اعتناء المرأة الحامل بصحة أسنانها ولثتها

المرأة الحامل , صحة الأسنان

صحة أسنان ولثة المرأة الحامل

تتعرض المرأة خلال فترة الحمل للعديد من المشاكل التي تهدد صحة أسنانها؛ حيث تؤثر التغيرات الهرمونية والبيولوجية التي تطرأ على جسمها خلال هذه الفترة سلباً على أسنانها. وفي هذا المقال سوف نتعرف أكثر عن تأثير تلك التغيرات الهرمونية والبيولوجية على صحة أسنان ولثة المرأة الحامل.

كيف يمكن للحمل أن يؤثر سلباً على صحة الأسنان واللثة

يُحدثنا الدكتور “صلاح أبو حطب” الاختصاصي في طب الأسنان عن هذا الموضوع قائلاً: أن فترة الحمل بشكل عام هي مرحلة يحدث بها العديد من التغيرات الهرمونية والبيولوجية والغذائية والنفسية أيضاً، والتي تؤثر على صحة الأسنان سلباً إذا لم تهتم الأم بصحة أسنانها بشكل صحيح، كما أن الطفل يستمد غذائه من الأم خلال فترة الحمل، وبالتالي ينقسم الغذاء المستهلك من قِبل الأم عليها وعلى طفلها، وبالتالي أيضاً فإن أي تقصير في تناول الغذاء، سيجعل الطفل يستمد جزء من غذائه من مخزون جسم الأم حتى ينمو بشكل صحيح، ومن أهم هذه العناصر الغذائية هو الكالسيوم، مما يسبب هشاشة الأسنان وضعفها ووجود آلام بها أيضاً.

وبشكل عام فإنه لابد وأن تذهب المرأة الحامل للطبيب في حال شعورها بأي ألم بالأسنان، كما في حالات مشاكل عصب الأسنان أو في حالات التهابات اللثة، ولا يُفضل أبداً الاعتماد على المسكنات فقط خلال فترة الحمل، والتي لا تعتبر آمنة، ماعدا مسكنات الباراسيتامول، البنادول، والتي تعتبر آمنة إلى حد ما خلال تلك الفترة، كما هناك بعض المضادات الحيوية الآمنة إلى حد ما أيضاً مثل الأموكسيسيلين، أما في حالات حساسية الأسنان المؤقتة أو في حالة وجود تسوس بسيط بالأسنان فيمكن أن ننتظر حتى تنتهي فترة الحمل، ويمكن في هذه الفترة أن تهتم المرأة الحامل بنظافة الفم والأسنان باستخدام الخيط الطبي مثلاً.

أما بالنسبة للأشعة السينية التي تعتبر من الأدوات التشخيصية الضرورية في علاج الأسنان، فإنها لا تعتبر مؤذية للمرأة الحامل أو للجنين، ولكن حتى تتخذ المرأة الحامل الإجراءات الاحتياطية فهناك بعض السترات الواقية من الرصاص، والتي تحمي الجسم كله من الأشعة، ولكن يُحذر من عمل هذه الأشعة في مراكز الأشعة التي تحتوي على أجهزة أضخم كثيراً من تلك الأجهزة المستخدمة بعيادات الأسنان.

وتؤثر هرمونات الحمل على اللثة أيضاً بسبب زيادة تدفق الدم في اللثة في هذه الفترة مما يجعلها أكثر حساسية، وتسبب الألم والتورم، لذلك فلابد وأن تهتم المرأة الحامل بنظافة الفم والأسنان خلال تلك الفترة قدر الإمكان عن طريق استخدام الخيط الطبي، وزيادة عدد مرات استخدام فرشاة الأسنان، كما يُفضل زيارة طبيب الأسنان قبل بدء فترة الحمل حتى يقوم بعمل فحص كامل للأسنان وعلاج المريض منها، حتى تتجنب المرأة الحامل مثل هذه المشاكل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: