كيف نتصرف بلباقة في حالة الغضب

الغضب

الغضب عاطفة بشرية طبيعية، وعادة ما تكون صحية، ولكن وفقاً لمعايير معينة، فإذا تخطينا هذه المعايير قد يصبح الغضب مدمراّ. وفي هذا المقال سنعرض الطريقة الصحيحة واللبقة للتصرف في حالة الشعور بالغضب.

كيف تتصرف بلباقة في حالة الغضب

تقول خبيرة الإتيكيت “راما عساف” أن الغضب هو حالة من المشاعر الإنسانية الطبيعية التي تتولد نتيجة حدوث سلوك أو تصرف معين أدى إلى نشأه مشاعر سلبية وهي الغضب، ومن الجدير بالذكر أن الغضب له عدة مراحل رئيسية وهما:

المرحلة الأولى: الإدراك السلبي؛ فبمجرد تلقي الإساءة، والتي قد تكون غير مقصودة، تنشأ مشاعر الغضب السلبية.

لذلك فيُنصح أولاً في هذه المرحلة:

  • بأن نحسن الظن بالآخرين.
  • نقوم بالعد من الرقم واحد إلى عشرة؛ مما يهدئ النفس قبل الرد.

المرحلة الثانية: تبدأ المشاعر السلبية في الازدياد؛ فقد يقوم الشخص في هذه المرحلة إن لم يدير غضبه بالتلفظ بألفاظ سيئة.

المرحلة الثالثة: الغضب الشديد: وتأتي تلك المرحلة الثالثة إذا لم يستطع الشخص أن يدير غضبه، مما قد يؤدي إلى التشابك بالأيدي، والمشاجرة.

ويعتبر الغضب بشكل عام وسيلة من وسائل الدفاع عن النفس، كما تعد هذه المشاعر طبيعية ما لم تؤدي إلى ارتكاب تصرفات تأذي غيرنا.

وأهم ما يجب أن نلقي اهتمامنا عليه هو كيفية إدارة الغضب، وتوجيه هذه المشاعر لتتخذ طريقاً إيجابياً، مع اتخاذ القرار السليم، وعدم التسرع في رد الإساءة، التي قد تكون ناتجة عن سوء فهم بالنهاية.

وتعتبر إدارة الغضب سهلة المنال إذا حاول الشخص أن يتدرب عليها، كما تعتبر صعبة المنال لدى الأشخاص المتشددين لآرائهم، ولكن مع التدريب لا يوجد أمر صعب.

وتعتبر الشخصية العصبية، أو الشخصية التي تمر بظروف ضاغطة، أو الشخصيات سهلة الاستثارة هي الفريسة الأولى للغضب.

وأخيراً، فمن أهم أساليب إدارة الغضب:

  • أخذ نفس عميق.
  • تغيير الهيئة، فإذا كان الشخص واقفاً، فيستحسن من أن يجلس.. إلخ.
  • مغادرة المكان.
  • التفكر بالكلام قبل التلفظ به.
  • الانتباه لنبرة الصوت؛ والتي قد تحمل رسائل غير محببة في تلك المواقف للأشخاص الآخرين.

أضف تعليق