أعراض اكتئاب الصيف، أسبابه وكيف يمكن التعامل معه

اكتئاب الصيف

هناك فوق كبير بين الاكتئاب الصيفي وتغيير المزاج، فتغيير المزاج يمر به كثير من الناس بسبب الجو الحار الذي يخيم على الصيف وعدم قدرة بعض الأشخاص على الخروج فيه، مع زيادة الأعباء المالية ورغبة الأبناء في الخروج للنزهة، ومقارنة بعض الأشخاص حياتهم بحياة أصدقائهم وصورهم التي تُنشر على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن إذا زادت هذه الأعراض وشعر الشخص بتغير شهيته ونومه وأصبح لا يرغب في الخروج من المنزل ورؤية أصدقائه فيجب عليه وقتها زيارة الأخصائي لأنه من الممكن أن يكون مصابًا بالاكتئاب.

وحتى يتخلص الشخص من الاكتئاب عليه أن يعمل على زيادة إفراز هرمون السعادة في جسمه عن طريق ممارسة التمارين الرياضية والحصول على قسط كافي من النوم ليلًا والابتعاد عن الجلوس لوقت طويل أمام مواقع التواصل الاجتماعي حتى لا يضطر الشخص لمقارنة نفسه بالآخرين.

ما هو اكتئاب الصيف؟

تقول الدكتورة “حنين جرار” اختصاصية علم النفس ومديرة الفريق التأهيلي لمركز “High Hopes” أن هناك أشخاص يصيبهم الجو الحار بدوخة أو عرق غزير ولا يستطيعون الخروج بسبب الجو الحار، ومع انتهاء العطلة الصيفية يريد الأولاد الخروج للتنزُّه، مع زيادة العبء المادي على الأهالي في هذه الفترة، بالإضافة إلى صور رحلات الأصدقاء التي يشاهدونها على السوشيال ميديا كل هذه الأشياء تجعل مزاج الشخص يتغير.

هناك فرق كبير بين تغيير المزاج والاكتئاب المرضي، فتغيير المزاج هو شعور الشخص بالعصبية وعدم إعجابه بالأمور من حوله، ومن الممكن أن يتحول إلى اكتئاب مرضي إذا كانت المدة طويلة وأصبحت الأعراض قاسية، فإذا شعر الشخص بتغيير النوم والشهية وزيادة عصبيته وعدم الرغبة في الخروج ورؤية الأصدقاء ولا الذهاب للعمل، كل هذه الأشياء إذا استمرت لمدة طويلة كشهر أو شهرين فمعنى ذلك أنها من أعراض الاكتئاب.

وهنا تجِد: أسماء أدوية الاكتئاب المستوردة والمحلية

ما الممارسات التي تقلل من حدة الاكتئاب؟

  • يجب أن يحاول الشخص النوم لفترات كافية ليلًا لأن النوم يؤثر بشكل كبير على المزاج.
  • زيادة إفراز هرمون السعادة عن طريق ممارسة الرياضة ورؤية الأصدقاء والقيام بأي عمل حتى ولو صغير.
  • عدم الجلوس أمام الألعاب والسوشيال ميديا لوقت طويل لأنها تعكر مزاج الشخص بشكل أكبر وتدفع الشخص للمقارنة بينه وبين أصدقائه في الرحلات، وبعض السيدات تقارن جسمها بأجسام الأخريات.

متى يصل المريض لمرحلة تناول الأدوية المضادة للإكتئاب؟

العلاج الدوائي والحبوب تعطي الهرمونات الموجودة في الطبيعة والتي تكون مسئولة عن السعادة، فحتى نتفادى تناول الأدوية يمكن استبدالها بممارسة الرياضة وافراز هذه الهرمونات بشكل طبيعي، ولكن إذا شعر المريض باكتئاب وتغيير حاد في المزاج وتغيير في نمط النوم والأكل وعدم الاستمتاع بالأشياء التي كان يستمتع بها لأكثر من شهر أو أكثر يجب عليه الذهاب إلى الأخصائي لمساعدته.

واقرأ هنا أيضًا عن: مرض الاكتئاب الذهاني: أعراضه، أسبابه وكيفية تشخيصه

وأضافت الدكتورة “حنين” أن بعض الفراغ مهم للأولاد ولا يهم أن يكون برنامجهم اليومي ممتلئ، ومن المهم جدًا أن يضع الوالدين برنامج للأبناء يتضمن ممارسة الرياضة والهوايات وبعض الوقت للألعاب الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: