free counter

وظيفة الأنسولين في الجسم وأضرار مقاومته

مقاومة الأنسولين

للأنسولين عدة وظائف ومهام يقوم بها في جسم الإنسان، ومن هذه الوظائف تنظيم مستوى السكر في الجسم، تخزين الأطعمة بشكل صحيح، تنظيم النسيج الدهني في الجسم.

إضافة إلى منع تراكم الدهون على الكبد، وبالتالي فإن الأنسولين يعتبر ضروري ومهم لجميع خلايا الجسم.

ولكن زيادة تناول الطعام والسمنة تؤدي إلى زيادة إفراز الأنسولين بشكل مبالغ فيه، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبته وبالتالي الإصابة بمقاومة الانسولين، مما يمنع الجسم من الحصول على فوائد الأنسولين وبالتالي الإصابة ببعض الأمراض.

لذلك يجب الانتباه لكمية ونوعية الأطعمة التي نتناولها واتباع عادات يومية صحية لتجنب هذه المشاكل.

وظيفة الأنسولين في جسم الإنسان

تقول الدكتورة “رولا راشد”، أخصائية الأمراض الباطنية، أن البنكرياس يحتوي على خلايا بيتا، وهذه الخلايا تقوم بتحديد كمية السكر في الجسم، وتحديد كمية الأنسولين.

ومن الأمور الشائعة هي اعتقاد الأشخاص أن الأنسولين يقوم فقط بتنظيم السكر في الجسم، ولكن للأنسولين وظائف أخرى; فهو مهم لتنظيم وتخزين الأطعمة التي نتناولها، كما أن الأنسولين مهم أيضًا لبناء العضلات في الجسم، بالإضافة إلى أنه يقوم بتنظيم النسيج الدهني في الجسم.

كما يعمل أيضًا على تنظيم أمور الكبد بحيث يمنع تراكم الشحوم، ويقوم بتخزين السكر على هيئة جلايكوجين في الكبد، لذلك فإن الأنسولين يؤثر على كل خلية من خلايا الجسم، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، ولكن هذه الخلايا حتى تؤدي عملها فإنه لا بد من وجود أنسولين بشكل سليم في الجسم.

وبالتالي فإن مقاومة الأنسولين تعني عدم حصول الجسم على الفائدة من الأنسولين بالرغم من زيادة إفرازه.

من المعروف أنه يبدأ إفراز الأنسولين في الجسم بعد ١٠ دقائق من تناول الطعام، وبالتالي يرتفع هذا الأنسولين مع مستوى السكر ثم يحاول الهبوط مرة أخرى.

ومن المعروف أنه من الطبيعي أن يقوم الإنسان بتناول ثلاث وجبات خلال اليوم، ويرتفع مستوى الأنسولين بتناول هذه الوجبات، وهذا يعني أن كثرة تناول الطعام تؤدي إلى ارتفاع الأنسولين بشكل مستمر.

وبالتالي فإن البنكرياس يصاب بالضعف نتيجة كثرة الإفراز، ويؤدي ذلك للإصابة بمقاومة الأنسولين وبالتالي الإصابة بالسكري، لذلك فإن السبب الرئيسي لحدوث مقاومة الأنسولين هو كثرة تناول الطعام وزيادة الوزن.

من الجدير بالذكر أن مقاومة الأنسولين لا يمكن التعرف عليها ببساطة، ولكنها تظهر بعد إجراء عدة فحوصات معقدة، ولكن هناك بعض الأعراض البسيطة التي يمكن التعرف عليها وتشير لإمكانية وجود مقاومة أنسولين.

ومن هذه الأعراض: ظهور لون أسود في الرقبة من الخلف، أو اللون الاسود تحت الإبطين، أو على المفاصل، أو ظهور الشامات على الجسم، لذلك يجب الانتباه لطريقة ونظام الحياة لتقليل مقاومة الأنسولين.

ما رأيك أيضًا أن تقرأ هنا عن العلاج الانعكاسي المكثف والجهاز المناعي .. نظرة عن كثب

أضرار مقاومة الأنسولين

أردفت د. “راشد”، أن مقاومة الأنسولين تجعل جسم الإنسان بيئة خصبة لحدوث مشاكل في شرايين القلب، بالإضافة إلى ضعف البنكرياس وإصابته بسكري النوع الثاني، وتراكم الدهون على الكبد، مما يؤدي إلى حدوث تليف في الكبد، كما أن مقاومة الأنسولين أيضًا تزيد من نسبة الإصابة بتكيس المبايض وعدم القدرة على الإنجاب، أو حدوث اضطراب في الدورة الشهرية.

مما لا شك فيه أن مستوى الكورتيزون في الجسم يقل إلى الصفر تقريبًا خلال النوم، (فالأنسولين يعمل عكس الكورتيزون في الجسم).

وبالتالي فإن مستوى الكورتيزون يبدأ في الارتفاع في الصباح الباكر أو الفجر، وهذا يعني أن الجسم يحتاج إلى تناول الطعام في هذه الفترة أثناء ارتفاع الكورتيزون.

لذلك فإن تناول وجبة الإفطار يجب أن يكون قبل الساعة السابعة صباحًا، حيث أن مستوى الكورتيزون في الجسم يبدأ مرة أخرى في الانخفاض من الساعة ١٢-٢ ظهرًا.

لذلك تنصح الدكتورة بتناول ثلاث وجبات فقط خلال اليوم، وعدم تناول أي نوع من الطعام بين الوجبات، بالإضافة إلى شرب الماء والسوائل بدون سكر.

نصائح لحياة صحية

ختامًا، هناك بعض الأطعمة التي يفضل الابتعاد عنها للحفاظ على جسم صحي; وهي الشوكولاتة، الشيبس، المشروبات الغازية، العصائر، السكر، الوجبات الجاهزة، والمكسرات المالحة، وذلك لأن الملح يشكل ضرر على الجسم أيضًا كما يفعل السكر.

بالإضافة إلى ضرورة الحركة وممارسة تمارين رياضية لمدة ٣٠ دقيقة في اليوم، وشرب الماء بكمية مناسبة خلال اليوم.

أضف تعليق

تابعنا على فيس بوك ليصلك كل جديد -