أيهما أفضل للصحة: الدهون أم الزيوت؟ إخصائية التغذية تجيبنا

أنواع الزيوت

من منا لا يستخدم الدهون في الأكل، فلا يخلو بيت من أنواع الدهون المختلفة سواء كان زيتًا أو سمنًا أو حتى زبدة.

ونجد الكثير من النساء لا يعلمن أي أنواع الدهون هذه أفضل صحيًا كي تحافظ على صحتها وصحة أهل بيتها، فهيا نتعرف على الأفضل صحيًا من أنواع الزيوت في هذا المقال.

الكمية المسموح بها من الدهون يوميًا

هناك الكثير من الأشخاص يبتعدون تمامًا عن الدهون عند الرغبة في إنقاص الوزن، هكذا بدأت أخصائية التغذية “د. ميسون نوري” حديثها، وهذا أمر خاطئ لأن أجسامنا تحتاج إلى الدهون فهي مهمة جدًا لكثير من العمليات الحيوية داخل أجسامنا، حيث أن الدهون تتخزن بها الفيتامينات.

وبالتالي قلة الدهون تؤدي إلى قلة هذه الفيتامينات، والكمية المسموح بها يوميًا من الدهون تكون 65-80 جرام دهون يوميًا يجب أن نستهلكها في نظامنا الغذائي بالنسبة للبالغين، حيث أن 20-30% من سعراتنا الحرارية تكون من الدهون، وغالبًا ما تتقارب نسبة السعرات الحرارية الموجودة في جميع أنواع الزيوت.

أيهما أفضل الدهون الحيوانية أم الزيوت المهدرجة؟

الزيوت المهدرجة هي نفسها الزيوت النباتية حيث تتعرض الزيوت النباتية إلى تسخين تحت درجة حرارة عالية وهذا يُعطيها مدة صلاحية أكبر، والزيوت المهدرجة مضرة جدًا ويُفضل البعد عنها قدر الإمكان.

والدهون الصحية هي الدهون الغير مشبعة والتي تكون سائلة مهما كانت درجة حرارة الغرفة، وهذا يتوفر في أنواع الزيوت المختلفة كزيت الزيتون وزيت الكوليسترول وزيت الذرة وما إلى ذلك، فالدهون المشبعة تكون جامدة مثل الزبدة والسمنة وهذه الدهون يُفضل الإبتعاد عنها أو استخدامها بكميات قليلة جدًا.

أي أنواع الزيوت أفضل صحيًا للإستخدام المنزلي؟

أنواع الزيوت كثيرة جدًا ولكن تختلف طريقة استخدام كل نوع عن الآخر، فزيت الزيتون مثلًا لا يمكن القلي به ويُستخدم على البارد، ولكن هو مفيد في الاستخدام لإحتواءه على الدهون الأحادية.

كما يمكن استخدام زيت الكونو المستخرج من بذر اللفت في الطبخ لكن دون إيصاله لدرجات حرارة عالية جدًا، لذلك نجد أن أغلب النساء تستخدمن السمن النباتي في القلي لأنه لا يتأثر بدرجات الحرارة العالية.

وفي الختام قالت “د. نوري” أنه يمكننا استخدام جميع أنواع الزيوت لكن بكميات بسيطة فنحن نأخذ الزيوت التي نحتاجها من الأفوكادو و المكسرات والبيض ومنتجات الألبان كذلك.

ولهذا يجب علينا جميعًا الاعتدال في استخدام جميع أنواع الدهون فالإعتدال وعدم الافراط في أي شيء أساس الصحة.

أضف تعليق