free counter

كيف يمكن أن ارتاح ! 12 ملحوظة ونصيحة تأخذك إلى بَرّ الأمان

كيف يمكن أن ارتاح

وحين تسأل ( كيف يمكن أن ارتاح ) نذكر أولًا قول الله عز وجل في محكم التنزيل : (ولقد خلقنا الإنسان في كبد)، وهذا تقرير إلهي وتأكيد قرآني لا يشوبه الخطأ، لذا فإن أحد مسلمات الحياة وسنن الكون هو أن الحياة في جوهرها كبد ومعاناة، قد يختلف شكل وجوهر تلك المعاناة من شخص لآخر وقد تأخذ صوراً شتى لكن في النهاية يصيب كل إنسان حظه من هذا الكبد.

ولكن يجب أن نفهم هذا الكلام ونأخذه بوعي، فكون الحياة كبد لا يعني أن نسلم لتلك الجملة ونترك قلوبنا للأحزان تسكنها ولا الألم يسرق راحتها، ولا يعني أن نقف عاجزين وأن نكتفي بتجرع كؤوس الشكوى والألم والتذمر، بل يعني شيء آخر تماماً، وهو ما سنوضحه في مقالنا هذا الذي وضعنا له عنوان (كيف يمكن أن أرتاح؟)، فتابعونا.

هل هناك تعارض بين الكَبَد الذي هو جوهر الحياة والبحث عن الراحة والسعادة؟

بالطبع لا يوجد أدنى تعارض لأن الكبد الذي تنطوي عليه حياتنا الدنيا يقصد به الكبد والعنت الطبيعي الذي يتساوى فيه الخلق ويتشابهون فيه، مثلا من كبد الحياة أن الانسان لا يستطيع نيل ما يرجوه إلا بالتعب والاجتهاد، ومن كبدها أن حالها لا يدوم على حال، وأن السعادة في النهاية إلى زوال، ومن كبدها الابتلاء بشيء من الجوع أو الخوف أو نقص الأنفس وفقد الأحبة بالموت والفراق، وغيره من سنن الله في كونه.

أما الابتلاءات الطويلة والمشاكل المستعصية، والإخفاقات التي تنال الإنسان، والشقاء الذي يعيشه شخص دون آخر فهذه ابتلاءات واستثناءات، فيظل المرض استثناء والحزن محطات، والوجع لحظات ويظل الأصل في الحياة ان يتمتع الإنسان بالحد الأدنى من السعادة والرضا والطمأنينة، ويظل السعي إلى تحقيق الأحلام أمراً مشروعاً والسعي إلى تحسين نوعية الحياة أمراً محموداً، والخلاصة أن التطلع للسعادة والراحة أمر مشروع وتحقيقهما ممكن، أما التطلع إلى الكمال المطلق فيهما فهو ما يخالف الواقع.

إذًا! كيف يمكن أن أرتاح !

لعل المقصود بالراحة هنا تحقيق السلام النفسي والرضا وراحة البال والاعتدال في إرهاق البدن، وإعطائه قسطاً من الراحة، وهذا كله يصب في معنى الراحة التي ننشدها جميعاً ونسعى إليها، وهنا سوف نضع خطوطاً عريضة ونصائح يمكن أن نصل من خلالها إلى تحقيق الراحة التي نطمح إليها ولعل من أهمها ما يلي:

1. رتب أولوياتك

المسؤوليات لا تنتهي والأعباء تزيد ولا تقل، ولو تركنا أنفسنا لدوامة المسؤوليات فسوف نفني أنفسنا وراحتنا، وسوف ننتبه في لحظة فقدان قدرتنا على الاستمرار، والشعور المتناهي بالتعب، ولعل أفضل شيء هو أن نقوم بترتيب الأولويات، فننجز الأهم ثم المهم بحيث لا نرهق أنفسنا بصورة مبالغ فيها، لأن المنبت لا أرض يقطع، ولا ظهراً يبقي.

2. ضع نفسك على قائمة أولوياتك

من الضروري في زخم الحياة وضغوطها أن نستقطع وقتا لأنفسنا، نمارس فيه نشاطا نحبه ونسعد به، نستمع إلى ما يريحنا، نهتم بأنفسنا على مستوى الجسد والروح، نغذي أنفسنا بكل ما هو إيجابي وراقي، نصنع لأنفسنا انجازات تخصنا وحدنا، ونضع خططا وأهدافا لنا وليست لمن حولنا، نشحذ طاقاتنا، ونتخفف من الهموم والأعباء الملقاة على كواهلنا، ونمنح لأنفسنا الحب والاهتمام والتقدير، وإلا فلا نطالب به أحداً غيرنا.

3. قم بواجباتك وطالب بحقوقك

من دواعي الراحة في تلك الحياة أن نتعلم الالتزام ونتقتن القيام بواجباتنا ونؤدي ما علينا على الوجه الأكمل، ولكن مع هذا ينبغي أن نطالب بحقوقنا ولا نتنازل عنها، ولا نبالغ في التضحية بها لأن أحداً لن يقدر هذه التنازلات ولن يستوعبها.

4. نظم وقتك

تنظيم الوقت عادة السعداء والناجحين، فهو يعني ترتيب المهام بحسب أولوياتها، وتحديد وقت للراحة، وعدم اهدار الوقت في التخبط بين المهام.

5. أخذ قسط كافي من الراحة

الانخراط في العامل والمبالغة في السهر والتعود على عدم النوم يضر بالصحة النفسية والجسدية كثيرا وخاصة على المدى البعيد، فمهما كانت المهام فيجب تخصيص وقت للنوم وأن يكون كافياً لا يقل عن سبع ساعات، ويفضل أن يكون في الليل، لأن النوم ليلاً يكون أعمق وأكثر نفعاً، وقد أجريت الكثير من الدراسات على النوم وأهميته ومدى تأثيره على كفاءة الجهاز العصبي وتجديد طاقة الجسم ورفع مناعته، وشعور الانسان بالراحة والحيوية.

6. لا تغفل عبادتك

الجانب الروحاني والذي ينضبط بالعبادة وبالقرب من الله عز وجل، يجب أن يأخذ حقه من أولوياتنا ووقتنا، لأن أداء الفرائض مثل الصلاة تحفظ لنا حالة من الرضا عن النفس والشعور بالراحة والشعور بمعية الله عز وجل ومن ثم الأمان والطمأنينة الذي هو عكس القلق والتوتر.

7. القرآن وذكر الله

العبادات بصفة عامة سر من أسرار الشعور بالراحة والصفاء الداخلي، والذكر وتلاوة القرآن بصفة خاصة سر من أسرار السلام النفسي والهدوء والطمأنينة، فيجب الحرص على تلاوة ورد ثابت من القرآن الكريم، والحرص على ذكر الله طول الوقت وفي كل الأحوال فالذكر عبادة لا تحتاج إلى طهارة ولا استعداد معين.

ويمكن أن نكتب تلك الآية الكريمة ونضعها أمام أعييننا لتذكرنا بذكر الله (ألا بذكر الله تطمئن القلوب) أو الآية الكريمة (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً)، فهجر القرآن والبعد عن الذكر من شأنهما أن يورثا القلب الهم والغم وأن يورثا البدن الضعف والوهن.

8. اسمع واقرأ وشاهد ما هو إيجابي

انتق ما تسمعه وما تقرأه وما تشاهده واحرص على أن يكون ممتعا وإيجابياً وبناء وابتعد عما هو سلبي ومحبط ما يدعو للتشاؤم والقلق ويعزز الشعور بالتوتر.

9. مارس الاسترخاء يومياً

اجعل لنفسك بضع من الوقت تنعزل فيه وحدك بعيداً عن أي مؤثرات، وتمارس الاسترخاء والتأمل لتتخلص من مشاعرك السلبية وأفكارك المزعجة.

تحرر من قيود أفكارك ومخاوفك أولا بأول لا تسمح للأشياء السلبية أن تتراكم بداخلك فتصنع الكثير من المعوقات أمامك.

10. اعتنِ بصحتك

الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يعرف قيمته ولا يدرك أهميته إلا المرضى، اعتني بنفسك وصحتك، وبادر إلى علاج أي ألم يطرأ عليك أو خلل يلم بك.

وحين يمن الله عليك بعافية البدن والصحة فاسعد بنعمته وعظيم منته واشكره حق شكره فبالشكر تستدام النعم.

11. اختر رفاق رحلتك بعناية

كما قلنا آنفا إن رحلة الحياة مفعمة بالكبد والتعب، فاختر في رحلتك من يهون عليك الصعب ويشحذ همتك حين يمسك الوهن، ويدعم ويشاركك لحظات السعادة والانتصار ومحطات الحزن والانكسار، ومن يكون لك كنبع أمل وتفاؤل لا ينضب.

وابتعد عن المحبطين والمتشائمين والسلبيين الذين يشعون يأساً ولا يرون إلا النصف الفارغ من الكأس، فصحبة هؤلاء تزيد التعب والهم وتحول بينك وبين الراحة.

12. هوّنها تهن

الذين يهونون الأمور ويبسطونها أكثر شعوراً بالراحة والطمأنينة ممن يعقدون الحياة ويركزون على ما فيها من المخاوف والمتاعب ومن يدخلون في صراعات طويلة بينهم وبين أنفسهم، أو بينهم وبين الأخرين، عش في سلام نفسي تسلم روحك وبدنك.

واقرأ هنا أيضًا: حب الذات والخطوات اللازمة لتحقيقه

وفي الختام

نتمنى أن تكون عزيزي القارئ قد وجدت بين سطورنا جوابا لسؤالك الحائر: (كيف يمكن أن أرتاح؟) ولعل أفضل ما ننهي به حديثنا هو وصية من القلب أن تكون مع الله في جميع أحوالك.

أضف تعليق

تابعنا على فيس بوك ليصلك كل جديد -