الكمادات الساخنة والباردة لتخفيف الألم والتورم.. متى نلجأ إليها ومتى نمتنع عنها

الكمادات

لتخفيف الكثير من الآلام بل ولعلاجها أحيانًا قد نلجأ لاستخدام الكمادات، سواء الكمادات الباردة أو الكمادات الساخنة.

فمتى نستخدم كلا النوعين وما هي أهم النصائح لاستخدامهما والاستفادة منهما، وهل للكمادات أي أضرار، إليك بعض النصائح العامة حول الكمادات الحارة والباردة ودواعي استخدامهما، وما أبرز انواع الكمادات الأخرى.

تعريف الكمادات وأنواعها

في حياتنا اليومية نحن معرضين لأي نوع من أنواع الاصابات سواء الشديدة أو الخفيفة، هكذا بدأت الطبيبة العامة “د. روان توفيق” حديثها، فالكمادة هي التصرف الأول والسريع عند أي إصابة للتقليل من حدة الاصابة المعرضين لها، والكمادات أنواع وهي:

  • كمادات الباردة أو الساخنة بنوعيها السائل أو الجاف.
  • المغطس الحار أو الدافئ.
  • لصقات الظهر.
  • أكياس الشاي.
  • الزنجبيل لالتهابات المفاصل.

متى نلجأ لاستخدام الكمادة الباردة أو الدافئة؟

القاعدة العامة حول العالم أنه أول 48 ساعة من الاصابة يجب علينا استخدام كمادة باردة للتخفيف من الألم والتورم حول الاصابة، ومن ثم يمكننا استخدام الكمادة الدافئة لزيادة نشاط الدورة الدموية والتخفيف من تشنجات العضلات حول المنطقة المصابة.

وتجدر الاشارة هنا إلى أنه لا يجب علينا وضع الكمادات لفترات طويلة لأن هذا قد يعرضنا لحروق الثلج أو الحروق من الكمادات الساخنة، فالوقت المناسب لوضع الكمادة يكون 20 دقيقة في المرة الواحدة، ويتم تكريرها كل 5-6 ساعات.

وتجدر الاشارة هنا إلى أن الكمادات الساخنة تكون مفيدة جدًا لهذه الحالات:

  • آلام الدورة الشهرية لدى البنات وتستخدم أسفل البطن.
  • احتقان الشعب الهوائية وتوضع على الصدر.
  • تخفيف التوتر العصبي.

أما الكمادات الباردة فيمكن استخدامها في الحالات التالية:

  • السخونة وحرارة الجسم العالية.
  • الانتفاخ حول العينيين.
  • آلام المفاصل وخصوصًا بعد التواءات الكاحل.
  • الصداع الشقيق بوضع كيس ثلج في منطقة الصداع لمدة 20 دقيقة.
  • الرياضيين حيث يمكن استخدام الكمادات الباردة بعد التمرينات الرياضية للتخفيف من تشنج العضلات، وبعدها يمكن استخدام الكمادات الدافئة.

وفي بعض الحالات نحتاج لاستخدام الكمادات الدافئة والباردة معا، مثل حالات البواسير فإن علينا استخدام المغطس البارد لارخاء العضلات حول الانتفاخات والتورم.

ومن ثم استخدام الكمادات الدافئة للتخفيف من الألم، وكذلك في نوبات النقرس يجب البدء بالكمادات الباردة ومن ثم ننتقل للكمادات الساخنة.

موانع استخدام الكمادات

الحوامل هم الأشخاص الوحيدين الممنوعين من استخدام الكمادات وخاصة في منطقة أسفل الظهر، وذلك لأنها تزيد من انقباضات الرحم وتؤثر على الجنين.

كما أن أصحاب القدم السكري لا يجب أن يستعملوا الكمادات على أقدامهم لأن ذلك قد يعرضها لجفاف أو عدوى.

الأنواع الجديدة من الكمادات

أكثر الكمادات الآمنة هي أكياس الشاي وتكون دافئة وتترك على العين لمدة 15 دقيقة في حالة استرخاء تام وذلك للتخفيف من حدة التورم والألم الناتج عن التهابات جفن العين.

كما أن هناك دراسة أثبتت أن مغطس الشاي يساعد في علاج التهابات القدم بسبب الحمض الموجود في الشاي فهو يساعد في قتل الفطريات الموجودة في القدم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: