كل ما يتعلق بإلتهاب العصب السابع تفصيلاً

التهاب العصب السابع ، التهاب الأعصاب ، الأذن ، العين ، الشلل
التهاب العصب السابع – أرشيفية

تعتبر مشكلة العصب السابع مشكلة موجعة للبعض كما أنه يمكن أن تطول فترة علاجه، نتحدث في ذلك تفصيلاً مع مع الدكتور / خالد عبيدات

ما هو التهاب العصب السابع وما هي أسبابه؟

هناك عصبين تسمى بالأعصاب القعدية التي تخرج من الدماغ والتي منها العصب السابع الذي يعتبر رقم 7 بين الأعصاب ويخرج من المنطقة خلف الأذن من داخل القناة. عند حدوث الالتهاب يحدث تورما للعصب نتيجة الضغط على القناة مما يسبب شلل نصفي أو شلل مؤقت نتيجة هذا التورم حتى رجوعه للوضع الطبيعي.
وتابع الدكتور ” خالد عبيدات “: يشعر المريض بألم شديد في الدماغ قبل التهاب العصب السابع كما يمكنه سماع صوت كصوت المكبر حيث أن أحد أطراف العصب السابع هو الذي يغذي الأذن كما يمكن للعصب السابع عند التهابه أن يؤثر على الطعم لاتصاله باللسان، لذلك يصعب معالجة العصب السابع بطريقة سهلة لذلك يعتمد في علاجه على الكورتيزون حيث أن سبب التهاب العصب السابع في الغالب يكون نتيجة عدوى فيروسية أو بكتيرية التي يمكن علاجها عن طريق المضاد الحيوي كما أن علاج العصب السابع يُعد صعبا لصعوبة تشخيصه والتعرف عليه.

وعند وجود جلطة نلاحظ شلل في المنطقة السفلية للعصب السابع وليس في المنطقة العلوية وتظل العين مفتوحة لفترة طويلة عند حدوث التهاب في ذلك العصب كما أن الفم عند الابتسام يظهر الفم مشدودا من ناحية واحدة وهي الناحية الصحيحة كما أن التهاب العصب السابع يشبه في أعراضه أعراض الجلطة.

عندما يستطيع المريض التحكم في عينه فهذا يعني أنه يعاني من جلطة أو ورم لا قدر الله، أما في حالة عدم تحكم المريض في عينه فإن هذا يعني أنه يعاني من التهاب في العصب السابع وهو ما يميز العصب السابع في أعراضه المؤلمة.

في حالة عدم تناول الأدوية العلاجية للعصب السابع يمكن للالتهاب أن يعود مرة أخرى لفترات أطول كما أن 30% من الحالات لا يمكنهم الوصول للطبيب لعلاجه ويعتمدون فقط على تدليك مكان العصب وعمل مساج له حتى يتم تحفيز العضلات لحين رجوع العصب السابع لتغذيتها مرة ثانية.

وأضاف الدكتور ” خالد عبيدات ” حديثه عن أحدث علاجات العصب السابع قائلا: يتم تحفيز العصب السابع عن طريق الليزر للعصب ليعود إلى طبيعته مرة أخرى في وقت قصير لكن أيضا يمكن علاج الاتهاب عن طريق الكورتيزون الذي يجب أن يكون العلاج به مبكرا لكي يعود العصب لطبيعته خلال يوم واحد فقط حيث أن من يتأخر في العلاج بالكورتيزون تتأخر نتيجة العلاج لديهم بنسبة 80%.

يمكن أيضا علاج التهاب العصب السابع عن طريق البوتكس حيث يمكننا تخفيف التشوه الموجود على البشرة.
يحدث هنالك drop في المنطقة المشلولة نتيجة التهاب العصب السابع وتظل العين مفتوحة مع نزول الدموع منها طوال الوقت إلى جانب شعور المريض بحرقة كبيرة فيها.

يمكن لطبيب الأعصاب أو طبيب الأسنان تشخيص العصب السابع حيث أن العصب السابع في بدايته يمكن أن يشعر فيه المريض بألم قبل يومين في الأسنان حيث يشعر بضغط في أسنانه وعند العلاج بالكورتيزون خلال هاتين اليومين فإن الضرر الذي قد يعود على المريض نتيجة الالتهاب يخف بنسبة تصل إلى 90% كما يأخذ الشفاء التام من العصب السابع 3 أسابيع أو 3 شهور أو قد تصل هذه المدة لسنة كاملة ويعود بنسبة 80% في الحالات.

يخرج العصب السابع من خلف الأذن ليغذي منطقة الجفن و منقطة wrinkles ويغذي المنطقة العلوية والسفلية من وجه المريض.
وأخيرا، يؤثر التهاب العصب السابع كثيرا على الحالة النفسية للمريض وهذا يعتبر من الآثار الجانبية لهذا المرض حيث يمكن للشخص المصاب بهذا المرض الانعزال عن الماس لوجود تشوه في وجهه.

أضف تعليق