متى يجب على المسلمين صوم شهر رمضان؟

متى يجب على المسلمين صوم شهر رمضان؟

اليوم ننقل لكم رأي العلماء في إجابة سؤال: متى يجب على المسلمين صوم شهر رمضان؟ ففي درس علمي للشيخ د. سليمان الحربي -حفظه الله- قال: نقل الفقهاء على أنه يجب عند وجود أحد ثلاثة أشياء، فإذا وُجد أحد هذه الثلاثة فإن الصوم يجب على المسلمين:

الأول: كمال شعبان

فإذا كمل شهر شعبان، فإن الشهر لا يزيد عن ثلاثين يوما. وعليه؛ فإن ما بعد شعبان هو رمضان، فإذا أتممنا عدة شعبان فإنه يأتي بعده شهر رمضان، فيلزم الصوم.

وقد نقل ابن المنذر -رحمه الله- الإجماع على هذا أن الصوم يجب بإكمال عدة شعبان ثلاثين يوما، لأنه ثبت في الصحيحين من حديث ابن عمر -رضي الله تعالى عنه- أن النبي ﷺ قال «إنا أمة أمية، لا نكتب ولا نحسب، الشهر هكذا وهكذا. يعني مرة تسعة وعشرين، ومرة ثلاثين». والحديث في صحيح البخاري.

«هكذا» أي: مرة يكون تامًا. ومرة يكون ناقصا؛ أي تسعة وعشرين يومًا. وعليه؛ فلا يمكن أن يزيد الشهر عن ثلاثين يوما. فلهذا نقول إذا كَمل شعبان فإنه يجب صيام شهر رمضان ولو لم يرى الناس الهلال. لماذا؟ لأن عدة شعبان.

وقد روى البخاري ومسلم أيضًا من حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- أن النبي ﷺ قال «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غبي عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين». أي أنه جعل المناط هو إكمال عِدة شعبان من أجل أن يصوم الناس.

الثاني: رؤية هلال

ثم رؤية هلال رمضان؛ أي أنه يجب على الناس الصوم عند رؤية هلال رمضان. قال الله ﷻ في سورة البقرة ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ﴾. فالله ﷻ جعل الأهلة هي مواقيت للناس؛ مواقيت في عباداتهم ومواقيت في معاملاتهم.

عباداتهم في رمضان وفي ذي الحجة. وفي معاملاتهم تقول: بعد شهرين أعطيك الأجر، أو استأجر منك هذه الدابة شهرا كاملا أو شهرين. وكذلك في باب العدد، فإنها مواقيت للناس أيضًا.

وقد ثبت في الصحيحين أيضًا من حديث ابن عمر رضي تعالى عنه أن رسول الله ﷺ قال «إذا رأيتم الهلال فصوموا» أي هلال رمضان «وإذا رأيتموه فأفطروا» أي هلال شوال.

فرؤية الهلال موجبة للصوم.

وقد انعقد الإجماع على هذا، ونقل الجماعة أيضا ابن قدامة في المغني وابن المنذر وغيرهما.

هنا أيضًا مقال: رمضان شهر القرآن.. دلل على ذلك الكتاب والسُّنَّة

الثالث: وجود غيمٍ من أو قتر ليلة الثلاثين يحول دونه

هذا الموضع الثالث من مفردات الحنابلة، هذا من مفاريد مذهب أحمد “رحمه الله تعالى-. فعندنا ملحظان: ١. أنه يجب الصوم. ٢. وعندنا أنه أيضًا يُغني عن رمضان، فيكون قد صام رمضان. متى؟ عندما يحول دون رؤية هلال رمضان غيم أو قتر في ليلة الثلاثين من شعبان. والقتر هو الغبار؛ بحيث لا يستطيع الناس أن يروا الهلال. قال الحنابلة: فإنه يجب على الناس أن يصبحوا صائمين، ويجزئ عن نهار رمضان.

وهذا هو ما يسمى بيوم يوم الشك عند الفقهاء. ويوم الشك عند جمهور الفقهاء هو أن يحول دون رؤية الهلال غيم أو قتر ليلة الثلاثين. فيوم تسعة وعشرين شعبان الناس في تقدير، هل غدا يكون ثلاثين أو غدا يكونوا واحد من رمضان؟ فيتراءى الناس الهلال، فإن رأوا الهلال أصبحوا صائمين، وإن لم يروا الهلال أصبحوا مفطرين. لكن لو أنه حال دون هذه الرؤية في وجود الغيم والسحاب الكبير أو الغبار، فإن الحنابلة يقولون: يجب عليك أن تصوم غدا ويكون من رمضان.

وهذا القول هو المشهور عند الحنابلة المتأخرين. واعتمده ابن قدامة “رحمه الله” ومن بعده، على أن هذا هو مذهب الحنابلة.

وقيل بأنه لا يجب الصوم، ولم يأمر النبي ﷺ بالصوم، وهذا مذهب جماهير الفقهاء على أنه لا يجب الصوم ولا يغني عن رمضان لو صامه.

لكن الحنابلة يستدلون بفعل ابن عمر -رضي الله تعالى عنه-. فإنه في حديث ابن عمر في الصحيحين، قال «إذا رأيتموه فصوموا، وإذا رأيتموه فأفطروا، فإن غم عليكم فاقدروا له». وزاد الإمام أحمد في مسنده، قال نافع -راوي الحديث عن ابن عمر-: فكان ابن عمر “رضي الله عنه” يتراءى الهلال، فإذا خرج، فرآه الناس؛ صام مع الناس. وإذا لم يره أصبح مفطرا. وإن حال دون رؤيته غيم أو قتر أصبح صائما.

فقالوا: فابن عمر -رضي الله تعالى عنه- فسر حديث «فاقدروا له»؛ أي: ضيقوا على الشهر. وإذا ضيقنا على الشهر فإننا نجعل الشهر تسعة وعشرين يوما.

وجمهور الفقهاء قالوا بأن فعل ابن عمر -رضي الله تعالى عنه- لا يدل على ما تقولون. كونه يصوم لا يدل على أنه أوجب الصوم. وكونه يصوم لا يدل على أنه استعاض عنه من رمضان، وهذه مسألة أُخرى. وإنما أنتم تقولون: يجب الصوم ويغني عن رمضان.

وأما «فإن غم عليكم فاقدروا له» فسرتها رواية البخاري، فإنها في رواية البخاري قال «فاقدروا له ثلاثين» هكذا رواية البخاري. أي أتموا شعبان ثلاثين يوما.

ولهذا جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة أصرَح من هذا. أن النبي ﷺ قال «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غبي عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين». هكذا رواية البخاري. فالشهر يُتَم ولا يجعل الناس هذا اليوم من رمضان.

بل إنه ذكر البخاري في صحيحة مُعلقا من حديث صلة بن زفر عن حذيفة -رضي الله تعالى عنه- أن النبي ﷺ قال «من صام اليوم الذي يشك فيه فقد عصى أبا القاسم». ووصله الإمام الترمذي “رحمه الله” في جامعة ووصله غيره. والحديث صحيح.

وقد روى النسائي أيضًا من حديث ابن عباس -رضي الله تعالى عنه- أنه قال: عجبت لمن يصوم يوم الثلاثين، والنبي ﷺ يقول «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، ولا تستقبلوا الشهر استقبالا». فالنبي ﷺ لا يريد هذا الاحتياط.

ولهذا ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- أن النبي ﷺ قال «لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا أن يكون رجل كان يصوم صومه، فليصم ذلك اليوم»؛ أي أن يكون الإنسان معتاد أن يصوم الاثنين والخميس مثلا.

ولهذا؛ فمذهب مالك والشافعي هو أنه يجوز مطلقا صيام يوم تسعة وعشرين وثلاثين ولو لم يكن من عادة الإنسان، بشرط يكون للاحتياط. والحنابلة والحنفية قالوا: لا، حديث النبي ﷺ صريح.

فالشاهد أن الشريعة احتاطت في مثل هذا، فلا تجعل الإنسان يصومه وهو لا يدري، ويحتاط؛ وإنما أغلقت الباب. ولهذا النبي ﷺ قال «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته». هناك حالة فعلا ذكرها النبي ﷺ إن غُم علينا، قال «فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يوما» فانتهت المسألة وحُسمت. ولا يكون الناس لا يدرون؛ هل هو غدا من رمضان؟ أو في حيرة واضطراب! وناس يقولون: نحتاط، وناس يقولون: لا نحتاط، وناس يقولون: نصوم.. وإنما أغلق ﷺ هذا الباب، فأمر بألا يُصام. وقال «من صام هذا اليوم فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم».

واقرأ هنا: شقي عبد أدرك رمضان فانسلخ منه ولم يغفر له

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: