التهاب الأنف وتكوّن البلغم.. شكوى شائعة

شارك عبر:

التهاب الأنف وتكوّن البلغم.. شكوى شائعة

تفاصيل الإستشارة: سيدي الطبيب، أعاني من التهاب بالأنف وانسداد دائم، مع وجود بلغم ينزل إلى حلقي باستمرار. قُمت بالذهاب إلى الطبيب المختص، فقام بدوره بكتابة الوصفة الدوائي لي، وكانت عبارة عن (كلاريناز + طارد للبلغم). ولكن هذه الوصفة لم تعط نتيجة، فما سبب تلك الأعراض؟ وما العلاج المناسب؟

ولكم جزيل الشكر مُقدمًا…

الإجـابة

يقول د. إسلام الشبراوي —إخصائي جراحة الأنف والأذن والحنجرة—: الأخ العزيز.. بالنسبة للمشكلة الصحية التي تقدمت بها يا أخي فهي في الواقع حالة من الحالات الشائعة، وهي غالبًا حالة حساسية مزمنة بالغشاء المخاطي المبطن للممرات التنفسية للأنف والجيوب الأنفية، وتنشأ هذه المشكلة نتيجة لأسباب متعددة وراثية وبيئية ونحو ذلك، وعلاج هذه الحالة يقع على محورين:

المحور الأول: هو التحكم البيئي عن طريق تجنب المؤثرات المهيجة للحالة، مثل: الدخان وأتربة المنازل والغبار، وبعض حبوب اللقاح الناتجة عن نباتات الزينة والطيور والحيوانات الأليفة كالقطط والكلاب، وكذلك الأثاث المصنوع من المواد العضوية مثل الوسائد المحشوة من القطن أو الريش أحيانا، وكذلك يراعى تنظيف السجاجيد والموكيت يوميا بمكنسة شفط وتجنب التنظيف بالـ “تنفيض” لما يسببه التنفيض من أتربة ونحوه.

وكذلك تنظيف فلاتر المكيفات شهريا، والابتعاد عن العطور والبخور والمبيدات الحشرية وغيرها من المواد الطيارة، التي قد تسبب تهيج الحالة.

وطبعا فإن تلك العوامل لا تنطبق على شخص واحد بعينه وإنما مجموعة من التباديل والتوافيق لا يستطيع أن يدركها غير المريض ذاته؛ لذا يجب عليه تجنبها.

المحور الثاني: هو المحور الدوائي —عن طريق العقاقير— وفي الواقع فإن الأدوية التي ذكرتها لا تكفي وحدها لتحسن الحالة، وليست هناك أي فائدة من الأدوية طاردة البلغم في مثل تلك الحالة، ويستحسن استخدام بخاخات الكورتيزون، وليس هناك قلق من استخدامها؛ حيث إن جزيئات الرذاذ الموضوعية لا تمر إلى الدورة الدموية العامة.

كما يمكن تعاطي الحبوب التي ذكرتها لمدة 20 يوما من بداية العلاج الذي ينبغي ألا تقل مدته عن شهرين، وفي حالة عدم تحسن الحالة بعد فترة العلاج الكاملة يستحسن العرض على إخصائي أنف وأذن وحنجرة لإجراء الفحوص والأشعات اللازمة؛ حيث إنه في بعض الأحيان توجد بعض العوامل التشريحية أو المرضية والتي تؤدي إلى تفاقم معاناة المريض من حالة الحساسية.

أيضًا؛ طالع هذه المقترحات لمزيد من الفائِدة:

نسأل الله لك الشفاء العاجل إنه على ذلك قدير وبالإجابة جدير.


شارك عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
Scroll to Top