ما هو مرض السكري

السكري، نقص السكر في الدم
مرض السكري

دراسات كثيرة بينت أن نسبة الإصابة بداء أو مرض السكري في دول الخليج العربي هي الأعلى على مستوى العالم، إحصائيات أكدتها منظمة الصحة العالمية والمؤسسات المحلية المعنية بهذا المرض، يرجع الخبراء ارتفاع هذه النسبة إلى نمط الحياة والعادات الغذائية السيئة بالإضافة إلى عدم الوعي والاهتمام بمخاطر السكري بنوعيه الأول والثاني.

طاعون العصر كما وصفه أحد خبراء الصحة العرب أصبح يشكل تهديدا للدول العربية في الفترة الأخيرة وهناك تهديد أخر وهو هبوط سكر الدم الليلي، إذ أشارت إحصائيات محلية إلى أن نحو ٥٠٪ من البالغين يصابون بالنوع الأول ونحو ٣٣٪ يصابون بالنوع الثاني.

تقارير الاتحاد الدولي للسكري ركّزت مؤخراً على هبوط السكر الليلي ونوبات المرض المفاجئة والتي لا يمكن التنبؤ بها ومع هذه الأرقام والإحصائيات تعلو الأصوات لزيادة الاهتمام والوعي بمرض السُّكري والترويج لحياة غذائية صحية خالية من الأمراض.

ما هو مرض السكري ، ما أنواعه، وما علاجاته

ما هو مصطلح هبوط سكر الدم الليلي؟
يجيب دكتور «محمد حسنين» استشاري السكر والغدد الصماء، هبوط السكر الليلي يعتبر أحد الأعراض الجانبية لبعض أنواع العلاج لمرضى السكري، فعندما يتناول المريض الإنسولين فيكون ليس بمستوى ذكاء الإنسولين الذي يفرزه بنكرياس الإنسان نفسه لذلك إذا انخفض السكر أثناء الليل فهو معرض لهبوط وأعراضه تكون واضحة مثل (الدوار – الصداع) ويمكن أن يؤدي إلى فقدان الوعي.
أما أسبابه تكون بسبب عدم تناسب كمية الإنسولين وكمية الطعام أو حدوث نشاط بدني زائد لم يعوض بكمية كافية من الطعام. وهو نفسه الهبوط السكري أثناء النهار ولكن الهبوط السكري الليلي تكون خطورته أكثر بسبب خوف الإنسان.

هناك أنواع من مرض السكري ، هل تختلف أعراض كل نوع عن الآخر؟
بالتأكيد تختلف، يوجد سكري من النوع الأول: والذي يعتمد اعتماد كلي من اليوم الأول على العلاج بالإنسولين.
النوع الثاني: ويصيب عادة البالغين ويكون علاجه بالتنظيم والأقراص ونلجأ في مراحل متقدمة إلى الإنسولين، ويوجد أيضا سكر الحمل وأنواع نادرة أخرى من السكري.

هل هناك جديد بشأن علاج السكري، وإلى أي مدى تتغير حالة الشخص المصاب بالسكري؟
يتابع دكتور محمد، هناك علاجات كثيرة للنوع الأول والثاني، بالنسبة للنوع الأول فالجديد في أنواع الإنسولين التي أصبحت متوفرة على مستوى العالم وفي القريب العاجل سنجد الإنسولين الأكثر حداثة والذي يؤدي إلى تقليل احتمالية حدوث الهبوط السكري.
بالنسبة لمرض السكري من النوع الثاني وهم الغالبية العظمى من سكان المنطقة العربية وفي العالم بشكل عام فلديهم اختيارات عديدة ولكن تظل النقطة الرئيسية هي اهتمام الشخص بحياته وكمية الطعام ونوعه والاهتمام بالنشاط البدني.

هل من يتبع نظام غذائي صحي ويهتم بالنشاط البدني غير معرض للإصابة بالسكري؟
ذلك يقلل من احتمالية إصابة الشخص بشكل كبير، ولكن أسباب الإصابة بالسكري قد تكون بيئية مثل نمط الحياة أو وراثية لذلك إذا ورث الشخص جينات فيضعه في مرحلة خطورة أكثر للإصابة بالسكري، وإذا اتبع نظام حياة صحي فقد يؤجل حدوث ذلك أو حتى منعه نهائيا. فالسكري عبارة عن ضعف بالبنكرياس فيستطيع الإنسان جعل ذلك الضعف يحدث في أول أو أواخر العمر بسبب جينات الشخص وأسلوب حياته.

واقرأ هنا أيضًا: أسباب هبوط السكر وكيفية السيطرة عليه

ما هي مخاطر إصابة الأطفال بمرض السكري؟

يوضح د. حسنين، من الملاحظ في البلاد العربية أن الأطفال من عمر ١٤-١٦ سنة مصابين بالبدانة، لذلك إذا كان هؤلاء الأطفال لديهم جينات تؤهلهم للإصابة بالسكري ومع تناولهم وجبات غير صحية فتكون فرصة إصابتهم بالسكري أقوى. لذلك يجب الاهتمام بالشباب في المدارس والمنزل والتركيز على كمية الطعام التي يتناولونها، لأنه لا يوجد نوع طعام خطأ ولكن الخطأ في كمية الطعام والاستمرار فيه.

أضف تعليق