ليس كل تأخيرة خيرة!

لماذا نربت على أكتاف المتأخرين ونحاول محو كل أخطاء تأخرهم في جملة بسيطة لن تمحو أبدا ما اقترفوه، ليت ذاك الأحمق الذي قال «أن تأتي متأخرا خير من ألا تأتي أبدا» وضح أيضا ليس كل تأخير «خيرة» ربما كان عقابا! ليته قال انتبه لا تتأخر أكثر من اللازم فقد لا تصل في الوقت المناسب لأن الحياة واحدة فقط وأي تأخير سيجعل منها أقصر، هي كالومضة حينما نقف في محاولة جرد الفرص الضائعة في آخر العمر تتأخر، وقد تجد قطارا آخر يقلك لكن هذا لا يعني أنك لم تفوت الرحلة السابقة، أنت وصلت للمكان ذاته لكن لم تصل بنفس الوسيلة التي كنت راكضا إلى المحطة من أجلها، ويجب أن تضع في الحسبان أن هناك وقتا مهدورا بين القطارين، وزمانا ضائعا، فإذا كانت الوسائل القديمة تهمك جدا فلا تضحك على نفسك بأن أتيت أخيرا، وأن هذا خير من عدمه، هذا لا يعني أنك لم تخسر شيئا بينما أنت تحاول تبديل الوسائل والأشياء والأشخاص،

يا أيها الأحمق الذي صنع من تأخيرنا شيئا عاديا ومطبا يمكن المرور من فوقه هلا قدمت لي عمرا أضيفه لعمري عله ينسيني أنني رميت بحفنة سنين على قارعة خط الزمن أو هلا صغرتني عدد سنين أخرى حتى أقوم بأشياء لا يتسع لها عمري عرفت الآن لماذا قالوا لي حينما كبرت أصبحت الآن كبيرة وعمرك لا يتسع لأشياء كثيرة من بينها الفرح المبالغ فيه، وهأنا أضيف أنه لم يعد يتسع للتأخير المبالغ فيه أيضا، ولا للوقوف من أجل جمع وترتيب وتصحيح نتائج التأخيرات القديمة، كان يجب أن نوضح لكل من يمر بخيارات كثيرة وهو لا يزال باقيا في منطقة الأمان انتبه: أن تأتي متأخرا أصعب ألف مرة من ألا تأتي أبدا، سيصل بك القطار لا محالة لكن في نهاية الرحلة ستبقى تفكر بالبحث عن الوسيلة القديمة، لكن الرجوع إليها أصعب ألف مرة من أن تبقى في مكانك، والبقاء هذا أيضا صعب جدا ستبقى تخطط وتتوق للرجوع للقديم، لكنه أصعب من أن تتحمل المحاولة من أجله.

وهنا تقرأ: ملحوظة مهمة: السيارة لا يمكن أن تطير

وكذلك: المعجزة المنطقية والقصص الخرافية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: