مقال عن يوم القيامة

مقال عن يوم القيامة

في حلقة سمرٍ مع أصدقائي، التففنا حول مائدة صغيرة على أحد المقاهي، نلهو ونمزح، ونروح عن أنفسنا، حتى صدمنا أحدنا بكلمة، كأن شيئًا من السماء قد أصابه، قال: “أشعر أن يوم القيامة قد اقترب” لكنا قابلناه بالمزاح، ولم نعلق على مقولته بأي شيء.

ثم انتهت الليلة وقد علق في ذاكرتي كلمته، وأردت أن أعرف عن يوم القيامة الذي اقترب.

ما يوم القيامة؟

إنه السؤال الأجدر أن نسأله، حتى تتفتح أمامنا الأبواب التي لا نعلمها عن هذا اليوم.

إنه اليوم الحق، الذي يُبعث فيه الناس من قبورهم، ليبدأ حسابهم. اليوم الذي يحق فيه الله حقه، وتُجزى كل نفس بما عملت، فمن عمل صالحًا فسيلقى جزاؤه، ومن عمل فسادًا سيلقى جزاؤه.

واقرأ هنا: معلومات عن يوم القيامة وعلاماته الكبرى والصغرى

إنه يوم، ما إن تذكر سيرته لا يجب أن نقابله بالمزاح أو اللامبالاة، بل يجب أن تنكمش قلوبنا في صدورنا، وتقشعر أبداننا، وينتابنا الخوف الشديد والارتعاد، لما فيه من الأهوال التي لا يحسب لها الإنسان حسابًا، ولو آمن بما فيه في حياته حق الإيمان، لكان ذلك الدافع سبب للتخلص من كل الشرور التي قد تغلف نفسه، فقط من أجل هذا اليوم الشديد.

غير أن الإيمان باليوم الآخر ضرورة ليكتمل به إيمان المسلم، والإيمان ليس فقط بالقول، بل بالقلب، بالتيقن التام لما سوف يحدث في هذا اليوم، ولو عمل كل إنسان بهذا الإيمان، لانقشعت الشرور عن الأرض.

أسماء يوم القيامة

إن ليوم القيامة أسماء عديدة، كلها ذكرها الله في القرآن، وكل اسم، أغلب الظن أنه يدل على حكمة معينة يحملها وراءه، تلك الأسماء يجب أن نعيها ونحفظها عن ظهر قلب، ونذكرها دائمًا حتى يحسب لها القلب حسابًا جيدًا.

ومن أسماء يوم القيامة التي ذُكرت في القرآن الكريم: يوم البعث، والقارعة، والصَّاخة، والطامة الكبرى، والحاقة، والواقعة، والساعة، ويوم الفصل، ويوم الدين، والغاشية، ويوم الوعيد، ويوم الجمع، ويوم الحساب، والآخرة، والدار الآخرة، ويوم الحسرة.. وغيرها من أسماء يوم القيامة، التي يخبو وراءها الكثير من المعاني التي لا سبيل للوصول إليها إلا بالتدبر والتأمل في كل اسم، وما يحمله من معنى ودلالة على هذا اليوم الموعود.

علامات يوم القيامة

من هنا تبدأ موجة الخوف التي يجب أن تدب في القلوب، إن يوم القيامة هو النهاية، والنهاية لها علامات حددها الله “سبحانه وتعالى” على لسان الرسول “صلى الله عليه وسلم”.

وعلامات يوم القيامة تنقسم إلى علامات صغرى وكبرى، انقضت كل العلامات الصغرى، وتبينت معالمها، ونحن الآن نسير في درب العلامات الكبرى، وذلك هو منبع الخوف، أن القيامة قد اقتربت.

أما العلامات الصغرى، فإن بدايتها كانت منذ بُعث سيدنا محمد “صلى الله عليه وسلم” وموته، وتوالت الكثير من العلامات الصغرى بعد وفاة النبي “صلى الله عليه وسلم” منها: كثرة المال، وانتشار الفتن والبلايا؛ وما أكثر الفتن في أيامنا هذا، في كل خطوة يخطوها الإنسان يرى أمامه فتنة، ولا تخلو النفوس من الفتن، فالمال فتنة، والنساء فتنة.. وغيرهم.

ومن علامات الساعة الصغرى، ظهور من يدعون النبوة، ومن يدعون النبوة لم يظهروا في الوقت الراهن صراحةً، لكن الأيام تبدي بوادرًا لظهور مثل هؤلاء الأشخاص، بما يدسونه من سموم في نفوس الناس باسم الدين.

ومن العلامات الصغرى أيضًا، خروج نار من أرض الحجاز، قال رسول الله “صلى الله عليه وسلم” (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى تَخْرُجَ نارٌ مِن أرْضِ الحِجازِ تُضِيءُ أعْناقَ الإبِلِ ببُصْرَى).

بالإضافة إلى موت العلماء وكثرة الزلازل والكوارث، والقتل والفتن تنتشر في كل مكان، إلى جانب ما يصيب الوقت من نقصان البركة، فلا تصحو من نومك حتى تجد اليوم قد انتهى، وتشعر أن الأيام تمر تباعًا سريعة لا بركة فيها، وأيضًا التطاول في البنيان، وهو ما أصبحنا نشهده الآن في كل بقاع الأرض، وعوالم تعد مظاهر ورموزًا من ناطحات السحاب وغيرها.

وليس ما ذكرته كل العلامات الصغرى، ولكن حاولت أوجز العلامات التي أصبحنا نشهدها أو نشهد بوادر منها منذ انتقل الرسول “صلى الله عليه وسلم” إلى الرفيق الأعلى، لعلنا نتعظ.

ثم ننتقل إلى العلامات الكبرى، ومنها: ظهور المهدي المنتظر، وخروج المسيح الدجال بما ينشره في الأرض من فتنة خطيرة، وظهوره هو من العلامات الأولى الكبرى، وأهوال فتنته تعتبر البداية لما سيجيء على الأمة بعد ذلك من الفتن.

وبعد ذلك نزول سيدنا عيسى “عليه السلام” داعيًا للإسلام، ويتبعه المهدي المنتظر حتى يقضي على المسيح الدجال.

ثم خروج يأجوج ومأجوج بما ينشرونه في الأرض من الفساد والفتن، ثم طلوع الشمس من مغربها، ثم خروج الدابة، ثم الدخان الذي يملأ الأ{ض من المشرق إلى المغرب لمدة أربعين يومًا، ثم الخسوفات الثلاثة، ثم النار العظيمة التي تخرج من اليمن ويكون بعدها النفخ في الصور، وتقوم القيامة وتبدأ رحلة الحساب، وتلك قصة أخرى.

إن القليل الذي أوجزته عن علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى، تجعل القلب يجفل، والعقل يتشتت، وترتعد الأجساد، وتبدأ النفس في تساؤلات عديدة، كل هذه التساؤلات بعضها مجاب عنها، وبعضها مُجتهد فيها، وبعضها غامض لا يعلمه إلا الله، لكن كل ما يهم الإنسان في أيامنا هذه حتى يعصم نفسه من كل هذه الشرور والفتن التي ستحل على الأرض، أن يسأل نفسه، ماذا أعد لمثل هذا اليوم؟ ماذا فعل من الأعمال الصالحة التي تجعله يقابل الله يوم الحساب دون أن يخشى عذابًا، وتكون كفة أعماله الصالحة هي الراجحة؟ ماذا أعددنا ليوم القيامة؟.

قلت أن يوم القيامة هو اليوم الذي سيجزى فيه كل إنسان جزاء عمله، فإن كان صالحًا سيلقى اليسر في حسابه، ويكون مقعده محفوظًا في الجنة، أما إن كان عمله فاسدًا سيلقى جزاء ما أفسده، ويلقى في النار مهانًا.

لذلك فالسؤال الذي يجب أن يشغل زهن الإنسان الآن، ماذا أعد لمثل هذا اليوم الموعود؟
إن الله قد خلق الإنسان لغاية محددة وواضحة، وهي غاية نبيلة فُطر عليها الإنسان، ألا وهي التعمير في الأرض، والتعمير في الأرض لا يقتصر على مالكيها فقط، بل كل إنسان مهما قل شأنه في المجتمع، له دور في تعمير أرضه، وتغيير نفسه، ودفعها إلى الصلاح، تلك هي الفطرة التي فُطر عليها الإنسان، أن يلتزم بما حثه الله عليه، ولا يحيد عن الطريق المستقيم، عملًا فقط لهذا اليوم الجلل.

إن الله قد هدانا إلى الإسلام، فبعث به الرسول “صلى الله عليه وسلم” ليهدي به الأمة جمعاء، يخرجهم به من الظلمات إلى النور، وخيرهم “سبحانه وتعالى” بين طريقين، الخير أو الشر، النافع أو الفاسد، ثم أمرهم أن يخوضوا في الأرض، ليعمروها، لكن الإنسان كان له أهداف أخرى غير تلك التي رسمها الله أمامه حتى يسير فيها، ويفوز في النهاية بالجنة التي وعد الله بها المتقين، فالإنسان اختار المال، والفتن، والفساد بالعمل والقول، أصبحت المفاسد تعم الأرض كلها، وأمور تبدو في ظاهرها صالحة، لكنها أشد الفساد في باطنها، والإنسان يعلم ذلك لكنه يتغاضى عنها لأن نفسه لا تقدر على مفارقة هذا الفساد، ظاهره وباطنه.

إن الإنسان لابد أن يقف مع نفسه وقفة، يبحث فيها عن أهوال مثل ذلك اليوم الذي تحدثنا عنه، ثم يعيد على نفسه أهدافه وغاياته، ويرى هل يتمسك بما أفسد روحه ونفسه أم يغير وجهته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: