حمية داش وفوائدها الصحية

صورة , إنقاص الوزن , حمية داش
إنقاص الوزن

“حمية داش هي نظام غذائي للسيطرة على إرتفاع ضغط الدم (داش)، من الحميات الغذائية التي تربعت على عرش الأنظمة الغذائية، كأفضل حمية مفيدة لصحة الإنسان لخمس سنوات على التوالي، وفقًا لتصنيف مؤسسة US News and world report، وهو من أهم التصنيفات التي يُعتمد عليها من قبل خبراء التغذية في تقييم ما يتعلق بأسلوب الغذاء السليم للإنسان”.

خصائص حمية داش

قالت “د. جيسيكا أبو حرب” إختصاصية التغذية. تتعدد فوائد هذه الحمية الغذائية، وأهمها:
خفض مستويات ضغط الدم بصورة سريعة، خلال أربعة عشرة يومًا فقط.
خفض معدلات الكوليسترول في الدم.

يحافظ على صحة القلب.

يزيد من تفاعل الخلايا مع الأنسولين، خاصة مع الذين يعانون من أنواع مقاومة معينة للأنسولين داخل الجسم، وبالتالي هو نظام غذائي مفيد جدًا لمرضى السكري.

يساعد في فقدان الوزن الزائد بوتيرة سريعة.

حمية داش غنية بالألياف والماغنسيوم والكالسيوم والبوتاسيوم، وهذه العناصر تتشارك مع بعضها في خفض ضغط الدم بالجسم.

على ماذا ترتكز حمية داش في تحقيق الهدف منها؟

حمية داش تتضمن الكثير من الخضروات والفواكهة وهي مصادر غنية بالألياف، كما ترتكز على مشتقات الحليب قليلة الدسم أو الخالية منه تمامًا. وبالنسبة لأطعمة اللحوم والأسماك والدجاج فتدخل ضمن أغذية الحمية بشرط خلوها من الدهون.

كما ترتكز الحمية في تحقيق أهدافها على تحديد دقيق لكميات الأطعمة الداخلة في تكوين الحمية، ونذكر بعض الأمثلة في النقاط التالية:
الملح: لا تتعدى كمية الملح المستخدمة في اليوم الواحد 2300 ملليجرام، أي بما يوازي ملعقة صغيرة منه، سواء تم إستخدامها أثناء الطهي أو على الطعام في صورته النهائية.

النشويات: على متبع حمية داش تناول من 7 إلى 8 حصص من النشويات في اليوم، والحصة الخاصة بالنشويات تتحدد كميتها على النحو التالي:
نصف كوب أرز أو مكرونة.
شريحة بحجم كف اليد من الخبز.

الفواكهة والخضروات: تتحدد كمية منهما تتراوح بين 4 إلى 5 حصص يوميًا، وهي كمية مرتفعة مقارنةً بأنواع الحميات الأخرى، والسر في التركيز على الخضروات والفواكهة الطازجة هو أنها أحد أهم مصادر الألياف الطبيعية، والألياف لها دور كبير في خفض معدلات الكوليسترول في الدم عند تناولها بصورة متتالية.

هل تناسب حمية داش كل إنسان أم أنها خاصة بمرضى ضغط الدم فقط؟

لا غضاضة أبدًا في إتباع أي شخص لحمية داش، إلا أن كميات الأطعمة الداخلة في تكوين الحمية ستختلف من شخص إلى آخر، تبعًا لوزن الجسم، والهدف النهائي المطلوب الوصول إليه من إتباع هذه الحمية.

كما أن حمية داش مناسبة جدًا لمرضى السكري، حيث أنها تحافظ على مستويات متوازنة للسكر في الدم، كما أنها تخفض الكوليسترول، وهو الأمر الذي يفيد في العلاج النهائي لمرض السكري على المدى البعيد.

أيضًا تتناسب حمية داش مع الحوامل المصابات بإرتفاع ضغط الدم أثناء شهور الحمل، أو بعد الولادة.

هل يمكن إتباع حمية داش تلقائيًا بدون إستشارة طبية؟

ما تم ذكره سابقًا من كميات الأطعمة مُعد للحصول على 2000 وحدة حرارية في اليوم، وبالضرورة يختلف إحتياج الجسم اليومي من الوحدات الحرارية من شخص إلى آخر، تبعًا لإختلاف الوزن والطول ومعدلات الحرق اليومية، من هنا يتضح لنا ضرورة الإستشارة الطبية المسبقة قبل البدء في إتباع الحمية.

وبشكل عام يمكن لأي شخص تطبيق أساسيات الحمية فقط في نظامه الغذائي، كالإكثار من تناول الخضروات والفاكهة، مع تقليل كميات اللحوم وغيرها من أنواع الدهون.

هل لنا بنصيحة أخيرة متعلقة بحمية داش؟

حمية داش أحد أهم الحميات الغذائية الهامة لصحة الجسم، وهي حمية تحصد المركز الأول دائمًا في إستفتاءات المراكز والهيئات الغذائية الدولية، ويرجع ذلك إلى عدم إقصاء الحمية لأية أنواع أو أصناف غذائية، وجُل إعتمادها على تحديد الكميات بدقة وتوازن من هذه الأنواع، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى خسارة الوزن بصورة صحية، مع الوقاية من أمراض الضغط ومضاعفاته الصحية، مع القدرة على السيطرة على مرض السكري.

أضف تعليق