قطرة العين وأهمية استخدامها

صورة , قطرة العين , جفاف العين
قطرة العين

مع ارتفاع مستوى الأعمار يتعاطى الكثير من الناس أدوية كثيرة منها قطرة العين بعضها قد يتعارض مع الآخر وبعضها قد يؤثر على بعض الأعضاء في الجسم.

العين عضو حساس وغاية في التعقيد، فالعين تتكون من 1000 جزء لتعمل على نقل الصورة بشكل واضح ومتناسق، فتركيب العين يشابهه بشكل كبير تركيب الجهاز العصبي من حيث الأنسجة والتعقيد وبعض الأدوية الشائع استخدامها بين الناس قد تؤثر سلبياً على أجزاء العين، وبالأخص الجزء الأكثر تعقيداً وهي الشبكية.

ما أهمية استخدام قطرة العين ؟

بدأت ” الدكتورة هالة أباظة” دكتورة صيدلانية. حديثها بأن أدوية العين عدد كبير من المستحضرات، ومنها قطرة العين ومراهم العين والسوائل التي تستخدم في غسل العين في حين تعرضها لأي جسم غريب، بالإضافة إلى الإبر التي تستخدم في علاج بعض أمراض العيون، وأشهر شيء لعلاج العين هي القطرات والمراهم، فاستخدامهما بشكل صحيح مهم جداً لنصل للحل المناسب دون التأثير على باقي أعضاء الجسم، وأهم شيء عند استخدام قطرة العين غسل اليدين بالماء والصابون.

ويجب أن لا تلمس قطرة العين اليد ولا العين، ويجب عدم وضع اليد داخل العين، ونعمل على وضع الدواء داخل العين من غير وصول الدواء لباقي أجزاء الجسم، ويتم إقفال القطرة أو المرهم بشكل جيد بعد استخدامها، ويفضل استخدام قطرة العين الخالية من الكورتيزون إلا في الحالات التي تحتاج لذلك وعند استخدامها تستخدم للمدة المحددة فقط.

ويجب عدم الاحتفاظ بقطرة العين وقراءة الارشادات المكتوبة لأن بعض قطرة العين تحتاج أن توضع في الثلاجة والبعض الأخر لا تحتاج، وبشكل عام فالأدوية يجب أن توضع في مكان بعيد عن الحرارة أو الشمس.

وأضافت “د. هالة” أنه عند دخول أي جسم في العين يجب غسل العين فوراً بالماء جيداً، ثم التوجه لأقرب طبيب عيون، ولا يجب إيقاف الجرعة الموصوفة من الطبيب مجرد الشعور بالراحة فذلك لا يقضي على البكتريا الموجودة في العين بشكل كامل.

ما هو جفاف العين؟

عرفت “د. أباظة” أن جفاف العين هو انعدام أو قلة الدموع التي تعمل على غسل العين، وهذه الدموع مجرد الخلل بها يجب علينا استخدام القطرة لتعويض الدموع الموجودة في العين.

وقطرات الجفاف تؤخذ من غير وصفة طبية لكن يجب التأكد من أننا مصابون بجفاف في العين، وأعراضه حكة واحمرار في العين وشعور بعدم الرؤية بشكل واضح، وقطرات الجفاف لها أنواع عديدة أهمهم نوعين، النوع الأول الذي يُستخدم جرعة واحدة فقط، والنوع الأخر تُستخدم على شكل جرعات.

ومن الأفضل استخدام النوع الأول لأن المواد الحافظة به قليلة ولا تؤثر على العين، ويتم استخدام قطرات الجفاف حسب الحاجة.

ما المشاكل التي تحدث عند استخدام العدسات اللاصقة؟

ذكرت “د. هالة” أن العدسات اللاصقة نوعين، النوع اللين والنوع الصلبة، وتنظيف العدسات اللاصقة يكون عن طريق نوعين أيضاً، أحدهما النوع المتعدد الاستخدامات وهو يعقم ويغسل وينظف وهو الأكثر شيوعاً.

والنوع الأخر وهو الهيدروجين بروكسيد وهذا يعتمد في الاساس على التعقيم، فالعدسات اللاصقة بالإضافة إلى الجراثيم يمكن أن تحتوي على الغبار أو بروتينات من العين، وبالتالي يجب تنظيفها بعد كل استخدام، ولكن مشكلة الهيدروجين بروكسيد أنه قوي على العين.

وبالتالي يجب عمل معادلة له قبل تركيب العدسة اللاصقة بالعين، ووجود أكثر من خطوة يجعل الناس تفضل عدم استعماله، لذلك نحن نفضل دائماً استعمال النوع المريح، والأهم هو تنظيف العدسة بعد كل استخدام.

وأهم شيء يجب الانتباه يجب غسل اليدين بالماء والصابون جيداً وتجفيفها قبل استخدام العدسة اللاصقة، ومن ثم عند خلع العدسة من العين نضع السائل المنظف عليها ونفركها باليد بلمسات خفيفة ونضعها في المكان المخصص لها، وبالنسبة للفتيات إذا كانوا يرغبون بوضع المكياج يجب وضع العدسات اللاصقة أولاً، ولا يجب استخدام المكياج المضاد للماء لأنها تكون زيتية وتترسب المواد الموجودة بالمكياج على العدسة، ويمنع منعاً باتاً غسل العدسة اللاصقة بالماء، وكذلك يمنع الاستحمام أو السباحة بالعدسة اللاصقة، و يمنع النوم بالعدسة اللاصقة بتاتاً، كما يجب تغيير العدسة بعد ثلاثة أشهر على الأكثر من شرائها.

ويجب التنويه أيضاً أنه يمنع وضع قطرة العين أو المراهم مع العدسات اللاصقة، وإن اضطررت لارتدائها يتم ارتدائها بعد ربع ساعة على الأقل من وضع القطرة أو المرهم.

هل استخدام مراهم العين يختلف عن قطرة العين؟

قالت “د. أباظة” أن المراهم تختلف عن قطرة العين في أن تأثيرها يدوم لفترة طويلة، ولكن لا يحب الناس استخدامها لأنها غير مريحة للعين، فيفضل وضعها واستخدامها قبل النوم مباشرة.

وأشارت “د. هالة” أنه قطرة العين تختلف تركيزاتها فقط عند استخدامها للفئات العمرية المختلفة، فتركيز المادة الفعالة للقطرة ضئيل جداً في قطرات الأطفال.

أضف تعليق