مرض القولون وأعراضه وعلاجه

صورة , القولون , مرض القولون
القولون

نسمع كثيرا عن مرض القولون ويتكرر اسمه في كثير من الأعراض والعديد من الأشخاص يشكو من آلام الجهاز الهضمي للمزيد يحدثنا بالدكتور خالد بن على الحازمي استشاري الجراحة العامة وجراحة المناظير وجراحة القولون والمستقيم

ما هو القولون وما هي وظيفته؟

القولون هو جزء من الجهاز الهضمي والذى يمتد من الأمعاء الدقيقة إلى المستقيم ويسمي بالأمعاء الغليظة وهو يتكون من خمسة أجزاء, الجزء الأول: القولون الأعور ومعه الزائدة الدودية ثم يتمدد ليكون القولون الصاعد والقولون المستعرض ثم القولون النازل والقولون السيني أو المنحني ووظيفة القولون في الأساس هي امتصاص الماء وبعض المواد الغذائية بالإضافة لتحليل بعض المواد العضوية بواسطة البكتيريا الموجودة في القولون والتي تسمي ببكتيريا الفلورا.

ما هي أعراض الإصابة بالقولون؟

أعراض مرض القولون كثيرة ومتعددة وإذا وجدت مثل هذه الأعراض في مريض فهذا غالبا له علاقة بمرض القولون ومن أهم هذه الأعراض الإمساك بالإضافة إلى آلام البطن في الجزء الأيمن أو الأيسر أو الجزء العلوي وأحيانا يعاني بعض المرضي من الإسهال والانتفاخ بالبطن. ومثل هذا الانتفاخ يكون خاص بمرضي القولون

الأمراض التى تصيب القولون منها القولون العصبي وسرطانات القولون وتهيجات القولون وإلتهابات القولون وكل مرض معين يعطى الأعراض الخاصة به. وأحيانا قد يصاب المريض بالنزيف فالمريض قد يعاني من إسهال مصاحب بالمخاط مع نزيف وأعراض خارج البطن مثل الحرارة أو فقدان للشهية أو نقص في الوزن أو حتى إلتهاب في المفاصل أو الكفين.

ما هو علاج الغازات المصاحبة للقولون؟

الانتفاخات هي وجود غازات بالقولون ويجب معرفة أسباب الغازات فمنها بلع كميات كبيرة من الطعام وبلع الهواء أثناء الأكل بالإضافة إلي الملينات وهناك أيضا بعض الأمراض التى تسبب الغازات في القولون مثل انسداد الأمعاء و مرض القولون العصبي وكذلك استخدام الأدوية مثل الأدوية المستخدمة لتخفيض مرض الكوليستيرول مثل Lipitor, Xenical.

وأكمل حديثه عن طرق علاج الغازات مشيرا إلى أهمية معرفة المسببات لها مثل السرطانات و القولون العصبي ولعلاج أمراض انسدادات الأمعاء والتى غالبا ما يسببها الامساك بأكل النواشف وقلة شرب الماء والأكل المشبع بالدهون والأجبان بالإضافة إلي التوترات العصبية التي تسبب القولون العصبي وتؤدي إلى الانتفاخ وعادة المرضي ما يتحرر المريض من الانتفاخ بعد التحرر من الغازات.

ثم أشار الدكتور لبعض الأعشاب التى تستخدم لتحرير الغازات مثل البابونج, الينسون وعدم الإفراط في استخدام الملينات والحفاظ على عدم الإصابة بالإمساك وأيضا شرب الماء بكميات كبيرة وتناول الفواكه والخضروات.

ما هو مرض القولون العصبي؟

مرض القولون هو مرض شائع في وهو ناتج عن اضطراب في الجهاز الهضمي ناتج عن خلل فى القولون وهو مرض غير عضوى ويشخصبعد استبعاد الأمراض العضوية للقولون وعادة ما يصيب الشباب أقل من 45 عام وتكون إصابته في النساء أكثر من الرجال بنسبة الضعف وهو ناتج عن عدة عوامل منها التوتر النفسي والتوتر العاطفي واضطرابات حسية وحركية في القولون.

وأردف الدكتور حديثه عن أعراض مرض القولون العصبي وأهمها الألم وهو يأتي على شكل تشنجات فى الجزء العلوي من البطن أو الجزء الأيمن أو الجزء الأيسر ويصاحبه إسهال أو إمساك وأحيانا الاثنين معا. وهو يشابه إلي حد ما آلام المرارة خصوصا الحموضة والغثيان وانتفاخات بالبطن وعادة ما يتواجد مرض القولون العصبي عند مرضي الاكتئاب أو لدي الأشخاص الذين يعانون من توترات نفسية.

كما نصح الدكتور المرضي بتناول أدوية لعلاج الاكتئاب والتشنجات والامساك وأهم جزء في علاج مرض القولون العصبي هو علاج الأعراض المصاحبة بمضادات الاكتئاب لأنها تعطي نسبة شفاء من 80 إلي 85 %.

ما هي أنواع إلتهابات القولون؟

إلتهابات القولون هي عبارة عن إلتهابات بالغشاء المبطن للقولون وهذا الإلتهاب يتدرج من تهيجات إلى تقرحات وأحيانا يكون شديد فيؤدي إلى نزيف. ومن أسباب الإلتهابات: عدوان عضوي من بعض الأحياء مثل الأميبا والسالمونيلا وفرط الحساسية كما توجد عوامل وراثية مثل إلتهاب القولون التقرحي وبعض العادات الخاطئة للأكل أو بعض الأطعمة أو استخدام الملينات قد تؤدى إلى إلتهابات القولون.

لماذا يصاب النساء بشكل أكبر بالقولون العصبي من الرجال؟

لأن النساء لديهم قابلية أعلي للتوترات النفسية والعاطفية وتتأثر بها أكثر من الرجال بالإضافة إلي وجود الهرمونات الأنثوية واستخدام حبوب منع الحمل مما يؤدي إلى اضطرابات الهرمونات وتغير في المزاج.

وتابع الدكتور حديثه عن بعض الأمراض مثل إلتهاب القولون التقرحي أو Ulcerative colitis أحيانا يكون وراثي عن الوالدين أو الأقارب وهو يكون عبارة عن إلتهاب في الجدار المبطن للقولون وهو عبارة عن احمرار أو تهيج في بطانة القولون نتيجة وجود خلايا أو بعض المضادات تهاجم أو تحارب الغشاء المبطن وعادة ما يصيب الجهة اليسري وهي المستقيم ويصاحبه نزيف وإسهال ومخاط مع البراز ونقصان في الوزن وهي من أعراض التهاب القولون التقرحي المتقدمة خصوصا النزيف ومثل هذه الأمراض يتحول فيها الإلتهاب إلى سرطان.

وأكد “د. خالد” على أهمية التشخيص وعدم الخلط بين مرض القولون التقرحي والإلتهاب البكتيري أو الإلتهاب الأميبي للقولون وذلك بأخذ عينة من القولون وعمل بعض المناظير وأخذ خذعة بالإضافة إلى عمل الأشعات اللازمة كالأشعة المقطعية بينما التشخيص بالمنظار وأخذ الخذعة هو من الأشياء المهمة وهو الذي يؤدي إلي التشخيص الصحيح الواضح لإلتهاب القولون التقرحى أو Ulcerative colitis.

ما هو النظام الغذائي المناسب لمرضي القولون؟

أهم شي هو الحمية الصحية وشرب السوائل وهي Gold standard في أمراض القولون بالإضافة إلى مراجعة الطبيب وتجنب الإمساك وذلك بشرب السوائل وتناول الأكل الغني بالألياف وأضاف أيضا الدكتور أنه ليست كل الحالات بحاجة إلى إعطاء أدوية ملينة ففي حالة إلتهاب القولون التقرحي لا ننصح بإعطاء الملينات لأن المريض بالفعل مصاب بالإسهال بينما أصحاب الأمراض المصاحب لها إمساك قد يعطى المريض ملينات.

كما أشار إلى عدم استخدام الملينات لفترة طويلة فهي ظاهرة غير صحية ويفضل تناول ملينات طبيعية وفي الأصل تغيير نمط الأكل هو المفيد فننصح بعدم أكل الدهون المشبعة والأجبان والوجبات السريعة.

وختم الدكتور حديثه عن المرأة, فالحامل التي تعاني من مرض القولون تستطيع ممارسة حياتها بشكل عادي والانتظام على أدويتها والعلاج المبكر سيكون مفيد بشكل كبير.

أضف تعليق