مقال عن ظاهرة الإعتداء على الأرض الزراعية وأثرها على الأمن الغذائي

مقال عن ظاهرة الإعتداء على الأرض الزراعية وأثرها على الأمن الغذائي

تُعَد ظاهرة الإعتداء على الأرض الزراعية من الكوارث العظيمة التي تعرضت لها الأراضي الزراعية من جانب الإنسان، بسبب الزحف العُمراني على هذه الأراضي، بالإضافة إلى غياب التخطيط من قبل المختصين، ولكن المفروض أن تكون هناك شروط صارمة على المواطنين لتمنعهم من المساس بالأراضي الزراعية، والتعدي عليها.

أسباب التّعدي على الأراضي الزراعية

  • أستغل بعض المواطنين الانتهازيين الأوضاع الأمنية السيئة التي تمر بها البلاد، وبالأخص في فترة ٢٠١١ في القيام بتجريف الأراضي الزراعية، والبناء عليها مما أدى الى ظاهرة الاعتداء على الأرض الزراعية واثرها على الامن الغذائي.
  • تعرض بعض الأجهزة المحلية إلى الفساد لجعل نسبة الأراضي الزراعية تقل في مصر بناء ٧٦٠ ألف فدان، تم فقد الأراضي الخصبة الصالحة للزراعة، والتي لا يمكن استبدالها بالأراضي الزراعية المستصلحة.
  • قيام الدولة ببذل الكثير من الجهود لاستصلاح الأراضي الصحراوية، ولكن في نفس الوقت لا يوجد اهتمام بالحفاظ على مساحة الأراضي الزراعية المتواجدة بالفعل، وحمايتها من جميع المعتدين، ومن الزحف العمراني، والصناعي على هذه الأراضي.
  • الفساد الذي شهدته وزارة الزراعة، والعديد من الوحدات المحلية بجميع الهيئات التي تختص بالرقابة المباشرة للحفاظ على الأراضي الزراعية تجعل المواطنين يعتدون على هذه الأراضي، ويقومون ببناء المنازل، وهذا سبب من أسباب ظاهرة الاعتداء على الأرض الزراعية واثرها على الامن الغذائي.

رأي الدين في التعدي على الأرض الزراعية

التعدي على الأراضي الزراعية يعتبر من الأمور المحرمة، والتي لا تجوز شرعاً، لأن هذا الأمر يكون نتيجته هلاك الإنسان، والحيوان بعد فترة من الزمن، كما أن التعدي على الأراضي الزراعية يعتبر عكس الشرع الذي وضعه الله عز وجل، ورسوله للمسلمين فحثنا ديننا على الغرس، والزراعة، وليست القضاء على الأراضي الزراعية، فهي من المشاكل التي تسبب الضرر العام إلى المجتمع، ولذلك فهي محرمة، فلا يجوز أن يتم البناء على الأراضي الزراعية، أو استغلالها في بناء المصانع، والمشاريع.

الحلول المقترح لحل مشكل التعدي على الأرض الزراعية

  • مواجهة الفساد في وزارة الزراعة، وإصدار القوانين الصارمة في الحفاظ على الأراضي الزراعية.
  • الاهتمام بالتنمية، والعمران في الأراضي الصحراوية، حتى تتمكن الأراضي من استيعاب الزيادة السكانية المستمرة في مصر.
  • ضرورة إزالة جميع التعديات من المواطنين على الأراضي الزراعية ببناء المنازل، حتى نحافظ على الرقعة الزراعية المتواجدة.
  • إصدار التشريعات، والقوانين التي يكون لها دور في مكافحة ظاهرة التصحر.
  • نشر الوعي بين المواطنين، وتعريفهم بأهمية الأراضي الزراعية في مصر.
  • تشجيع البحث العلمي على الوصول إلى أفضل الحلول لمكافحة تقليص مساحة الأراضي الزراعية، والاهتمام بالتوسع العمراني في المناطق الصحراوية.
  • إنشاء المؤسسات الأهلية، والحكومية التي تهتم بشكل كبير بالحفاظ على الأراضي الزراعية، ومكافحة التصحر.
  • استخدام التقنيات الحديثة، والطرق التكنولوجية المتطورة في مكافحة تقلص حجم الأراضي الزراعية في مصر.

تأثير ظاهرة الاعتداء على الأرض الزراعية على الأمن الغذائي

  • ظاهرة الاعتداء على الأراضي الزراعية لها دور كبير جداً على تدني كفاءة الأمن الغذائي في مصر، والذي بدوره توفير الأمن الغذائي في مصر لجميع المواطنين.
  • تدني جميع محاولات التشجيع المستمر على استثمار الأراضي الزراعية في إنتاج أفضل المحاصيل التي تمكن الفلاحين من الإنتاجية العالية للأراضي الزراعية.
  • تقليل فرص الإنتاج، والتصنيع وتوفر المواد الخام، وتوزيع الأغذية بالشكل المناسب بسبب مساحة الأراضي الزراعية التي تقل.
  • تعرض الفلاحين إلى ضعف الدخل الاقتصادي، وقلة الإنتاج بسبب تقلص نطاق الأراضي الزراعية، فيلجأ الأفراد إلى الهجرة إلى المدن فيكون سبب من أسباب حدوث المشكلة السكانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: