مشجع كروي.. رغمًا عنّي

رغم أني طلقت مشاهدة كرة القدم السعودية منذ الـ 8/0 الشهيرة، التي سببت لي عقدة لا تنفك عن القفز أمامي كلما شاهدت منتخبنا يلعب، ورغم أني قررت بعد «عام الثمانية» التفرغ لخططي المدروسة، مؤمنا أن كرة القدم السعودية لن تخسر كثيرا من قراري ذاك.

لكن إحدى أتعس التجارب التي حدثت لي أخيرا هي أني وافقت على مرافقة أحدهم لمشاهدة مباراة «الديربي» في أحد ملاعبنا الرياضية، وذلك يعني، على الأقل بالنسبة إليّ، حفلة ممطوطة من الشتائم يصرخ بها من بجانبك، تبدأ بالحكم الذي لا يسمعه مبينا له بجدية أنه غاضب من قراره، مرورا باللاعبين المنكوبين حين يخطئون، ووصولا لمدلك الفريق، الذي وبحسب صراخ صديقنا: ما يعرف يدلكهم صح!

ورغم أني أصفق مع المصفقين حين يقول صاحب المايكروفون المتحمس: «وحدة وحدة وحدة»، وأقف مع الواقفين حين يؤدون حركة الأمواج، وأفعل كل ما من شأنه أن يدفع عني تهمة أني مندس، مزروع من الفريق المنافس، إلا أن طاعتي تلك لا تمنع أحدهم من قذفي بقارورة ماء تهبط علي من عل دون سبب أتفهمه. حينها لا أملك إلا أن أفرك مؤخرة رأسي متمتما بانكسار: ليه بس؟!

وحتى وأنا أتدثر بشعار الفريق فإن ذلك لا يكفي، وأنا أشير بإصبعي النحيل لمن احتل مقعدي الذي حجزته منذ الرابعة مساء قائلا: «هذا كرسيي.. أقسم بالله!».

ومع أني لست «كورجيا»، أي: مدمنا لمشاهدة كرة القدم المحلية اللطيفة، إلا أني أشعر بالجدب كل ليلة، فلا مسرحيات حقيقية يمارس فيها الممثلون التهريج، ولا ربع فيلم سعودي تستطيع مشاهدته ينسج الإبداع،

بل حتى تلك المحاضرات الفكرية المخبأة التي تسبقها حملة إعلامية «تكسر الخاطر» توزع على مدار العام وكأنها صدقات. أما نشاطاتنا الثقافية فيمكن وصفها بـالنشاطات «الحولية» التي يرقد الحراك بعدها بإخلاص يحسد عليه.

وأخشى أنه وخلال هذا السبات سيصبح لزاما علي أن «أطقها وألحقها» حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا!.

بقلم: فيصل العامر

وتقرأ هنا في مقترحاتي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى