كيف يمكننا الحفاظ على ثبات الوزن بعد الرجيم

ثبات الوزن بعد الرجيم , الحفاظ على ثبات الوزن

يمكن لكبار السن أن يتمتعوا بثبات للوزن بشكل أفضل من الصغار وذلك نتيجة ممارستهم للرياضة بصورة مستمرة خاصة رياضة اليوجا.

على الجانب الآخر، هناك البعض ممن يقومون باتباع نظام غذائي أو حمية غذائية معينة لأسابيع وربما لأشهر ولكن قد تظل معهم مشكلة تثبيت الوزن نتيجة عدة أسباب منها اتباع حمية غذائية خاطئة لا تساعد على الوصول للوزن المثالي ومثال على ذلك تناول وجبة غذائية واحدة في اليوم أو الاعتماد على الحلويات بشكل كبير في النظام الغذائي.

الحفاظ على ثبات الوزن بعد الرجيم

ترى الدكتورة ربى مشربش ” أخصائية التغذية ” أن هناك البعض ممن يتبعون الحمية الغذائية الخاطئة على الرغم من أن أخصائي التغذية قد يكون قد وصف لهم الحمية المناسبة لأجسامهم، لذلك يجب على مثل هؤلاء الأشخاص الالتزام بشكل دقيق ما يصفه الطبيب أو أخصائي التغذية خاصة فيما يتعلق بالسعرات الحرارية ونوعية الأغذية وكميتها التي يمكن تناولها على مدار اليوم لأن الرجيم أو الحمية لا يعني فقط تقليل للسعرات الحرارية أو تقليل لكمية الغذاء وإنما الحمية تعني ماهية العناصر الغذائية الموجودة بها من ألياف ومعادن وفيتامينات وبروتينات ودهون حتى يمكنها المساعدة في ثبات أو نزول الوزن.

إلى جانب ذلك، يجب علينا فور اتباع حمية غذائية معينة إجراء بعض الفحوصات الطبية اللازم كفحص الغدة الدرقية وتكيس المبايض ومقاومة الأنسولين لأن ذلك يساعد الطبيب في وصف العلاج الصحيح لنزول الوزن هذا إلى جانب الحمية الغذائية الصحيحة التي نتبعها- بناءً على رؤية أخصائية التغذية ربى مشربش.

كيف يمكننا العمل على ثبات الوزن؟

أما عن ثبات الوزن فليس شرطاً أن نصل له من خلال الحمية الغذائية التي نتبعها لأن كل شخص يختلف عن الآخر من ناحية الجينات الوراثية، كما يجدر الإشارة إلى أن هناك وزن ما يرتاح عليه الجسم وهو ما يسمى بالوزن البيولوجي وهذا ما يتحكم به الجينات وفي حالة الوصول إلى هذا الوزن فإن هناك بعض الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية معينة لنزول الوزن يشعرون بالإحباط ومن ثم يلجئون مرة أخرى إلى الإكثار في تناول الطعام ليزيد وزنهم مرة أخرى لينسوا حينئذ النظام الغذائي الصحي الذي اتبعوه لفترة مؤقتة ليعودوا على ما كانوا عليه من قبل ليزداد وزنهم أكثر من اللازم، لذلك يجب علينا فهم طبيعة جسمنا والظروف التي يمر بها حتى يسهل علينا تحديد النظام الغذائي الصحي اللازم لكل شخص على حدة.

تابعت ” ربى “: يجدر الإشارة إلى أن جسم السيدة في عمر العشرين يختلف عن جسمها في عمر الثلاثين كما يختلف ذلك الجسم بعدما تنجب 3 أولاد، لذلك فإن هذا يعني ضرورة الاعتناء بأنفسنا بشكل أكبر خاصة مع تقدم العمر حيث تقل الكتلة العضلية وبالتالي يقل معدل الحرق ومع العمر تزيد احتمالية تخزين الدهون في منطقة البطن.

يجدر الإشارة إلى أننا قد لا نشعر بنزول الوزن عند الميزان ولكننا نشعر به عند ارتداء الملابس على سبيل المثال نتيجة ملاحظة نزول الكتلة الدهنية وزيادة الكتلة العضلية مما يجعلنا لا نتطلع فقط إلى الرقم الذي نخسره في الميزان.

وأخيراً، بالنسبة لأجهزة تكسير الدهون وأجهزة تفريز الدهون فإنها تقنيات تعتمد على حرارة منخفضة جداً والتي تعمل على تصغير حجم الخلايا الدهنية، ولكن على الرغم من وجود تلك التقنيات الحديثة إلا أنها تُعد بدون جدوى حقيقية في حال الاستمرار في تناول الطعام ودون ممارسة الرياضة أو اتباع حمية غذائية صحية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: