أهم الفيتامينات والمكملات الغذائية لجسمك لمختلف احتياجاته

المكملات الغذائية

تعتبر الفيتامينات والمعادن من الأشياء الأساسية لصحة الجسم، ولذلك يجب على جميع الأشخاص الحفاظ بشكل دائم على المعدلات والنسب المتوازنة لهذه الفيتامينات والمعادن في الجسم من خلال الأطعمة.

ولكن إذا لم يتمكن الشخص من تلبية جميع احتياجاته الضرورية من فيتامينات ومعادن من خلال الأغذية التي يتناولها، فمن الممكن أن يلجأ وقتها لتناول المكملات الغذائية ولكن بعد استشارة الطبيب.

المكملات الغذائية التي تساعد في التخفيف من الهبات الساخنة

تقول الدكتورة “ربى مشربش”، أخصائية التغذية العلاجية أن: هناك بعض الأطعمة التي أثبتت الدراسات أن بإمكانها التخفيف من الهبات الساخنة التي تتواجد في سن الأمل بعد انقطاع الطمث؛ فمثلًا بذور الكتان من الأطعمة التي تساعد في تخفيف الهبات الساخنة في سن الأمل.

كما أكدت الدكتورة أنه من الضروري التأكد في هذا السن من عدم وجود نقص في فيتامين د في الجسم، وإذا كان هناك نقص في فيتامين د عن المعدل الطبيعي فمن الضروري وقتها أخذ المكملات الغذائية.

ولكن يجب الانتباه في حالة أخذ هذه المكملات لأن المكملات الغذائية من فيتامين د تكون ذات جرعات مختلفة، كما أن الجرعات العالية غالبًا ما تكون علاجية، لذلك يجب في هذه الحالة استشارة الطبيب قبل أخذ المكملات الغذائية.

ولكن هناك أنواع أخرى من الفيتامينات (ملتي فيتامين) التي يمكن تناولها، والتي تحتوي على الجرعات اليومية البسيطة المناسبة لاحتياج الجسم، ولكن في جميع الأحوال يفضل استشارة الطبيب قبل تناول المكملات الغذائية.

 أهم الفيتامينات والمكملات الغذائية الضرورية لمرضى السكر

تابعت د. “مشربش”: تناول علاج مرض السكري يؤثر على امتصاص فيتامين ب12 في الجسم، لذلك تنصح الدكتورة مرضى السكري بعمل فحص لفيتامين ب12 بين فترة وأخرى.

كما أضافت أن احتياج المدخنين للفيتامينات يكون زائد عن الأشخاص الغير مدخنين، لذلك يجب عليهم تعويض هذا النقص عن طريق تناول كميات كبيرة من فيتامين سي من الخضروات والفواكه.

من الجدير بالذكر أن الأشخاص المصابون بفقر الدم يجب عليهم الحرص على عدم شرب كميات كبيرة من الشاي والقهوة، وعدم شربها مباشرة بعد المكملات الغذائية أو عدم شربها بعد الوجبات مباشرة؛ حيث أن هناك بعض المواد الموجودة في الشاي والقهوة تقلل من امتصاص الحديد والفيتامينات في الجسم.

هل يمكن أخذ معدن الزنك بدون عمل فحوصات؟

كما تقول د. “ربى”: الزنك موجود في معظم الأطعمة التي نتناولها بشكل يومي، لذلك نادرًا ما يكون هناك أشخاص لديهم نقص في معدن الزنك، لذلك يجب عمل الفحص قبل أخذ المكمل الغذائي المحتوي على الزنك لأنه غالبًا ما يكون بجرعات عالية، مما تؤثر هذه الجرعات على امتصاص المعادن الأخرى في الجسم.

من المعروف أن نقص البوتاسيوم غالبًا ما يحدث لدى مرضى الكلى، ولكن بالنسبة للغير مصابون بمشاكل في الكلى فليس هناك داعي لأخذ مكملات غذائية من البوتاسيوم.

حيث أن البوتاسيوم موجود في الكثير من الأطعمة التي نتناولها؛ فهو موجود في الخضروات النشوية مثل البطاطا وعدة أنواع أخرى من الخضروات، كما يتواجد في الفواكه مثل المشمش والمشمش المجفف والتمر والموز.

لذلك ليس هناك حاجة لتناول المكملات الغذائية، فيمكن تناول كميات كبيرة من الخضروات مثلًا بدلًا من المكملات لرفع نسبة البوتاسيوم إذا كان هناك نقص.

أردفت د. “ربى”، البيوتين والكولاجين من الفيتامينات الضرورية لنضارة البشرة، كما أشارت بعض الدراسات أن هذه الفيتامينات مفيدة للبشرة والشعر، وأضافت أنه لا توجد مشكلة من تناول هذه الفيتامينات؛ حيث أنها تعتبر آمنة ولا تسبب مشاكل.

ختامًا، بالنسبة للمكملات الغذائية الخاصة بالأطفال فهناك بعضها يكون على هيئة شراب والبعض الآخر على هيئة حلوى، ولكن هذه الحلوى أحيانًا تكون مضاف إليها سكر وملونات.

كما أن هناك بعض الدراسات التي أشارت أنها لا تحتوي على نفس نسبة الفيتامينات والمعادن الموجودة في المكملات الأخرى، ولكن لا توجد مشكلة من تناول هذه المكملات بشرط الانتباه للكمية التي يتناولها الطفل.

وهنا نوصيك بقراءة: العلاقة بين الغذاء والصحة الجنسية ومتى يمكن استخدام الوصفات العشبية

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: