شعر التفعيلة وخصائصه وأعلامه

شعر التفعيلة وخصائصه وأعلامه

أهلاً بكم في موضوع جديد من موضوعات الشعر العربي، في هذا الدرس سنتعرف بالشَّرح على شعر التفعيلة الذي يشتمل على أكثر من تفعيلة في السطر الواحد، كما أنه لا يلتزم بقافية واحدة، فهيا بنا نتعرف على شعر التفعيلة.

جميعنا يعلم أن الشعر يضم أبيات متتالية، وكل بيتٍ يتكون من شطرين هما صدر البيت وعجز البيت. ويتميز بوحدة القافية والبحر الشعري، والشكل والمضمون.

ولكن هناك أشعار لا تلتزم بقافية واحدة، ولا تتقيد بعدد معين من التفعيلات في السطر الواحد، وهذا ما يعرفُ بشعر التفعيلة، ومن اسمائه الشعر المرسل والشعر الجديد والشعر الحر.

شعر التفعيلة

هو الشعر الذي يتخذ التفعيلة أساساً عروضياً للقصيدة، وهو لا يتقيد بعدد معين من التفعيلات في السطر الواحد؛ بحيث قد يشتمل السطر على تفعيلة أو أكثر وصولا إلى اثنتي عشرة تفعيلة.

ويخرج هذا الشعر على مبدأ تساوي الأشطر، ولا يلتزم بقافية واحدة في كامل القصيدة.

كيف نشأ شعر التفعيلة؟

كان الظهور الأول لشعر التفعيلة في العراق على يد الشاعرة نازك الملائكة في قصيدتها (الكوليرا).

وكذلك على يد الشاعر بدر شاكر السياب في ديوانه (أزهار ذابلة).

خصائص شعر التفعيلة

إلى جانب ما ذكرناه سابقاً فإن شعر التفعيلة يستخدم تفعيلة واحدة في قصيدته، ولا يتقيد بنظام الرويّ والقافية، إذ يُخلي شعر التفعيلة مسؤوليته من الالتزام بهذا النظام كما في الشعر العمودي.

كما يستخدم الشاعر الرمزية غالباً للتعبير عن مشاعره الخاصة كما قد يستخدم ألفاظاً عامية أحياناً.

وتكثر الصور والخيال الشعري في الأبيات هذا بالإضافة إلى كون شعر التفعيلة يتميز بقابلية التدوير وهي؛ قبول مجيء جزء من التفعيلة في آخر البيت؛ بينما يأتي الجزء الآخر منها في مطلع البيت التابع له.

أعلام شعر التفعيلة

ذكرنا سابقاً أن نازك الملائكة وبدر شاكر السياب من أعلامِ شعر التفعيلة، وبعدهم توالت العديد من الدواوين الشعرية وأصبحت الدعوة لشعر التفعيلة تأخذ مظهراً أكثر قوة بظهور شعراء جدد؛ منهم:

والحقيقة أن هناك حسنات ومميزات في شعر التفعيلة.

حسنات شعر التفعيلة

بعده عن اللغة التقريرية المباشرة ذات الإيقاع الحماسي، والتنوع في الإيقاع الشعري تنوعاً جعل القراءة يستسيغونه لأنه ابتعد عن الرتابة.

كما أنه بعث الماضي من خلالِ أحياء التراث الأدبي من أجل عقد مقارنة مع الحاضر وتحميل النصِ أبعاداً جديدة.

إضافة إلى أنه تحرر من غنائية الشعر القريض التي قيدت الشعر العربي بوحدة الوزن والقافية. وحاول الارتقاء بالعمل الفني إلى مرتبة العالمية.

 كيف ارتقى شعر التفعيلة بالعمل الفني إلى مرتبة العالمية؟

لأن الشعراء ضمنوا قصائدهم في بعض الأحيان رموزاً وأساطير وأفادوا من تجارب الآخرين. وتلك الإفادة أغنت شعر التفعيلة.

عيوب شعر التفعيلة

أول العيوب هي ركاكة التعبير أحياناً، وكثرة الأخطاء العرضية والاستهانة بكثير من الأصول والقواعد.

كما يمكن اعتبار الغموض والرمزية عيباً من عيوبِ شعر التفعيلة؛ فهذا يجعل هذا الشعر وقفاً على طبقة محددة من المجتمع.

والغموض سبب جعله معزولاً وأبعد القراءة عن تداوله. كما يقتصر على ثمانية من بحور الشعر العربي الستة عشر. ولعل هذا ما يُضيق على الشاعر مجال إبداعه.

إلى جانب صعوبة إيقاف التدفق الطبيعي في شعر التفعيلة فتكون خواتيم القصائد ضعيفة إذ يلجأ الشاعر غالبا إلى تكرارِ مطلع القصيدة لتكون خاتمة لها.

وأخيراً نتمنى أن تكونوا استفدتم بكل ما جاء في هذا الموضوع، وتعرفتم على نوعاً مختلفاً من فنون الشعر.

تلخيص الموضوع

تعريف شعر التفعيلة

هو الشعر الذي يتخذ التفعيلة أساساً عروضياً للقصيدة، ولا يتقيد بعدد معين من التفعيلات في السطر الواحد، بحيث قد يشتمل السطر على تفعيلة أو أكثر وصولا إلى اثنتي عشرة تفعيلة، ويخرج هذا الشعر عن مبدأ تساوي الأشطر، ولا يلتزم بقافية واحدة في كامل القصيدة.

ظهور شعر التفعيلة

ظهر شعر التفعيلة في العراق على يد نازك الملائكة (قصيدة الكوليرا) وبدر شاكر السياب (ديوان أزهار ذابلة).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: