطية وتركيزات البلازما تكون متناسبة مع الجرعة المأخوذة ما فوق الجرعة التي تتراوح ما بين 5 إلى 20 ملغم. تصل تركيزات البلازما إلى أوجها في غضون ساعتين حتى ثلاث ساعات.

توزيع الدواء

بيسوبرولول موزع على نطاق واسع. يُعادل حجم توزيع الدواء 3.5 لتر/ كغم.

تُعادل نسبة الإرتباط ببروتينات البلازما 30% تقريباً.

الأيض

بيسوبرولول يُستقلب عبر مسالك تأكسدية دون إقتران لاحق. وكافة المُستقلبات القطبية جداً يتم التخلص منها كُلوياً. وقد تبين أن غالبية المستقلبات الرئيسية في بلازما وبول الإنسان لا تتمتع بأي نشاط علاجي.

كما وتبين معطيات إختبارات الأنابيب التي أجريت في نطاق دراسة لجسيمات الكبد الصغرى لدى الإنسان أن بيسوبرولول يُستقلب بالدرجة الأولى عن طريق CYP3A4 في حين لا يلعب CYP2D6 وى دوراً صغيراً.

الإطراح

إن تصفية بيسوبرولول مُقسمة “بتوازن” ما بين تخلص الكُلى من الجزيئات اللامتغيرة وبين الأيض الكبدي للمستقلبات التي يتم إخراجها هي الأخرى عن طريق الكُلى.

تُعادل التصفية الإجمالية لبيسوبرولول 15 لتر/ ساعة تقريباً. لبيسوبرولول إطراح عمر نصفي يُعادل 10 حتى 12 ساعة.

دواعي استعمال كونكور كور

معالجة قصور القلب المزمن الثابت المتوسط إلى الحاد مع انخفاض في الوظيفة الإنقباضية للبطين (كسر قذفي أقل من أو يُساوي 35%، قائم على تخطيط صدى القلب) بالإضافة إلى مثبطات ACE، مدرات البول، وغليكوسيدات قلبية إختيارية.

موانع استعمال كونكور كور

يُمنع استعمال حبوب كونكور كور لدى المرضى الذين يُعانون من:

  • قصور حاد في عمل القلب أو خلال عارضة لازمة قلبية لا معاوضة تتطلب علاجاً وريدياً بمواد تزيد من قابلية القلب للتقلص،
  • صدمة ناجمة عن خلل في عمل القلب (صدمة قلبية)،
  • اضطرابات حادة في التوصيل الأذيني البطيني (من الدرجة الثانية أو الثالثة) بدون ناظمة،
  • متلازمة العقدة الجيبية (sick sinus syndrome)،
  • حصر جيبي أذيني،
  • نبض قلب بطيء، أعراض مسببة (بطء القلب العرضي)،
  • انخفاض ضغط الدم، أعراض مسببة (نقص الضغط العرضي)،
  • مرض الربو القصبي الحاد أو داء الرئة المزمن الحاد،
  • شكل من الأشكال الحادة للإنسداد المحيطي الشرياني أو متلازمة ريناود،
  • ورم كضري لم تتم معالجته (ورم القواتم)،
  • زيادة إفراز الحماض الأيضي،
  • حساسية مفرطة تجاه بيسوبرولول أو أي من المواد المضافة (أنظر تركيب الدواء)،

تحذيرات وتنبيهات خاصة

لا يُسمح في الحالات التالية بتناول دواء كونكور كور إلا بحذر شديد للغاية:

  • داء السكري مع تقلبات كبيرة في نسبة جلوكوز الدم: أعراض الانخفاض البالغ في سكر الدم (تدني سكر الدم) كالنبض السريع والخفقان أو التعرق قد لا تكون واضحة،
  • الصوم الصحي الصارم،
  • أثناء المعالجة من أجل إزالة التحسس،
  • اضطرابات خفيفة في التوصيل الأذيني البطيني (من الدرجة الأولى)،
  • اضطرابات في تدفق الدم إلى الأوعية التاجية بسبب تشنج وعائي (الذبحة الصدرية برينزميتال أنجينا)،
  • مرض الانسداد الشرياني المحيطي (يُمكن للأعراض أن تزداد سوءاً وخاصة في بداية العلاج)،
  • المرضى المصابين بداء الصدف أو لديهم تاريخ مرضي متعلق بذلك.

انظر أيضًا

  • الجهاز التنفسي: ينبغي تناول علاج لتوسيع الشعب الهوائية في حالة معالجة التشنج الشعبي (الربو القصبي) أو أي من اضطرابات العمل الرئوية السادة المزمنة. قد تظهر في بعض الأحيان زيادة في مقاومة القنوات التنفسية لدى مرضى الربو القصبي مما يتطلب رفع كمية جرعة المقلد الدوي بيتا 2.
  • الردود الأرجية: قد تؤدي مثبطات بيتا، بما في ذلك كونكور كور، إلى زيادة الحساسية تجاه التحسس وردود الفعل اللاوقائية الحادة وذلك لأن تثبيط بيتا قد يحد من عمل آليات التنظيم الأدريناليني المضاد. إن العلاج بالأدرينالين قد لا يُحدث دوماً التأثير العلاجي المتوقع.
  • التخدير العام: يجب أن يكون أخصائي التخدير على علم بتثبيط بيتا لدى المرضى الذين يخضعون لتخدير عام. وإذا رأى الطبيب أن من اللازم الإنقطاع عن تناول كونكور كور قبل عملية جراحية ما، فإنه يتعين القيام بذلك بشكل تدريجي وتام قبل 48 ساعة من التخدير تقريباً.
  • ورم القواتم: لا يتعين تناول علاج كونكور كور من قبل المرضى المعانين من ورم كظري (ورم القواتم) إلا بعد تثبيط مستقبلات ألفا بشكل مسبق.
  • الإنسمام الدرقي: من الممكن أن لا تظهر أعراض فرط وظيفة الغدة الدرقية بشكل واضح في ظل العلاج بكونكور كور.

مجموعات خاصة من المرضى

لا تتوفر حتى الأن تجربة علاجية كافية بشأن استعمال علاج كونكور كور من قبل مرضى قصور القلب ومن قبل مرضى داء السكري من نمط بيتا 1 مقترناً بالأنسولين، وسوء الوظيفة الكُلوية (كرياتينين المصل أكبر من أو يُساوي 3.4 ملغم/ دل)، وسوء وظيفة الكبد، وإعتلال قلبي عضلي تقليدي، ومرض قلبي ولادي أو مرض خاص بضمام القلب له صلة بديناميكية الدم.

ولا تتوفر أيضاً تجربة علاجية كافية لا لدى المرضى المعانين من قصور قلب خفيف (NYHA II) ولا لمرض قصور القلب وإحتشاء قلبي عضلي خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

ونظراً لعدم توفر تجربة كافية مع بيسوبرولول فيما يتعلق بالأطفال، فإنه لا يُنصح باستعمال كونكور كور للأطفال.

التأثير على القدرة على القيادة وتشغيل الماكينات

لم يتبين من الدراسة التي أجريت على مرضى داء القلب الإكليلي والذين يُعالجون بمادة بيسوبرولول أن المادة تؤثر على قدرتهم على القيادة.

وعلى الرغم من ذلك فإن المادة قد تؤثر سلبياً حسب تجاوب المريض نفسه مع العلاج على قدرته على قيادة مركبة أو العمل على ماكنة ما.

لابد من أخذ ذلك بعين الاعتبار خصوصاً في بداية العلاج عند تغيير الجرعة الدوائية أو إقترانها بتناول الكحول.

الحمل والإرضاع

لا يُنصح باستعمال كونكور كور في فترة الحمل إلا بإتباع وصفة الطبيب بكل دقة واستشارته فيما يتعلق بنفع الدواء وضرره. تعمل مثبطات بيتا بشكل عام على خفض تدفق الدم إلى المشيمة وقد تؤثر على نمو الجنين.

ولذلك فإنه يتعين مراقبة نمو الجنين ولا سيما البحث عن وسائل علاجية بديلة في حال وجود تأثيرات قد تضر بالحمل أو بالجنين.

كما ويجب مراقبة المولود الجديد عن كثب فور ولادته. من الممكن أن تطرأ أعراض نقص نسبة السكر في الدم وتباطؤ دقات القلب، وهي تطرأ على العادة خلال الأيام الثلاثة الأولى بعد الولادة.

ليست هنالك أي معطيات بشأن إذا ما كانت مادة بيسوبرولول تنتقل مع حليب الأم أو بشأن أثرها على سلامة المولود الجديد. ولذا لا يُنصح بتناول كونكور كور خلال فترة الإرضاع.

التأثيرات المضادة

نتحدث عن أضرر كونكور كور والأعراض الجانبية. والتأثيرات المضادة المبينة أدناه مرتبة حسب درجات أجهزة وأعضاء الجسم. إمكانيات حصولها منصفة كالتالي:

  1. معتاد جداً (تُصيب أكثر من واحد بين 10 أشخاص).
  2. معتاد (تُصيب أقل من واحد بين 10 أشخاص).
  3. غير معتاد (تُصيب أقل من واحد بين 100 شخص).
  4. نادراً (تُصيب أقل من واحد بين 1000 شخص).
  5. نادراً جداً (تُصيب أقل من واحد بين 10000 شخص).
  • أبحاث: نادراً: زيادة ثلاثي الغليسريد، زيادة إنزيمات الكبد (ALAT، ASAT).
  • اضطرابات القلب: معتاد جداً: بطء دقات القلب (لدى مرضى قصور القلب المزمن) | معتاد: تردي قصور القلب المتواجد لدى المريض مسبقاً (لدى مرضى قصور القلب المزمن) | غير معتاد: اضطرابات في التوصيل الأذيني البطيني؛ بطء دقات القب (لدى مرضى فرط ضغط الدم أو الذبحة الصدرية)؛ تردي قصور القلب المتواجد مسبقاً لدى المريض (لدى مرضى فرط ضغط الدم أو الذبحة الصدرية).
  • اضطرابات الجهاز العصبي: معتاد: إعياء، صداع.
  • اضطرابات في العينين: نادراً: إنخفاض تدفق الدمع (لابد من مراعاة ذلك لدى كل من يرتدي العدسات اللاصقة من المرضى) | نادراً جداً: التهاب الملتحمة.
  • اضطرابات في الأذن والأذن الباطنة: نادراً: اضطرابات في السمع.
  • الجهاز التنفسي، اضطرابات صدرية وحيزومية: غير معتاد: تشنج شعبي لدى المرضى المعانين من الربو القصبي أو لديهم تاريخ مرضي ذي صلة بداء القنوات التنفسية السادة | نادراً: التهاب الأنف الأرجي.
  • اضطرابات معدية معوية: معتاد: شكاوى معدية معوية كالغثيان والقيء والإسهال والإمساك.
  • اضطرابات في الجلد والنسيج تحت الجلدي: نادراص: ردود فعل حساسة للغاية كالحكة والبيغ والطفح | نادراً جداً: سقوط الشعر. من الممكن لمثبطات بيتا أن تتسبب أو تعمل على زيادة الصداف سوءاً أو أن تحدث طفحاً شبيهاً بالصداف.
  • اضطرابات عضلية صقلية واضطرابات الأنسجة الضامة: غير معتاد: ضعف العضلات، معص عضلي.
  • اضطرابات وعائية: معتاد: شعور بالبرد أو التنميل في الأطراف، نقص في ضغط الدم خاصة لدى مرضى قصور القلب.
  • اضطرابات عامة: معتاد: وهن (لدى مرضى قصور القلب المزمن)، إرهاق | غير معتاد: وهن (لدى مرضى ضغط الدم أو الذبحة الصدرية).
  • اضطرابات كبدية صفراوية: نادراً: التهاب الكبد.
  • اضطرابات في الجهاز التناسلي والثدي: نادراً: اضطرابات القدرة الجنسية.
  • اضطرابات نفسية: غير معتاد: اكتئاب، اضطرابات في النوم | نادراً: كوابيس، هلوسة.

تنطبق فقط على مرضى ضغط الدم أو الذبحة الصدرية

تظهر هذه الأعراض بشكل خاص في بداية العلاج. وتكون بشكل عام بسيطة وتتلاشى عادة في غضون أسبوع حتى أسبوعين.
الرجاء إعلام طبيبك إذا لاحظت أي من الآثار الجانبية المذكورة أعلاه أو أية آثار أخرى عير مرغوبة أو متوقعة.

للحيلولة دون حدوث ردود فعل جادة، الرجاء إخبار طبيبك فوراً عند إزدياد أي أثر جانبي حدة أو ظهوره فجأة أو إزدياده سوءاً بسرعة.

التفاعلات البينية

إن مفعول الأدوية ومسالمتها قد تتأثر من تناول أدوية أخرى بشكل متزامن. وقد تظهر هذه التفاعلات البينية حتى بعد مرور فترة قصيرة على استعمال الدواء الآخر.

الرجاء إعلام طبيبك بذلك إذا كنت تتناول أية أدوية أخرى- حتى بتلك التي تتناولها دون وصفة طبيب.

تركيبات لا يُنصح بها

إن الأدوية المضادة للأنظمية من الدرجة الأولى (مثل كوينيدين، ديسوبيراميد، ليدوكائين، فينيتوين، فليكاينيد، بروبافينون) قد تزيد من أثر برشام كونكور كور المهدئ على التوصيل الأذيني البطيني وعلى قابلية القلب للتقلص.

مضادات الكالسيوم من نوع فيراباميل وفي نطاق أصغر من المضادات من نوع ديلتيازيم قد تؤدي إلى الحد من قابلية عضلات القلب للتقلص وتباطؤ التوصيل الأذيني البطيني إذا ما استعملت سوية مع كونكور كور. إن تناول فيراباميل وريدياً بشكل خاص لدى المرضى الخاضعين لعلاج بمثبطات البيتا قد يؤدي إلى إنخفاض بالغ في ضغط الدم وإلى إنسداد أذيني بطيني.

قد تؤدي الأدوية التي تعمل بشكل جوهري على تخفيف ضغط الدم (مثل كلونيدين، ميثيلدوبا، موكسونيدين، ريلميندين) إلى انخفاض دقات القلب وإلى النتاج القلبي، ولا سيما إلى توسيع الأوعية نظراً نظراً لإنخفاض التوتر السمبثاوي المركزي. قد يزيد الانقطاع المفاجئ عن تناول الدواء، وبوجه خاص إذا سبق ذلك إنهاء تناول أحد مثبطات بيتا، من خطورة “إرتداد فرط ضغط الدم”.

تركيبات يتعين استعمالها بمنتهى الحذر

علاج فرط ضغط الدم أو داء القلب الإكليلي (الذبحة الصدرية):

إن الأدوية المضادة للأنظمية من الدرجة الأولى (مثل كوينيدين، ديسوبيراميد، ليدوكائين، فينيتوين، فليكاينيد، بروبافينون) قد تزيد من أثر كونكور كور المهدئ على التوصيل الأذيني البطيني وعلى قابلية القلب للتقلص.

مضادات الكالسيوم من نمط ديهيدروبيريدين (مثل نيفيديبين، فيلوديبين، أملوديبين) قد تزيد من خطورة فرط ضغط الدم إذا ما جاء استعمالها متزامناً مع كونكور كور. وليس من المستبعد أن يزداد الخطر في تردي عمل المضخة البطينية لدى مرضى القصور القلبي.

الأدوية المضادة للأنظمية من الدرجة الثالثة (مثل أميودارون) قد تزيد من مفعول دواء كونكور كور المثبط في التوصيل الأذيني البطيني.
مثبطات بيتا الموضعية (مثل قطرات العين المستخدمة في علاج الغلوكوما) قد تُسهم في تأثيرات كونكور كور العامة.

وقد تزيد مستحضرات مشبه نظير الودي من المفعول المثبط على التوصيل الأذيني البطيني ولا سيما من خطورة تباطؤ دقات القلب إذا ما إستعملت بشكل متزامن مع كونكور كور.

قد يزداد مفعول الأنسولين المخفض لنسبة السكر في الدم أو مفعول مضادات السكر التي تتناول عن طريق الفم. إن مؤشرات انخفاض نسبة السكر في الدم (تدني سكر الدم)- وخاصة نبض القلب السريع- قد تكون غير واضحة تماماً أو خفية. تُعتبر مثل هذه التفاعلات البينية شبيهة أكثر بمثبطات بيتا الغير إنتقائية.

من الممكن لمواد التخدير أن تزيد من خطورة مفعول كونكور كور الإكتئابي المتعلق بالقلب، وأن تؤدي إلى فرط ضغط الدم (لمزيد من المعلومات حول التخدير العام أنظر أيضاً إلى باب التحذيرات والتنبيهات الخاصة).

قد تُطيل الجليكوسيدات القلبية (ديجيتاليس) إذا جاء استعمالها مقترناً مع تناول كونكور كور فترة توصيل نبضات القلب مما يؤدي إلى انخفاض نبضات القلب.

ومن الممكن لمضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDs) أن تحد من مفعول كونكور كور المخفض لضغط الدم.

قد يؤدي تزامن استعمال كونكور كور مع منبهات بيتا (مثل إيزوبرينالين، دوبوتامين) إلى الحد من مفعول كلا الدوائين.

إن تزامن تناول كونكور كور مع المنبهات التي تنشط مستقبلات الأدرينالين من كلا النمطين ألفا وبيتا (مثل نورادرينالين، أدرينالين) قد تزيد مفعول هذه العوامل في تضييق الأوعية الذي تحدثه مستقبلات الأدرينالين ألفا وبالتالي إلى رفع ضغط الدم. تُعتبر مثل هذه التفاعلات البينية شبيهة أكثر بمثبطات بيتا الغير إنتقائية.

قد تزيد مضادات فرط التوتر وغيرها من الأدوية التي تتمتع بالقدرة على تخفيض ضغط الدم (مثل مضادات الإكتئاب ثلاثية الحلقات، الباربتيورات، الفينوثيازينات) من مفعول كونكور كور المخفض لضغط الدم.

تركيبات يتعين أخذها بعين الإعتبار

من الممكن أن يزيد ميفلوكين من خطر إبطأ نبض القلب (بطء نبض القلب) إذا ما تم تناوله سوياً مع دواء كونكور كور.

وقد تعمل مثبطات أحادي أمين الأكسيديز (بإستثناء مثبطات أحادي أمين الأكسيديز من نوع ب MAO- B) على تحسين مفعول مثبطات بيتا المخفضة للضغط. الاستعمال المتزامن قد يُشكل أيضاً خطراً على نوبة فرط الضغط.

معايرة الجرعات وتناولها

إن ابتداءً علاج قصور القلب المزمن والثابت بكونكور كور يتطلب مرحلة معايرة خاصة ويستوجب مراقبة طبية منتظمة.

الشروط المسبقة للعلاج ببيسوبرولول:

  • قصور قلبي مزمن وثابت دون قصور حاد خلال الأسابيع الستة الماضية،
  • علاج أساسي لم يتغير بشكل جوهري في الأسبوعين الماضيين،
  • العلاج بجرعة مثالية مع مثبط ACE (أو موسع آخر في حالة عدم تحمل المريض لمثبطات ACE) ومدر للبول، وغليكوسيدات قلبية اختيارية.

يُنصح أن يكون الطبيب المعالج خبيراً في التعامل مع أمراض قصور القلب المزمن.

تبدأ معالجة قصور القلب المزمن والثابت بواسطة بيسوبرولول وفقاً لقائمة المعايرة التالية، وقد تتوقف ملائمة العلاج لكل مريض على حدة على مدى تحمل المريض لكل جرعة، أي أنه لا ينبغي زيادة الجرعة إلا إذا كان المريض قد تحمل الجرعة السابقة بشكل جيد.

  • الأسبوع الأول 1.25 ملغم بيسوبرولول هيميفومارات مرة واحدة فقط يومياً (فقط نصف قرص كونكور كور 2.5 ملغم).
  • الأسبوع الثاني 2.5 ملغم بيسوبرولول هيميفومارات (قرص واحد فقط كونكور كور 2.5 ملغم) مرة واحدة فقط يومياً.
  • الأسبوع الثالث 3.75 ملغم بيسوبرولول هيميفومارات (قرص واحد ونصف فقط من كونكور كور 2.5 ملغم) مرة واحدة فقط يومياً.
  • الأسبوع الرابع- السابع: 5 ملغم بيسوبرولول هيميفومارات مرة واحدة فقط يومياً.
  • الأسبوع الثامن- الحادي عشر: 7.5 ملغم بيسوبرولول هيميفومارات مرة واحدة فقط يومياً.
  • الأسبوع الثاني عشر وأكثر: 10 ملغم بيسوبرولول هيميفومارات مرة واحدة فقط يومياً كجرعة صيانة.

مستحضرات كونكور كور 2.5 ملغم ملائمة للبدء في علاج قصور القلب المزمن والثابت. هنالك مستحضرات أكثر قوة للعلاج بجرعة صيانة.

تُعادل الجرعة القصوى التي يُنصح بها 10 ملغم بيسوبرولول هيميفومارات مرة في اليوم. ينبغي معايرة المرضى لهذه الجرعة والإبقاء عليها إلا إذا تعذر ذلك بسبب تأثيرات مضادة.

بعد بداية العلاج بـ 1.25 ملغم بيسوبرولول هيميفومارات، يتعين مراقبة المريض لمدة زمنية تتراوح 4 ساعات تقريباً (وخصوصاً فيما يتعلق بضغط الدم، ونبضات القلب، واضطرابات التوصيل، ومؤشرات تردي قصور القلب).

وقد يطرأ أثناء مرحلة المعايرة أو بعدها، تردي قصور القلب بصورة مؤقتة، إحتباس السوائل، إنخفاض ضغط الدم أو تباطؤ دقات القلب.

يُنصح في هذه الحالة أولاً بتخفيض مقدار جرعة بيسوبرولول. لا يتعين التوقف عن تناول بيسوبرولول إلا إذا كان ذلك ضرورياً بشكل واضح، غير أنه يتعين دوماً الأخذ بعين الإعتبار العودة إلى تناوله و/ أو معايرته عند إستقرار حالة المريض من جديد.

مدة العلاج لكافة دواعي الاستعمال

العلاج بكونكور كور علاج طويل الأمد بشكل عام.

يُمنع منعاً باتاً إيقاف العلاج بشكل مفاجئ أو تغيير الجرعة المنصوح بها دون إستشارة طبيبك أولاً، لأن ذلك قد يؤدي إلى تردي حالة القلب بشكل عابر.

ولا يتعين قطع العلاج بشكل مفاجئ بالذات لدى المرضى المعانين من أمراض فقر الدم الموضعي الإحتباسي القلبية.

وإذا كان لابد من إيقاف العلاج، يجب عندها خفض الجرعة اليومية بشكل تدريجي.

مجموعات خاصة من الأشخاص

  • الضعف الكُلوي أو الكبدي: علاج قصور القلب المزمن الثابت ليست هنالك أية معلومات بشأن حرائك بيسوبرولول لدى المرضى الذين يُعانون من قصور مزمن في القلب أو الضعف الكبدي أو الكُلوي المرافق. ولهذا فإنه يتعين معايرة الجرعة لدى هذه المجموعات بمنتهى الحذر.
  • كبار السن: استعمال الدواء لدى كبار السن لا يتطلب أي ضبط.
  • تناول الدواء: يتم تناول أقراص كونكور كور في الصباح مع أو بدون طعام. لا يتعين مضغ الأقراص بل يجب إبتلاعها مع قليل من السوائل.
  • الجرعة المفرطة: تشمل مؤشرات تناول جرعة مفرطة من كونكور كور على الغالب إضعاف عمل القلب بحيث تُصبح نبضاته بطيئة (بطء القلب)، انخفاض ضغط الدم بشكل ملحوظ، قصور حاد في عمل القلب، تدني سكر الدم وتشنج قصبي.

الرجاء مراجعة الطبيب فوراً في حالة الشك بتناول جرعة مفرطة من كونكور كور. قد يختلف مفعول الجرعة المفرطة من شخص إلى أخر، ومن الممكن أن تكون ردود فعل مرضى القصور القلبي حساسة جداً بعد تناولهم لجرعة زائدة. يقوم الطبيب عندها وفقاً لدرجة الجرعة المفرطة بإتخاذ قرار بشأن ما يتعين إتخاذه من إجراءات بهذا الخصوص.

يتعين عموماً إيقاف العلاج ببيسوبرولول عند تناول جرعة مفرطة منه وتوفير علاج مساعد وعرضي للمصاب. هنالك بيانات محدودة تُشير إلى أن بيسوبرولول صعب الديلزة.

معلومات إضافية عن Concor Cor كونكور كور

التخزين والصلاحية

كونكور كور 2.5 ملغم:

  • يتم حفظ حفظ الدواء في مكان لا تتعدى درجة حرارته 30 درجة مئوية.
  • يُمنع استخدام الدواء بمجرد انتهاء تاريخ صلاحيته.

لا تترك الدواء في متناول أيدي الأطفال.

  • الغلاف: العبوة غلاف مصنوع من شريط أساسي من مادة الألمنيوم وغلاف رقاقي من الألمنيوم. حجم العبوة: 30 قرص.
  • سعر كونكور كور ٢.٥ ملغم؛ عبوة بها ٣٠ قرص: ١٩٫٥٥ ريال سعودي.
  • حقوق التسويق محفوظة لدى: MerK KGaA، Frankturter Strasse 250، 64293 Darmstadt، Germany.

تحذيرات خاصة

إن هذا الدواء:

  • الدواء مستحضر قد يؤثر على صحتك وإستهلاكه خلافاً للتعليمات قد يُشكل خطراً عليك.
  • اتبع بدقة وصفة الطبيب وطريقة الاستعمال المنصوص عليها وتعليمات الصيدلي الذي صرف لك الدواء.
  • الطبيب والصيدلي أخبر بالدواء ونفعه وضرره.
  • لا توقف فترة العلاج الموصوفة بنفسك.
  • لا تكرر صرف الدواء دون وصفة طبية.
  • لا تترك الدواء في متناول أيدي الأطفال.
صورة, عبوة, كونكور كور, Concor Cor
صورة: عبوة كونكور كور Concor Cor
تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

أضف تعليق

error: