في عيد الأم “أمهات صنعن أبطالًا”

صورة , عيد الأم , يوم الأم , حب الأم
عيد الأم

الحديث عن فضل الأم وتأثيرها الكبير في تشكيل مسار الأبناء لا ينتهي، والمشاهد التي نراها كل يوم ويقصها علينا التاريخ لا حصر لها، قد تختلف في تفاصيلها وملامحها، لكنها حتما تتفق في جوهرها ومبدأها، فكل الشواهد تدل على أن وراء كل بطل أو رجل عظيم وناجح أم عظيمةٌ مكافحةٌ، وهمةٌ عاليةٌ عكفت على تربيته وسقته قيم الإصرار والعزيمة وحب التميز والرغبة في إضافة جديد إلى الحياة.

لذا قررت أن يكون مدار الحديث اليوم عن أمهات فوق العادة، قدمن للتاريخ كنوزًا وأبطالًا غيروا وجه العالم، أمهات لم يكن لطموحاتهن سقف فجاوزن بذللك حدود المنطق والمألوف، وصنعن بفضل همتهن أبطالًا يفخر التاريخ بهم، وينحني إعجابًا وتقديرًا لفضلهم.

ولا أهدف من وراء هذا السرد إلا لحسن التأسي بهن والاقتداء والسير على دربهن، لنستطيع خلق جيل تفخر به الحياة، ويكن زخرا لنا ولمجتمعهم كله.

أم الإمام الشافعي –رضي الله عنها وعن ابنها جميعا

كان الإمام محمد بن إدريس الشافعي يتيمًا، توفى عنه والده وهو لا يزال طفلًا حديث السن، وأخلفه الله أمًا عظيمة المنزلة عالية الهمة، كتطلعاتها وطموحاتها، حلمت بأن تقدم للدنيا وللإسلام إمامًا جليلًا عالمًا وفقيهًا وبليغًا لا يشق له غبار، وبالفعل اتخذت كل الخطوات العملية التي يمكن أن تقودها وابنها إلى هذا الحلم الغالي.

انتقلت من غزة إلى مكة بهدف تحفيظ ابنها القرآن الكريم، والحقته هناك بكتاب للتحفيظ، وتابعته وشجعته وهو لم يزل صغير السن على الحفظ وتعلم القرآن في الوقت الذي كان أقرانه لا يزالون يلعبون ويلهون غير تكنين بع حتى ن النطق الصحيح، وأتم محمد بن ادريس الشافعي حفظ كتاب الله وهو في السابعة من عمره.

واصل الابن بفضل أمه مسيرته العلمية، حيث أرسلته إلى البادية ليتعلم اللغة وفنونها، وانتقل إلى دراسة التفسير وكتبه، ثم مدارسة الحديث النبوي، والسنة النبوية المشرفة، كما تعلم الفروسية والرماية ثم حضر إلى مصر حيث تتلمذ على يد أئمة الفقه والعلوم الشرعية، وشرب من ينابيع العلم حتى أجازه الإمام مالك للفتوى وهو لم يتجاوز بعد سن الخامسة عشر من عمره! ليقدم للسلمين تراثًا من الكتب والمؤلفات التي تنطق ببلاغته وتبحره في علوم الدين واللغة، وقد صار علما على مذهب فقهي يعرف به ويدل عليه، فرضي الله عن الشافعي وأمه وجزاهما كل خير عن الأمة الإسلامية.

واقرأ هنا: يوم عيد الأم بكل تفاصيله

أم السلطان محمد الفاتح

حين تملأ الأم عقل وقلب الابن بالفتوحات الإسلامية وحكاياتها، وحين تغذي روحه بهموم دينه وأمته، فينشأ رجلًا منذ نعومة أظفاره، فارسًا حتى وهو في عز طفولته، جسورًا مقدامًا عالي الهمة.

وهذا بالضبط ما فعلته “هما خاتون” والدة السلطان محمد الفاتح، حيث راحت تملأ قلبه وفكره بالحديث عن الفتوحات والانتصارات، حتى قيل أنها كانت تصحب ابنها وهو لا يزال حديث السن إلى المسجد لصلاة الفجر وهناك تريه أسوار القسطنطينية، وتحفزه قائلة: هذه أسوار القسطنطينية التي ستفتحها يا محمد.

هكذا أعدت الأم البطل حتى شب عوده واكتمل بنيانه وبلغ من العمر اثنتين وعشرين عامًا، فما أن بلغها حتى توفي والده مراد الثاني وقد ترك له إرثا عظيما من التحديات والأهداف والطموحات وكذلك الصراعات والمتربصين بالدولة الإسلامية.

كان محمد الفاتح قد أُعد خير إعداد لتلك المرحلة وتسلح بأسلحة العلم والمعرفة وتبحر بين فروعها ومجالاتها وفنونها، وتعلم فنون القيادة وتمكن من أدواتها، وكان بارعًا متميزًا في كل مجال خاضه وكل ميدان نزل به، وكان محمد الفاتح فاتحًا للمدن هازمًا لجيوش الأعداء كما أرادت له أمه منذ صغره، وجاءت الصورة تحمل نفس الملامح التي وضعتها في مخيلته ومخيلتها وهو بعد لم يزل طفلًا يتلمس طريقه في الحياة.

فسلام على كل أم أعدت ابنها للشدائد، وسلحته بالمعرفة وصنعت منه بطلًا وجعلته إضافة إلى الحياة بأسرها.

وتلك دعوة صادقة لكل أم أن تبحث عن أسوتها بين هؤلاء الأمهات، وتتعلم منهن كيف يصنع الأبطال، لتخلد ذكراها وذكر ابنها، وتترك للدنيا يد معروف تشكرها عليه وتحمدها به.

ولا أرى أرقى وأفضل من تلك السير الإنسانية العطرة في تاريخ الأمومة لكي أضعها بين يدي كل أم في عيدها، لتحفز ينابيع العطاء بداخلها فتعطي أكثر، وتبذل أفضل وتحقق لأبنائها أعلى منزلة يمكنها أن تحققها.

وفي عيد الأم كل عام وكل أم بخير وسعادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى