نصائح أكثر لمزيد من الفوائد من المشاية الكهربائية

نُعنصر ما لدينا في باديء الأمر:
اجعل جهاز المشاية الكهربائية كأنهُ منحَدر
الزراعين لهما دور مع جهاز المشاية الكهربائية أيضاً
ماذا تعرف عن وتيرة 10-20-30 في جهاز المشي؟

هُنا نتحدث سوياً عن المزيد من الإستفادة من جهاز المشاية الكهربائية أو ما يُسمّى بالـ Treadmill أو جهاز المشي، حيث حرق سعرات حرارية أكثر، وخسارة المزيد من الوزن الزائد، وتنشيط لأكثر عدد من العضلات والبقاء في حالة لياقة أطول فترة مُمكنة. فكيف سيحدث ذلك؟، لنُتابع.

اجعل جهاز المشاية الكهربائية كأنهُ منحَدر

جهاز المشي يُساعدك في حرق الدهون وإنقاص الوزن وتنشيط العضلات إذا استخدمتهُ بطريقتهِ العادية وكل شيء سيكون على ما يُرام، لكن في حالة أن وضعت لهُ لمستك الخاصة فستجد المزيد من النتائج المُبهرة المُحسنة بواسطة تلك الآلة الرياضية الرائعة، فيُمكنك جعل الجهاز على شكل مُنحدة بمعنى أن يكون مُرتفعاً في المُقدّمةِ، مُنخفضاً من الخلف، كما بالصورة التالية.

المشاية الكهربائية,جهاز المشي,وتيرة 10-20-30
نصائح المشاية الكهربائية

وفي هذه الحالة يُبشّر العُلماء والمختصون بمزيد من الفوائد بهذا الأسلوب، حيث ستقوم بتمرينك على جهازك وكأنك تصعد تلالاً وهُنا تكمن الفائدة من حرق الكثير من السعرات الحرارية والدهون وتنشيط عدد أكبر من العضلات مما كُنت عليه في الوضع الإفتراضي للجهاز في وقت أقل. وحسبما يذكر الباحثون والريايون أيضاً أن صعود التلال بالتأكيد يحرق سعرات حرارية أكثر من 400 في 35 دقيقة. كل هذا بالرغم من أنك فقط تسير بشكل طبيعي وليس ركضاً.

الزراعين لهما دور مع جهاز المشاية الكهربائية أيضاً

يقول الأطباء في دراسات أوضحت نظريتهم، أن إبقاء الكوع “الكوعين” إلى الوراء ثم إلى الأمام مع قبضة اليد وصولاً إلى مستوى الكتف يجعل من الأمر ملحمة رياضية رائعة. حيث مزيد من اللياقة نتيجة حركة الجزء العلوي من الجسم أيضاً، وهذا أيضاً يُشعرك بالتعب بشكل أكبر وأسرع مما يدل على تنشيط لعِدّة عضلات إضافية ومن ثم خسارة المزيد من السعرات الحرارية والدهون، وهو مُبتغانا جميعاً من ذلك الجهاز وهذه التمارين.

ماذا تعرف عن وتيرة 10-20-30 في جهاز المشي؟

في دراسة أجرتها جامعة كوبنهاجن، كانت كل 1 دقيقة تتألف من 30 ثانية ركض، ثُم 20 ثانية سير بخطى معتدلة، ثُم 10 ثانية الركض، وهكذا نصل إلى 60 ثانية، وهكذا..
بالإضافة إلى أنها خفضت بشكل ملحوظ ضغط الدم ومستويات الكوليسترول لدى من أُجريت عليهم الدراسات، إلّا أن الفوائد لم تنتهِ بعد، فهُنا المزيد من حرق الدهون والسعرات الحرارية، ووقت تدريب أقل أيضاً، ويؤكد الباحثون كذلك أن الجسم لايزال يُنفّذ المزيد من المهام ويُصبح أكثر فاعلية حتى مُدة 48 ساعةً،

أضف تعليق