ما هو التشنج الحراري عند الأطفال

التشنج الحراري ، Thermal spasm ، صورة ، استشارة طبية
استشارة طبية

ما علاقة التشنج بارتفاع درجة الحرارة ؟

بدأ الدكتور هشام الضلعان “استشاري المخ والأعصاب للأطفال”، كلامه بأن التشنج الحراري يصيب بعض الأطفال وهو أكثر أنواع التشنجات شيوعاً عند الأطفال بنسبة 5% من الأطفال يصيبهم هذا التشنج، وهو لا يعتبر صرع ولكن هو تشنج بسبب اضطراب خلايا الدماغ عند الحرارة والذي يحدث أن القنوات الملحية يضطرب عملها عند ارتفاع درجة الحرارة ويصبح هناك استفزاز لخلايا الدماغ تخرج في صورة تشنجات وهناك نوعين من التشنج احدهما تشنج كامل ويكون بسيط يدوم لأقل من 15 دقيقة ولا يتكرر خلال 24 ساعة والنوع الأخر يكون معقد بحيث يكون في جزء من الجسم ويستمر لأكثر من 15 دقيقة ويتكرر أكثر من مرتين في اليوم وهذا يسمى تشنج حراري معقد.

ويصيب التشنج الحراري الأطفال من 6 شهور إلى 6 سنوات وهناك دراسات تقول أنه يصيب الأكفال من 3 شهور إلى 5 سنوات.

كيف تتعامل الأم مع الطفل عندما يصاب بالتشنج الحراري؟

قال “د. هشام” أنه يجب معرفة أعراض التشنج الحراري وهي تكون مفزعة لغاية فيتغير لون الطفل وتزرق شفاهه وتنقلب عينه ويكون جسمه كل ينتفض، وعندما نرى هذا المشهد لأول مرة فقد نعتقد أن الطفل يموت وتستمر هذه الحالة دقيقتين تقريباً، وهي لا تؤثر على الدماغ إطلاقاً وليس له أي أضرار جانبية لكن يجب على الطبيب المعالج معرفة السبب فقد تكون هناك بعض الفيروسات تسبب التشنج الحراري وهناك بعض الأطفال عندهم قابلية وراثية جينية أنهم يصيبهم التشنج الحراري فمع ارتفاع الحرارة يحدث التشنج وهناك فرق بين الأطفال في مقاومة هذا التشنج.

وتلعب الوراثة دوراً كبيراً في التشنج الحراري فحينما يكون احد الآباء يعاني من التشنج الحراري ف 50% من الأطفال يصابون بالتشنج الحراري.

وعلى الأمم حينما تجد هذه الأعراض على طفلها وضعه على جنبه اليمين أو اليسار ويكون رأسه للأسفل وتبعده عن أماكن الخطر وتتأكد من عدم وجود أي شيء يضغط على الرقبة ولا يجب عليها أن تؤثر عليه أو تحاول منعه ويجب عليها متابعة وقت التشنج فإذا أستمر أكثر من ثلاث دقائق يتم نقل الطفل لأقرب طوارئ.

هل للتشنج الحراري علاج يريح الطفل من الإصابة به كلما ارتفعت حرارته ؟

ذكر “د. الضلعان” بأن الأدوية التي تمنع التشنج الحراري لا يستحسن استخدامها لأن لها أعراض جانبية وأضرار كثيرة ومن الأفضل محاولة البعد عن مسبب ارتفاع درجة الحرارة بالحرص على التطعيمات والحفاظ على نظافة اليدين، فيسبب ذلك البعد عن الالتهابات التي قد تسبب ارتفاع درجة الحرارة ويمكن استخدام هذه الأدوية في وقت الطوارئ فقط وعند استمرار الحالة لأكثر من خمس دقائق وهي عبارة عن محاليل تمنع التشنج الحراري.

وذكر كذلك أن الطريق الأمثل هو الكمادات لتنزيل درجة الحرارة بوضع قطنة مبللة بماء عادي ومسحها على الجسم، وهي كعملية استحداث عرق صناعي لإنزال درجة الحرارة ويجب الحرص كذلك على إعطاء سوائل كثيرة للطفل لمساعدته على تخفيض الحرارة.

ما الفرق بين التشنج الحراري والصرع ؟

أجاب الطبيب الضيف، بأن التشنج الحراري له سمات معينة فالطفل يكون نموه طبيعي وفحصه كذلك والتشنج يأتي فقط في الحرارة ولا يأتي بدونها ويكون هناك سبب للحرارة لكن الصرع يكون عبارة عن تشنجات متكررة لا يكون لها سبب والصرع عبارة عن شحنات كهرباء زائدة في الدماغ ونعرف الشخص الذي عنده صرع عند الحرارة بأن مقاومة جسمه تضعف عند الحرارة ولكن في بادئ الأمر يصعب التفريق بين الصرع والتشنج الحراري لكن نحن كأطباء نميل إلى الأسهل وهو التشنج الحراري إلى أن تتكرر التشنجات بدون ارتفاع الحرارة.

وعن أهم النصائح الموجهة للأمهات لحماية أطفالهم من التشنج الحراري، هو الابتعاد عن الأشياء المسببة للحرارة كالتطعيمات والتغذية السليمة والنظافة الدائمة، ولكن في الحقيقة إذا كان عند الطفل قابلية للتشنج الحراري فلا تستطيع الأم فعل أي شيء لكنها يجب عليها الإسراع في إعطاء الطفل مخفضات الحرارة عند بداية ارتفاع درجة حرارة طفلها.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: