تأثير الفطام السريع على الأم وطفلها

تمت الكتابة بواسطة:

تأثير الفطام السريع على الأم وطفلها

تقول السائلة: لقد فطمت ولدي عن الرضاعة الطبيعية منذ حوالي أسبوعين وعمره سنة ونصف. المشكلة أن أحد الثديين لم يتأثر بتاتا، ربما لأنه لم يكن يرضع منه كثيرا.

ولكن المشكلة في الثدي الآخر، حيث تضخم كثيرا وبه ألم شديد، والآن بعد مضي هذه المدة خف قليلا، ولكن ما زال حجمه أكبر من الآخر، وأحس أن به كتلة خشنة وهي تؤلمني عندما ألمسها وهو أثقل من الآخر.

سؤالي هل من الممكن أن أكون مصابة بمرض خبيث أو ورم مع أني كنت أرضع ولدي طبيعيا، ولم تظهر هذه المشكلة تقريبا إلا عندما فطمت ولدي، حيث كان يؤلمني من قبل فقط إذ لم يرضع ولدي لفترة طويلة، ولكم جزيل الشكر.

الإجـابة

الأخت الفاضلة؛ بورك لك في الموهوب وشكرت الواهب ورزقت بره وبلغ أشده.. اللهم آمين، ما تعاني منه أختنا هي مشكلة طبيعية جدا تحدث عادة بعد الفطام. ولا تعني هذه المشكلة وجود ورم أو مرض خبيث أو غيره فاطمئني.

ولكن هذه المشكلة تحدث عندما لا يكون الفطام تدريجيا. وقد ذكرنا كثيرا في استشارات سابقة أن الفطام لا بد أن يكون تدريجيا. وهذا ليس لتدريج الطفل عن ترك ثدي الأم فقط بل أيضًا حتى يستقر وضع الثدي، ويقل تدفق اللبن إليه تدريجيا.

وعموما ما تعاني منه هو شكل من أشكال الالتهابات الحادة، وسببه تراكم اللبن وعليك فعل الآتي:

  • محاولة تعصير الثدي أولا بأول حتى تعملي على نزول اللبن الذي فيه ولا تسمحي بتراكم اللبن داخل الثدي.
  • عمل كمادات المياه الساخنة (الدافئة) على الثدي الملتهب.

لدينا أيضًا بعض المقالات المفيـدة:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: