خطبة عن نصرة النبي صلى الله عليه وسلم «إلا رسول الله»

يعلم الأئمة والخطباء -خصيصًا- أن على عاتقهم مسؤولية كبيرة في إلقاء خطبة عن نصرة النبي صلى الله عليه وسلم، في هذه الأيام التي نجِد كل من لا شأن له ولا قيمة يُخرج الإساءة لنبينا محمد ﷺ جهارًا نهارًا عبر وسائل الإعلام المرئيَّة والمسموعة والمقروءة؛ فاجهروا بها يا أئمة الإسلام بأعلى أصواتكم.. «إلا رسول الله».

مقدمة الخطبة

الحمد لله رب العالمين، مكرم الإنسان ببعثة النبي الأمي الأمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ﴿يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا﴾، ﴿وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ﴾، وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله، من رفع الله ذكره وجعله خاتم النبيين، ﷺ، وعلى آله وصحبه وأتباعه الذين يحبونه أكثر من والديهم وأولادهم والناس أجمعين.

أما بعد، فاسمعوا النداء – عباد الله – من رب الأرض والسماء ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾.

الخطبة الأولى

أيها المؤمنون: إن مقام النبي ﷺ عظيم، بل لا مقام لأحد من المخلوقين فوق مقام الرسول الكريم، ومن عظيم مقامه وجليل مرتبته عند ربه تبارك وتعالى أن الله ناداه بالنبوة والرسالة؛ فقال له: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ﴾، وقال له: ﴿يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ﴾، ولم يكن ذلك لأحد من الأنبياء والمرسلين؛ فإن الله جل جلاله ناداهم بأسمائهم؛ فقال: ﴿يَا آدَمُ﴾، وقال: ﴿يَا نُوحُ﴾، وقال: ﴿يَا إِبْرَاهِيمُ﴾، وقال: ﴿يَا مُوسَى﴾، وقال: ﴿يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ﴾.

وما من إنسان عظيم إلا وله أتباع وأعداء، ولولا أعداؤه ما عرف أتباعه منزلته، ولولا أتباعه ما عرف أعداؤه منزلته، ولا يعادي إنسان إنسانا إلا لخصلة محمودة فيه حسده عليها، ثم تحول حسده إلى بغي؛ فتجده يسب ويشتم ويؤذي ويكيد وينتقص ويهمز ويلمز؛ محاولا تصغير الكبير وتحقير الجليل.

وهل تحقير الجبل الشامخ ينقله من صفته جبلا – يا عباد الله -! وهل تصغير البحر ينقله من صفته بحرا! بل إن من حقر الجبل وصغر البحر قد حقر نفسه وصغرها؛ ليصدق عليه قول رب العالمين: ﴿وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ﴾.

ولقد جمع الله الخصال المحمودة والسجايا الحسنة في النبي ﷺ؛ حتى استحق ثناء الله عليه بما لم يثن به على أحد من العالمين، فقال فيه من أدبه فأحسن تأديبه: ﴿وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾، ولما رأى أولياء الطاغوت تلك الخصال والسجايا التي لا يمكن أن يلحقوها حسدوا النبي ﷺ، وسخروا أموالهم وأنفسهم وأتباعهم في سبّه وشتمه والتنقيص من شأنه، وما يسبون إلا أنفسهم وما يشعرون؛ فإن الكامل لا ينقص كماله حسد حاسِد ولا كيد شانئ.

وكم من حسد كان سببا في معرفة محاسن المحسود، وكم من انتقاص وسب وكيد كان بابا إلى معرفة خصال ذي الخصال الحميدة، وقد رأى كثير من الناس عداوة المعادين لرسول الله ﷺ، فدفعهم ذلك إلى تحسس أخباره، وتلمس شمائله ومناقبه؛ فما كان منهم إلا أن انطلقت ألسنتهم مخبرة عما وقر في قلوبهم قائلين: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله.

ولقد كان النبي ﷺ يسمع سبهم، ويبلغه شتمهم وكيدهم، فكان يضيق صدره بما يقولون، وكان يحزنه الذي يقولون، وقد صور القرآن الكريم ذلك الأذى الذي يلحقه فقال: ﴿قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ﴾، وقال: ﴿وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ﴾.

فكيف بأتباعه الذين يحبونه أكثر من حبهم لوالديهم وأولادهم وأموالهم والناس أجمعين! كيف بهم لا يحزنهم ما يقال في نبيهم! وهل يمكن ألا تضيق صدورهم بما يقول أولياء الطاغوت في أكرم الخلق! وكيف يلامون في غضبهم له ودفاعهم عنه؛ إنه رسول الله ونبيه ومصطفاه ﴿لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ﴾.

أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم، فاستغفروه يغفر لكم، إنه هو الغفور الرحيم، وادعوه يستجب لكم، إنه هو البر الكريم.

ولا يفوتك إمامنا الفاضِل: خطبة عن أخلاق الحبيب المصطفى ﷺ وتعاملاته

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله، ﷺ وعلى آله وصحبه وأتباعه إلى يوم الدين.

أما بعد، فاتقوا الله -عباد الله- واعلموا أن خصال النبي ﷺ المحمودة وسجاياه الكريمة أجل من أن تحصى، وأكبر من أن تستقصى؛ أليس هو الذي شرح الله له صدره ووضع عنه وزره ورفع له ذكره! وإن من دلائل محبته ﷺ ألا يتوقف محبه عن معرفة سيرته، والبحث في مناقبه وشمائله؛ ليجعل من تلك الأخلاق مثالا له في أقواله وأفعاله، وتصرفاته وسلوكه ومعاملاته.

وإن من أوجب الواجب أن يغرس تلك الأخلاق في نفوس أسرته وأولاده؛ لينشأ جيل محمدي خلقه القرآن، ويكون قرآنا يمشي على الأرض. وليعلم المسلمون الذين يكونون في دراسة أو عمل أو خلطة بغير المسلمين أنهم سفراء رسول الله، فقد يكونون سببا في معرفة أولئك الناس لرسول الله معرفة حقيقية لا كما تصورها وسائل الإعلام المضللة، وقد يكونون سببا في تصديقهم لما يقوله الإعلام الباطل عن رسول الله بسوء تصرفاتهم، وخسة أفعالهم وأقوالهم.

فليكن كل واحد منا خير ممثل لأخلاق النبي ﷺ في بيته وبين أسرته، وفي المسجد والمدرسة والجامعة والسوق، وفي الحضر والسفر، وبين المسلمين وبين غيرهم، وليعلم أعداء الإنسانية وشياطينها أن المؤمنين الصادقين وأهل الإنسانية الصادقة لا يرضون أن ينال من رسول الله، ويغضبون لذلك أيما غضب لله ولرسوله.

هذا، وصلوا وسلموا على رسول الله الأمين، فقد أمركم ربكم بذلك حين قال: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾.

وهذه أيضًا: خطبة مكتوبة عن فضل الصلاة على النبي ﷺ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: