طرق تقوية جهاز المناعة لمحاربة فيروس كورونا

طرق تقوية جهاز المناعة

من المعروف أنّ فيروس الكورونا تسبّب بمرض متلازمة الشرق الأوسط التنفسيّة (Middle East respiratory syndrome)، وفي الحقيقة فإنّ عائلة فيروس الكورونا تتسبّب بمجموعة من الأمراض الأخرى؛ مثل الزكام أو نزلة البرد، والمتلازمة التنفسيّة الحادّة الوخيمة (Severe acute respiratory syndrome)، والمعروفة أيضاً بالالتهاب الرئويّ اللانمطيّ الحاد، كما أنّه تسبّب بنوع من العدوى عُرفت مؤخرًا بالعدوى بفيروس كورونا الحديث ٢٠١٩ م أو فيروس ووهان، وفي هذا السّياق يُشار إلى أنّه تمّ التعرّف على نوع فيروس الكورونا المسبّب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسيّة أول مرّة في المملكة العربيّة السعوديّة في شهر أيلول من عام ٢٠١٢ م.

ومن خلال إجراء تحقيق بأثر رجعيّ تبيّن أنّ أول إصابة تم اكتشافها بهذا النوع من الفيروسات حصلت في الأردن في شهر نيسان من العام ذاته، ومن الجدير بالذكر أنّ أكبر انتشار للفيروس حدث في كوريا الجنوبيّة عام ٢٠١٥ حيثُ تمّ تسجيل ١٨٦ إصابة بالفيروس أدّت إلى وفاة ٣٦ شخص، وعلى الرغم من أنّ الفيروس ينتقل بين البشر من شخص إلى آخر ولكن يُعتقد أنّ أول إصابة بالفيروس حدثت نتيجة انتقال الفيروس من حيوانات الإبل أو الجِمال إلى الإنسان.

ويُعرف الجهاز المناعي بأنه خط الدفاع الأول عن جسم الإنسان، ومن المعلوم أنه قد ضج العالم في الآونة الأخيرة بفيروس كورونا لدرجة أنه اعتبره البعض وباء سبب حدوث حالة فوبيا مزمنة، ومن المتعارف عليه أن لكل شخص جهاز مناعي خاص به، منه القوي ومنه الضعيف، ومع بداية فصل الشتاء ينتشر مثل هذه الفيروسات حديثة النشأة؛ لذلك يجب أن نتعلم طرق بسيطة يمكن من خلالها تقوية جهاز المناعة؛ كمحاولة للوقاية من مثل هذه الأمراض، وغيرها.

مم يتكون جهاز المناعة؟

تقول الصيدلانية الدكتورة “دانا الجعبري”: أن في فصل الشتاء تنتقل الفيروسات بشكل سريع جداً؛ لذلك فلابد من التركيز على كيفية تقوية جهاز المناعة، وبداية يجب أن نوضح أن جهاز المناعة يتركب من ثلاثة أجزاء أساسية، وهي:

  • جهاز المناعة الفطري: وهذا الجزء تحديداً من الجهاز المناعي يولد به الإنسان، ويتمثل في:
  1. الجلد الذي يعتبر أول خط مناعي للدفاع عن صحة الجسم.
  2. الحلق واللوزتين.
  3. الأغشية المخاطية الموجودة في منطقة الأنف، وغيرها.

وهذا الجزء من الجهاز المناعي يعتبر بمثابة خط الدفاع الأول عن الجسم؛ لذلك إذا أردنا تقوية جهاز المناعة يجب أولاً أن نعمل على تقوية هذا الجزء تحديداً من الجهاز المناعي.

  • جهاز المناعة الذي يتم اكتسابه من خلال الأم عبر المشيمة “Passive immunity”.
  • جهاز المناعة المكتسبة “Acquired immunity”: ويتمثل هذا الجزء من الجهاز المناعي بما يتم التعرض له الإنسان من أمراض، وميكروبات فيتعرف عليها؛ ليستطيع أن يدافع عن الجسم في حالة حدوث نفس العدوى مرة أخرى.

كيف يمكن تقوية جهاز المناعة؟

هناك العديد من الأمور التي يغفل عنها الناس بالرغم من أنها تعتبر من أقوى السبل التي يمكن من خلالها تقوية جهاز المناعة، وتدعيمه، خاصةً بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض المناعية “Autoimmune diseases”، ومن أبرز هذه الأمور كما وضحت الدكتورة “دانا”:

  • النوم لساعات كافية: حيث أثبتت الدراسات أن النوم لمدة ٦-٨ ساعات يومياً، خاصةً في وقت النوم الأساسي وهو الليل بطبيعة الحال يساعد بدرجة كبيرة جداً على إتمام وظائف العمليات البيولوجية في الجسم بالطريقة الصحيحة، وكذلك يساعد في دعم عمل الجهاز المناعي في الجسم.
  • التعرض للضغط النفسي “Stress”: فمن خلال ما نراه في يومنا الحالي فجميعنا تقريباً يتعرض للضغط العصبي والنفسي بسبب ظروف الحياة بشكل عام، وفي الوقت نفسه نجد أن هذا الضغط العصبي يسبب إصابة العديد من الأشخاص بالعديد من الأمراض؛ حيث يتسبب الضغط النفسي في إفراز مادة الكورتيزون في الجسم التي تعمل بدورها على ضعف أداء الجهاز المناعي.
  • تناول الطعام الصحي السليم، والتوازن.
  • مماسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.

وهناك دراسة أخيرة تشير إلى أن المشي لمدة ٢٠-٣٠ دقيقة فقط يومياً تعتبر رياضة كافية للرفع من مستوى الجهاز المناعي بنسبة ٥٠٪.

وفي سياق متصل توضح الدكتورة “الجعبري” بعض الأطعمة التي يمكن من خلالها تقوية جهاز المناعة، أبرزها:

  • التوت البري “Blueberries”: حيث يحتوي على مواد مضادة للأكسدة وتعمل على تقوية جهاز المناعة خاصة في الجهاز التنفسي العلوي “Upper respiratory tract”.
  • الشوكولاتة الداكنة “Dark Chocolate”: حيث تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تعمل على التخلص من الجذور الحرة في الجسم، وبالتالي تزيد من قوة الجهاز المناعي.
  • الثوم: حيث يحتوي الثوم على مواد تعمل كمضادات حيوية، وتعمل على تقوية الجهاز المناعي، والليمفاوي.

ومن الجدير بالذكر أنه يوجد في بعض الصيدليات حالياً مكملات غذائية تُعطي نفس القيمة الغذائية العالية للثوم، خاصةً بالنسبة للأشخاص الذين لا يفضلون تناول الثوم.

  • تناول مكملات لبعض الفيتامينات والمعادن، منها: فيتامين “B6″، وفيتامين “C” والزنك، والسيلينيوم.

ويمكن الحصول على هذه الفيتامينات والمعادن المهمة من الطعام، ففيتامين “C” على سبيل المثال لا يقتصر وجوده على الحمضيات، بل يوجد بشكل كبير في البروكلي، والفلفل بمختلف أنواعه.

ومع انتشار فيروس كورونا (COVID-19) يفضل تناول الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين الهام؛ حيث أنه يعمل على تقليل فترة الإصابة، وتشير الدراسات أن الجرعة اليومية التي نحتاج إليها من هذا الفيتامين هي ١-٢ جرام.

  • اللوز: ويحتوى اللوز على جميع الفيتامينات والمعادن التي تعمل على تقوية جهاز المناعة.
  • الشاي الاخضر.
  • الزنجبيل.

أبرز أعراض نقص المناعة

يعطينا الجسم بعض المؤشرات في حال كنا نعاني من نقص المناعة، أو ضعف جهاز المناعة، خاصةً بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض المناعية، ومن أبرز تلك الأعراض:

  • الإصابة بأمراض الغدة الدرقية.
  • الإصابة ببعض الأمراض الجلدية “Skin disorders”، وذلك مثل الصدفية، والأكزيما، وغيرها.
  • وجود شكوى متكرر من مشاكل صحية في الجهاز الهضمي مثل: الشعور بمغص، الإمساك، أو الإسهال؛ حيث أنه من الجدير بالذكر أن المعدة وغيرها من الأجزاء الأخرى في الجهاز الهضمي إذا حدث بها أي خلل، فإن الامتصاص سيتأثر، وبالتالي ستتدهور الحالة الصحية للجسم.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • الشعور الدائم بفقدان الشهية.

وأخيراً، فتشير الدكتورة “دانا” إلى أنه هناك بعض الاختبارات الطبية التي يمكن إجراؤها في المختبر؛ لتحديد مستوى أو قوة جهاز المناعة في الجسم، ويمكن لأي شخص أن يقوم بها للاطمئنان على صحة جهازه المناعي.

أضف تعليق