خرافات طبية حول حبوب منع الحمل

صورة , حبوب منع الحمل , أدوية , أقراص
حبوب منع الحمل

يجمع عالم الصحة كما هو معروف بين الكثير من الخرافات والأساطير منذ مئات السنين، فهذه الخرافات خلقت معتقدات بين الناس حول الوسائل والأدوية المختلفة التي من شأنها مساعدتهم على الشفاء أو تغيير حالتهم المرضية، ويمكن أن يكون فيما يعتقده الأشخاص أحياناً خلال معرفتهم بمرض ما وعلاجه تأثير كبير في الطريقة التي يتعاملون على أساسها مع هذا المرض.

الخرافات الطبية التي تحولت إلى عرف سائد بين الناس

وتابعت أخصائية النساء والولادة “د. باسمة جبر” هناك العديد من الخرافات التي تحولت إلى عرف سائد بين الناس لكن ثبت أنها مجرد خرافة، لذلك فإنني أنصح جميع الفتيات ضرورة المتابعة مع الطبيب المختص بهم مباشرةً كما عليهم أن يتلقوا المعلومات الطبية من هؤلاء الأطباء والمختصين في عالم الطب أو من خلال المصادر الطبية الموثوقة لا من الانترنت ولا من العرف السائد بين الناس.

على الجانب الآخر، تُعد حبوب منع الحمل الاختيار الأمثل للعديد من السيدات عندما يرغبن في تأجيل قرار الإنجاب لفترة معينة، وتتكون هذه الحبوب من مركبات هرمونية من هرموني الأستروجين والبروجيسترون الضروري لمنع التبويض ومنع تهيئة بطانة الرحم لاستقبال البويضة المخصبة وهي تتميز بأنها فعالة 100% في حال الالتزام بأخذها بشكل دقيق ولكن بعض النساء قد تراوضهن بعض المخاوف والشكوك حول ما إذا كانت هذه الحبوب تقلل من فرصة الإنجاب فيما بعد.

وأردفت “د. باسمة جبر” تعتبر حبوب منع الحمل من الأدوية المخصبة التي تزيد من خصوبة المرأة والسبب في ذلك أن الأدوية المانعة للحمل في نفس الوقت تمنع الالتهابات.

بعد ترك أخذ حبوب منع الحمل يمكن أن تحمل المرأة بتوأم وهذا دليل أكثر على أن هذه الحبوب تحافظ على الخصوبة عند المرأة بل وتزيد من الخصوبة وهي أفضل من طرق منع الحمل الأخرى خاصة النوع الجديد من الحبوب لأنها أنواع توجد فيها مقادير ضئيلة من الهرمونات تؤدي إلى تثبيط الإباضة ولها تأثيرات ضئيلة جداً.

تتعدد أنواع حبوب منع الحمل حيث أن منها ما يحتوي على البروجستين فقط كما تعتبر هذه الحبوب مثالية للنساء المصابات بأمراض معينة لأنها تمنعهن من استخدام حبوب منع الحمل التي تحتوي على الهرمونات كالأمراض القلبية الوعائية والصداع الشقيقة، وهناك أنواع أخرى تحتوي على الأستروجين والبروجستين يشار إليها بأحادية الطور وثنائية الطور وثلاثية الطور.

واختتمت ” باسمة جبر ” علينا أن نبتعد عن الخرافات وأن نتأكد من المصادر الطبية الموثوقة قبل اتباع أي نصيحة سائدة حتى لا نتعرض للأذى الصحي نتيجة هذه الخرافات التي تصاحبنا منذ الصغر سواء من الأسرة أو من العلاقات الاجتماعية المختلفة وهي أفكار تمنعنا من التقدم وتجعلنا دائماً في موقف المفعول به.

أضف تعليق

error: