التغذية الصحية في حالات التقيؤ والإسهال

التقيؤ ، الإسهال ، الجهاز الهضمي ، المشاكل المعوية ، الرضاعة الطبيعية ، الجفاف ، البطاطا

ما هي أعراض التقيؤ والإسهال عند الأطفال؟

بدأت ” أ. ربى مشربش – أخصائية التغذية” حديثها عن أن دخول فصل الصيف تزيد حالات القلق من الإصابة بالتسمم الغذائي نتيجة تناول أنواع الفاكهة والأطعمة الغير سليمة التي تأتي نتيجة تراكم البكتيريا الضارة عند الأطفال بدرجة أكبر عن كبار السن لأن الأطفال لديهم نسبة أعلى من الماء في الجسم بالمقارنة مع الكبار إلى جانب أن هناك بعض الأدوية والمكملات الغذائية التي يمكنها أن تتسبب في التعرض للإسهال للكبار أو الصغار، لذلك يجب استشارة الطبيب عند تناول الأدوية بشكل عام.

وأضافت ” ربى “: تكمن مشكلة الإسهال في الجفاف الذي يمكن أن يتعرض له الطفل بشكل خاص حيث يفقد الطفل كمية كبيرة من السوائل والأملاح مثل الصوديوم والبوتاسيوم المهمين لبناء عضلات القلب والجسم بشكل عام.

يمكن الشعور بأعراض الجفاف عند الطفل عند الإحساس بنبض عالي أو عدم التئام في الرأس إلى جانب قلة وزن الطفل مع دخول عينيه للداخل عند التعرض للإسهال أو الجفاف بشكل عام إلى جانب سرعة تنفس الطفل، لذلك يجب مراجعة الطبيب عند تعرض الطفل لهذا الأعرض.

بالنسبة للأم فيجب انتباهها لهذه الأعراض كما يمكنها التطلع إلى فضلات الطفل للتأكد من وجود إسهال من عدمه حيث أن الطفل يمكنه أن يقوم بعملية الإخراج من 4 إلى 6 مرات فقط في اليوم كما يمكن ملاحظة الجفاف عند الشعور بقلة في عدد مرات تبول الطفل في اليوم.

هل يؤثر حليب الأم على الجفاف والإسهال والتقيؤ؟

هناك معتقدات خاطئة عند بعض الأمهات بأن اللبن له دور في تقيؤ الطفل وإسهاله نتيجة الرضاعة الطبيعية، ولكن على الجانب الآخر يجب على الأم أن تستكمل رضاعة الطفل حتى يعوض كمية السوائل والاملاح التي يقوم بفقدها خلال فترة الجفاف كما يجب التقليل من حليب الصويا والحليب البقري للطفل عند تعرضه للإسهال أو الجفاف.

ما دور الألياف في الإسهال والتقيؤ؟

يجب البعد عن تناول الألياف الغير ذائبة للأشخاص الذين يعانون من الإسهال أو التقيؤ ولكن لا يجب البعد عن تناول الألياف الذائبة والتي تعتبر مفيدة بدرجة كبيرة للأطفال والكبار.

هناك بعض الفواكه المفيدة للإسهال أكثر من غيرها والتي يجب التركيز على تناولها ليس فقط لتعويض السوائل وإنما أيضا لتعويض الأملاح والمعادن.

وتابعت ” ربى “: يمكن تناول عصير العنب والبرتقال لمن يعانون من الإسهال من الكبار أو الصغار مع ضرورة أن تكون تلك العصائر طبيعية وليست معلبة ومحلاة بمحليات صناعية والتي يمكنها أن تزيد من عملية الإسهال بدرجة كبيرة.

يمكن كذلك البعد عن عصير التفاح والإنشاص لأن بهما السوربيتول الذي يزيد من مشكلة الإسهال.

لابد من تناول الطفل للعصائر عند تعرضه للإسهال حيث أن الطفل قد لا يستطيع الأكل في المراحل العمرية الصغيرة إلى جانب أنها تحتوي على سكر وأملاح مهمة ولازمة له.

يجب البعد عن المشروبات الغازية عن التعرض للإسهال أو التقيؤ لأن بها نسبة كافيين عالية والتي تزيد من مشكلة الإسهال كما يجب البعد عن شرب الحليب ماعدا حليب الأم للأطفال الرضع إلى جانب البعد عن اللاكتوز الذي يزيد من الإسهال.

من الضروري عدم شرب الماء للشخص الذي يعاني من الإسهال ولكن يمكن إضافة السكر لها أو رشة ملح لمد هذا الشخص بالطاقة اللازمة من السكر أو بالأملاح عن طريق الملح المضاف للماء.

يمكن تناول الفواكه بدون قشرة أو صوصة التفاح المهروس لمريض الإسهال حيث يمكن تناول الموز والبرتقال في هذه الحلات كما يجب البعد عن الشاي والقهوة حيث أنها تحتوي على نسبة عالية من الكافيين الذي يزيد من عملية الإسهال.

وتابعت أخصائية التغذية ” ربى مشربش “: عند التعرض للإسهال يجب البعد عن الخبز الأسمر والخبز النخالة لأن بها ألياف ذائبة ويمكن استبداله بالخبز الأبيض مع إضافة اللبن إلى جانب إمكانية تناول الطفل للبطاطا مع اللبن أو البسكوت المالح.

يجب البعد عن تناول البشار والذرة لأنه يزيد من حالات الإسهال إلى جانب البعد عن المكسرات لأن بها كمية كبيرة من الألياف الذائبة.
أما عن الذرة فيمكن عند التعرض للإسهال تناول الذرة السادة مع التخفيف من البهارات مع إمكانية تناول الطفل لمياه الأرز.

من الضروري تناول الطفل لوجبات صغيرة خلال فترة النهار عند التعرض للإسهال حيث يمكنه تناول أرز مسلوق مع اللبن ولكن يجب مراجعة الطبيب قبل تناول الطفل لهذه الأطعمة.

يمكن عمل راحة للجهاز الهضمي لعدد ساعات طويلة عند التعرض للإسهال دون تناول أية أطعمة.

ما هو دور الثوم في علاج الإسهال؟

يكمن دور الثوم في تقوية الجهاز المناعي والمعدة بشكل عام ولكن لا يمكن القول بأن الثوم له دور أساسي في علاج الإسهال.

وأردفت ” ربى “: يمكن للطفل بعد 6 أشهر تناول كميات بسيطة من اللبن مع الوجبات مع مراعاة عدم التركيز على الحليب البقري وحده بديلا عن حليب الأم.

يجب الانتباه من تناول الطفل للعسل حيث أن العسل به فركتوز بكمية كبيرة مما يعمل على زيادة الإسهال عند الطفل.

ما هي طرق الوقاية من الإسهال والمشاكل المعوية؟

يجب الانتباه إلى غسيل الأيدي قبل تقديم الأكل للأطفال كما أنه يجب أن يكون هنالك أدوات تقطيع للحمة منفصلة تماما عن أدوات الطهو الأخرى للخضار إلى جانب ضرورة عدم ترك الطعام خارج الثلاجة لفترة طويلة خاصة في فصل الصيف حتى لا يتسبب ذلك في التسمم الغذائي.

أضف تعليق