خطر التسرب النووي

لا يبدو المجتمع الدولي مكترثا لأمر التسرب الإشعاعي باليابان والذي قد يتحول استمراره لكارثة دولية إن لم تنجح الدول في السيطرة عليه.. غير أن الدور الأبرز في عمليات الإنقاذ الدولية ربما يبدو واضحا فقط من جهة روسيا وأمريكا، ليس من منطلق توطد العلاقات مع اليابان بل لكونها الدول الأقرب والأكثر تعرضا للخطر في حال وقوع أي كارثة نووية!

ومع انشغال الشرق الأوسط بظاهرة الثورات المتلاحقة ومحاولة إخماد الفوضى يظل غير مبال بالخطر النووي الذي مع الأسف لا يتمحور وجوده في اليابان فحسب، بل قد يصل إلى إيران وفلسطين، حيث المفاعلات النووية.

فحسب تقرير صدر عن قناة إخبارية أخيرا يظهر كيف تشكل مواقع المفاعلات النووية خطرا على المنطقة العربية.. فمصنع المفاعل النووي في الكيان الصهيوني يقع بالقرب من القدس والدول العربية المجاورة أكثر منه قربا إلى المدن الفلسطينية التابعة للسلطة الإسرائيلية، وكذلك مفاعل بوشهر الإيراني الواقع على ساحل الخليج العربي والذي تتحرك مياهه باتجاه منطقة الخليج لتكون الأخيرة أول من يتضرر جراء أي تسرب! يتلخص هذا الموضوع في كون هذه المفاعلات وبشكل متعمد تحمل خطرا أكبر على الدول المجاورة في المنطقة أشد من الدول المنشئة لها!

حقيقة خطر التسرب النووي لا يقتصر على الخسائر المادية والبيئية بل تهدد مخاطره سكان المناطق المجاورة له بزيادة خطر الإصابة بأمراض السرطان بسبب امتصاص مادة اليود وإحداث حروق جسدية قد تؤدي إلى الوفاة إن كانت نسبة الإشعاع مرتفعة! هذا إضافة إلى تلوث المياه والأغذية والهواء، وانتشار مركبات الإشعاعات في الجسم بشكل سريع في حال دخولها بأي طريقة! لتفادي وقوع مثل هذه الأخطار الصحية تقوم الدول الأوروبية بتعريف مواطنيها على أقراص «لوغول» التي ستوزع على سكان المناطق المجاورة للمفاعلات النووية لتمنع الإصابات الناجمة عن الإشعاعات!

تفجير فوكوشيما الذي حدث في اليابان كان قد حدث في إحدى أغنى الدول وأكثرها خبرة في مجال الاهتمام بالأمن النووي – كما تدعي الصين، فيما تبني الدول النامية مفاعلاتها دون أن تجد الوقت والوعي الكافيين لمراعاة الجوانب الأمنية!

بقلم: دينا الصاعدي

واقرأ أيضًا: الخيال بذرة الاختراع!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: