القانون الرابع من كتاب العادات الذرية: اجعلها مشبعة

كتاب العادات الذرية

قد كانت سلسلة كتاب العادات الذرية ممتعة ومفيدة للغاية، وبنهاية هذا المقال ستكون قد تعرفت على كل القوانين الأربعة التي ستُساعدك في تحسين حياتك؛ من خلال كسب عادات جديدة حسنة، والتخلص من العادات السيئة.

القانون الرابع القانون لتغيير السلوك “اجعلها مشبعة”

والذي تستطيع استخدامه لتكتسب عادات حسنة، ولكن تتمكن غرس هذا القانون يمكن استخدام الاستراتيجيات التالية:

أولاً استخدم التعزيز

أي امنح نفسك مكافأة فورية حين تُكمل عادتك، فنحن البشر نولي أهمية كبيرة إلى المكافآت الفورية أكثر من المكافآت المؤجلة، وهذا ما تُركز عليه العديد من الشركات؛ لكي تستخدم منتجاتها؛ فمثلاً قصة العلكة؛ حيث كانت العلكة قبل عمي 2891 تباع تجارية بدون أي طعم ، أو منكهات.

ولكن بعض اطلاق علكة ريجلي تغير كل شيء، حيث قامت الشركة بإضافة المنكهات مثل: النعناع، أو الفواكه، والتي أحدثت ثورة في هذا القطاع.

حيث أصبح الناس يشعرون بالمتعة عند استخدام هذا المنتج ذو الطعم المميز.

وبالمثل قامت شركات معجون الأسنان بإضافة نكهات إلى منتجاتهم، وهذا الفعل جعل الكثير من الناس يفرشون أسنانهم بالفرشاة، والمعجون.

وذلك لأنهم سيحصلون على مكافأة فورية؛ وهي النفس المنعش.

ولابد أن مسئولي مبيعات تلك الشركات وقتها ظنوا أنه لا يُمكن تناول عِلكة بدون منكهات، لكن الأفكار الغريبة أحياناً تكون هي ما نحتاجه.

ثانياً: اجعل “عدم القيام بشيء” أمراً ممتعاً

وعندما تتجنب عادة سيئة فكر في طريقة ترى بها فوائد ذلك، وقد أخبرنا الكاتب بقصة اثنين من قراءه تشرح هذه الاستراتيجية؛ حيث كانا يريدان أن يتوقفا عن تناول الطعام في الخارج، والبدء بطهي طعامٍ صحيٍ في البيت معاً.

لذلك قررا إنشاء حساب ادخار في البنك اسمه “رحلة إلى أوروبا” وكلما امتنعا عن تناول الطعام خارج المنزل كانا يضعانِ 50 دولار في هذا الحساب، وفي نهاية العام استخدما ما تم تجميعه في الحساب لقضاء عطلة في أوروبا.

لذا تطبيق تلك الاستراتيجية يأتي بالكثير من الفوائد؛ كتحقيق الالتزام بعادة جديدة، وإضافة إلى ذلك متعة وفوائده في نهاية المطاف.

ثالثاً: استخدم متعقب العادات “لا تكسر السلسلة”

تتبع سلسلة عاداتك ولا تكسر السلسلة؛ فتعقب العادات له العديد من الفوائد المهمة؛ فهو يخلق إشارة بصرية تساعدك على تذكر مباشرة الفعل، وتحفزك لأنك ترى التقدم المحقق.

كما يُشعرك بالشبع كلما سجلت لحظة نجاحٍ جديدة، ومن أبسط الأفعال والأدوات التي تساعدك على تعقب العادة هي:

  • قائمة المهام.
  • سجلات التمرين.
  • تطبيقاته متابعة السعرات الحرارية.
  • الساعات الذكية التي تحسب الخطوات.

وهنالك أيضا تطبيقات لمتابعة العادات الجديدة التي تساعد في تعقب الالتزام والإنجازات، كما تُذكر المستخدم في حال عدم القيام بالعادة.

وهنالك الكثير والكثير من التطبيقات والأساليب الأخرى التي من شأنها أن تُساعد في عدم كسر السلسلة والالتزام.

رابعاً: إياك والانقطاع مرتين

حين تنسى القيام بعادة حسنة احرص على العودة إلى مباشرتها على الفور، فمن الشائع خلق الأعذار، والاستمرار في الانقطاع عند حدوثه.

الصورة المعكوسة للقانون الرابع لتغيير السلوك “اجعلها غير مشبعة”

حيث إن إدراكنا له يساعد وبشكل كبير في القضاء، والتخلص من العادات السيئة، وتعد أهم استراتيجية لتحقيق ذلك هي؛ الحصول على شريك يكون مسؤول عن مراقبة سلوكك.

فأغلب الناس يكترثون بشدة لما يظنه الآخرون فيهم، وما يعتقدونه عنهم، كذلك يُمكن استخدام عقد العادة لإضافة تكلفة لأي سلوك، وهو يجعل تكاليف خرق أي عادة علانية ومؤلمة.

وتستخدم الحكومات هذه الطريقة لتغيير العديد من العادات لدى مواطنيها حيث تقوم بسن القوانين والأنظمة فمثلاً؛ في عام 1984 تم إصدار أول قانون لحزام الأمان في ولاية نيويورك.

وفي ذلك الوقت كانت نسبة المواطنين الذين يضعون حزام الأمان لا تتعدى الـ 14 في المئة، ونظراً للتكاليف المترتبة على مخالفة هذا القانون، ارتفعت نسبة المواطنين الذين يرتدون الحزام إلى أكثر من 88 في المئة في عام 2016.

وهذا يعني أن الحكومة استطاعت في فترة زمنية معينة تغيير عادات ملايين من البشر باستخدام القوانين والأنظمة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: