مواصفات غرفة نوم مثالية تجعل نومك أفضل

غرفة نوم مثالية , Good Bedroom, صورة

الغرفة المثالية لجعل نومنا هانئاً

يقول الدكتور “لؤي الحسيني” المتخصص في أمراض النوم: أن غرفة النوم تلعب دوراً هاماً في الحصول على نوماً صحياً، ولا يمكن أن ننكر أهمية النوم عامةً؛ حيث أننا نقضي ثلث العمر تقريباً في النوم، لذلك فلابد من وجود عوامل مهيأة للنوم الصحي، فاللون مثلاً مهم جداً.

حيث أن هناك دراسات عديدة تخص علم نفس الألوان “psychology of color”، تؤكد أهمية الابتعاد عن اللون الأصفر، والبرتقالي، والأحمر؛ فهذه الألوان النارية لا تساعد على الاسترخاء إطلاقاً، بل تسبب استثارة النبض، وسرعة التنفس، وارتفاع الضغط.

ألوان غرفة النوم

أما عن الألوان الهادئة التي يمكن استخدامها في غرف النوم، فهناك اللون الأبيض، والبيج، والأزرق، والأخضر كذلك؛ فمثل هذه الألوان تساعد على الاسترخاء، وانخفاض النبض وضغط القلب وانتظام وتيرة التنفس كذلك.

إضاءة غرفة النوم

وتعتبر الإضاءة من أهم العوامل المؤثرة في صحة النوم؛ فالأفضل هو العزل التام عن الضوء أثناء فترة النوم، أو يمكن أيضاً وجود إضاءة خفيفة كما يفضل البعض، لكن المهم هنا هو طريقة توزيع الإنارة بالغرفة، فإذا كان هناك مكتب بداخل غرفة النوم، فلابد ألا يكون الضوء الخاص بمكان المكتب مؤثراً في الجانب المخصص للسرير.

وكذلك التصميم الخاص بالغرفة؛ حيث يفضل أن يكون السرير في مكان بعيد تماماً عن الباب. وكذلك زر الإضاءة لابد أن يكون قريباً من السرير خاصة للأشخاص الذين يفضلون القراءة قبل النوم. ذلك بالإضافة إلى أهمية نوع الوسادة، فلابد أن يتم اختيار نوع الوسادة وفقاً لطريقة نوم الشخص.

وعن درجة حرارة الغرفة، فيؤكد الدكتور “الحسيني” أن للأجواء الباردة من ١٨-٢٠ درجة مئوية تأثيراً كبيراً في الاسترخاء.

وأخيراً، فإن لتوحيد درجة الصوت في غرفة النوم بما يمنع من وصول ارتدادات الأصوات المحيطة دوراً كذلك في الاسترخاء والراحة عند بعض الناس؛ ذلك الذي يفسر الاسترخاء والنعاس عند وجود صوت مكيف الهواء بالغرفة، والذي يطلق عليه اسم “Background noise”.

أضف تعليق