ما هو مرض التهاب اللوزتين

صورة , التهاب اللوزتين , العدوى , الفيروسات

ما هي وظيفة اللوزتين؟

قالت “د. سبأ جرار” أخصائية جراحات الأنف والأذن والحنجرة. تعتبر اللوزتين عبارة عن أنسجة لمفاوية موجودة على جانب الحاجز الموجود في الجزء الخلفي من الحلق وهما عبارة عن جزء من حلقة في الأنسجة اللمفاوية الموجودة في الحلق والبلعوم وظيفتهم كخط دفاع أول للجسم يحميه من دخول الأجسام الغريبة كالجراثيم والبكتيريا والفيروسات.

تكمن الأهمية الكبرى والأساسية للوزتين في أول سنتين من عمر الإنسان ولكن بعد ذلك تقل أهميتهما بالنسبة إليه بسبب زيادة المناعة مع وجود أنسجة أخرى يمكنها القيام بوظيفة اللوزتين.

أعراض التهاب اللوزتين

يعتبر التهاب اللوزتين من أكثر الأمراض المنتشرة خاصة في الجو البارد والشتاء لسهولة انتقال الفيروسات كما أن البكتيريا المسببة لها تكون نشطة في هذا الجو.

أما عن أعراض التهاب اللوزتين فلعل من أهمها هو ألم في الحلق وصعوبة وألم في البلع وارتفاع في درجة الحرارة والتعب العام مع وجود انتفاخ في الغدد اللمفاوية في الرقبة مع إمكانية التعرض إلى ألم في الأذنين ووجود نقط بيضاء على اللوزتين.

وأردفت “د. سبأ جرار” يعتبر التهاب اللوزتين بشكل عام عبارة عن عَرض يدل على وجود فيروس مسبب له وفي ثلثي الحالات تأتي نتيجة فيروسات مثلها كفيروسات الرشح والإنفلونزا وفي 30% فقط من الحالات تكون نتيجة أسباب بكتيرية ويعتمد العلاج على حسب سبب الالتهاب بشكل عام سواء كان بكتيري أم فيروسي ويجب على المريض في حالة الاتهاب الفيروسي عدم التعرض للتعب وإنما يجب عليه التمتع بالراحة التامة وشرب السوائل بكثرة وأخذ المسكنات وخافض الحرارة مثل البارسيتامول وتخف الأعراض من يومين إلى ثلاثة أيام أو أسبوع على الأكثر.

أما في حالة الالتهاب البكتيري فيحب عليه أيضاً التمتع بالراحة التامة وفي حالة زيادة الألم فيمكن للمريض أخذ المضادات الحيوية في الفم أو في المستشفى في حالة زيادة الخطورة على المريض.

على الجانب الآخر، هناك بعض الالتهابات الفيروسية البسيطة التي تتعرض لها اللوزتين والتي تخف مع مرور الوقت وبعض السوائل ولكن هناك بعض الحالات التي تستوجب على المريض زيارة الطبيب المختص والتي منها عدم تحسن حالة المريض من يوم إلى ثلاثة أيام أو في حالة تعرض المريض من الأساس إلى الحرارة العالية أو زيادة الأعراض نتيجة ذلك الالتهاب مثل عدم القدرة على البلع أو فتح وتحريك الرقبة مما قد يكون دليلاً على وجود خراج بجوار اللوزتين أو في حالة عدم القدرة على التنفس من جانب المريض.

متى يمكننا استئصال اللوزتين؟

لا يمكننا استئصال أي جزء من الجسم إلا إذا كان هذا الجزء متسبباً في مشكلة ما للجسم بأكمله ولكن في حالة الأطفال فهناك سببين رئيسين لاستئصال اللوزتين أولهما هو تضخم اللوزتين والذي يؤدي إلى اختناق الطفل والسبب الثاني هو الالتهاب المتكرر أو المزمن للوزرتين ويمكننا قياسه عن طريق تعرض الطفل إلى التهاب اللوزتين لأكثر من 7 مرات في السنة أو 3 مرات أو أكثر خلال آخر 3 سنوات وهنا يمكننا تسمية هذا الالتهاب بالمتكرر خاصة إذا كان هذا الالتهاب يؤثر بصورة سلبية على جودة حياة الطفل ويمنعه من الغياب من المدرسة أو ما شابه.

مدة إجراء عملية استئصال اللوزتين

تعتبر عملية استئصال اللوزتين من أكثر العمليات شيوعاً في كافة التخصصات الطبية كما أنها تعتبر عملية قصيرة وسهلة ويمكن للمريض في معظم الأحيان الخروج من المستشفى والعودة للمنزل في نفس اليوم كما يمكنه أن يظل تحت المراقبة بعد إجراء هذه العملية في حالة تعرضه لبعض المشاكل الصحية الأخرى أو في حالة صغر عمره عن سنتين.

وأخيراً، يمكننا إجراء عملية استئصال اللوزتين تحت التخدير العام وهناك عدة طرق لإجرائها منها الطرق التقليدية بالجراحة والكي البارد والليزر ولكل من تلك الطرق حسناتها وسيئاتها كما تعتبر تلك العملية مؤلمة بشكل عام وحينها يجب علينا إعطاء المريض بعض المسكنات ومن ثم يجب على المريض كذلك العودة إلى الأكل بأسرع وقت وهذا ما يتنافى مع الاعتقاد الخاطئ عند البعض بأن المريض بعد استئصال اللوزتين يمكنه فقط الاعتماد على تناول الأيس كريم واللبن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى