مشكلة صرير الأسنان أثناء النوم: الأسباب، الأعراض وكيفية التعامل معها

أسباب وأعراض صرير الأسنان وكيف يمكن التعامل معه

الضغط على الأسنان ويطلق على هذه الحالة أيضاً صرير الأسنان، أو الجزّ على الأسنان، وهي حالة نفسيّة قد يتعرض لها الكبار والصغار، على حدٍ سواء، بحيث يضغط الشخص على أسنانه، ويطبقها على بعضها البعض، خلال فترات النوم، وتحديداً، في الساعات الأولى من النوم، ويمكن أن تحدث أيضاً في ساعات النهار، وتختلف الحالة من شخص إلى آخر، فهناك بعض الحالات البسيطة التي لا تحتاج لعلاج، وفي المقابل يعاني أشخاص آخرون من حالات مستعصية متقدمة من الضغط على الأسنان تتسبب في إصابتهم بالصداع، واعوجاج فك الأسنان، بالإضافة إلى مشاكل نفسية، وبدنية، وغيرها الكثير.

 أسباب صرير الأسنان

يقول طبيب الأسنان الدكتور “معين جمبلاط ” أن مشكلة صرير الأسنان هي عبارة عن حالة مرضية تؤدي إلى احتكاك الأسنان ببعضها البعض بشكل قوي جداً، وتتفاوت قوة هذا الاحتكاك من شخص لآخر، وتتمثل أسباب الضغط على الأسنان:

  • التدخين، والكحول.
  • الحمى.
  • عم وجود إطباق جيد للأسنان، والذي قد يحدث نتيجة تركيب بعض الجسور السنية ذات الإطباق السيء.
  • استخدام تقويم الأسنان.
  • قد يحدث عند الأطفال في فترة التسنين.
  • التهابات الأذن الشديدة التي تسبب آلام حادة عند الأطفال.
  • المشاكل الهضمية كالالتهابات المختلفة التي تصيب الجهاز الهضمي.
  • أسباب نفسيّة: كالتوتر، والقلق، والضغوطات النفسيّة.
  • أسباب فموية موضعية: وتشمل التعويضات السنية.
  • المعاناة من اضطرابات النوم.
  • الشخصية العدوانية أكثر عرضة للإصابة بصرير الأسنان.

 أبرز الأعراض المصاحبة لصرير الأسنان

يمكن اكتشاف أعراض الجز على الأسنان حسب نوع الحالة المعرضة لها، وشدتها، ومن أهمها:

  • إصدار صرير قوي، بين أسنان الفك العلوي، والفك السفلي، ويسبب مصدر إزعاج للأشخاص من حوله.
  • تآكل طبقة الأسنان، أو انكسارها، بسبب العض المستمر، والجز المتكرر على الأسنان.
  • تآكل الغلاف الخارجي للأسنان، ويتسبب في الشعور بالألم، بسبب تكشف العصب.
  • زيادة تحسّس الأسنان، وتظهر بشكل واضح عند تناول المشروبات الباردة، أو الساخنة، والناتج عن التآكل.
  • حالات متناوبة من الألم، وقساوة عضلة الفك، وخاصة عند الاستيقاظ في الصباح الباكر.
  • يتسبب انقباض عضلات الفك في حدوث آلام عنيفة، في الأذن.

وهناك بعض الحالات التي تكون أكثر حدة من غيرها كما وضح الدكتور “جمبلاط، ومن أبرز أعراض الحالات الشديدة من صرير الأسنان:

  • الصداع الشديد عند الاستيقاظ.
  • ألم حاد ومزمن في الوجه.
  • تتآكل أنسجة الخد الداخلي؛ نتيجة التعرض للضغط المستمر عليها من الأسنان.

من أجلكم: دليل عيادات وأطباء الأسنان بالرياض / السعودية

كيف يمكن التعامل مع صرير الأسنان؟

يجب أن يقوم طبيب الأسنان بتقييم مدى تأثر الاسنان والأنسجة المحيطة أولاً، وأغلب العلاجات تتضمن الواقي الليلي “Night guard”، ويستخدم في الحالات الشديدة، والمستعصية، وفي العادة يتم ارتداؤه في ساعات الليل.

وقد يكون هذا الواقي ناعماً “”Soft، أو صلب نوعاً من ما “Hard”، أو رفيع “Thin”، أو غليظ “Thick”، ويتم الاختيار بين هذه الأنواع كلها بعد تحديد مدى الضرر الذي قد لحق بفك المريض بأكمله وذلك يجب أن يتم تحت إشراف الطبيب المختص.

وهناك بعض النصائح التي يمكن للشخص اتباعها، للتخلص من حالة العض على الأسنان، ومنها:

  • التخلص من الضغوطات النفسيّة التي تتمثل في التوتر، والانزعاج، والعصبية.
  • البحث عن كافة عوامل الراحة، والأخذ بها، مثل الاسترخاء، والابتعاد عن القلق، والتوتر.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تحسن مزاج الشخص، مثل اليوغا.
  • تجنب تناول كافة المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين، مثل القهوة، والشاي.
  • الابتعاد عن التدخين قدر المستطاع.
  • مراجعة الطبيب لتجنّب مضاعفة هذه الحالة، حيث يمكنه تحديد الأسباب الرئيسة المؤدية إليها، ومحاولة التخفيف منها خلال عملية التشخيص، ثمّ إيجاد الحل المناسب لها.

وأخيراً، فلا يحبذ الدكتور “معين” علاج هذه الحالة بالتأثير على العضلات باستخدام البوتكس، ولكن يُفضل الاعتماد على بعض المكملات الغذائية لبعض العناصر مثل المغنسيوم الذي يساعد على ارتخاء العضلات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: