فوائد نظام الكيتو للتخسيس وأهم أضراره

فوائد نظام الكيتو

نظام الكيتو هو نظام يعتمد على تناول الدهون مقابل التقليل من تناول الكربوهيدرات، حيث أن تخفيض تناول الكربوهيدرات واستبدالها بالدهون سوف يساعد بصورة أكبر في عملية الحرق، والفكرة في هذا الرجيم هو تقليل الكربوهيدرات بنسبة كبيرة، بحيث لا تقل عن ٥٠ جم في اليوم، وبعد مرور أيام قليلة على إتباع هذا النظام لن يجد الجسم الوقود الذي يحتاجه وكمية السكر في الدم التي تساعد الكربوهيدرات في توفيرها.

وتتعدد أنظمة الريجيم التي نسمع عنها مؤخراً، ويعد نظام الكيتو أكثرها شيوعاً، فما هي فوائد هذا النظام؟ وما أضراره؟

ما هي فوائد نظام الكيتو

تقول أخصائية التغذية والحميات “ربى مشربش”: أن نظام الكيتو هو من أكثر أنظمة الريجيم شيوعاً في وقتنا الحالي على مواقع التواصل الاجتماعي، ويعتمد هذا النظام قديماً على تناول نسبة نشويات قليلة جداً تصل إلى ٥٪، وتناول نسبة دهون ٨٠-٩٠٪، مع تناول كميات قليلة جداً من البروتينات ١٠٪ تقريباً، ولكن مؤخراً تم تعديل هذا النظام، بحيث تزداد نسبة النشويات إلى ١٠-١٥٪، كما زادت نسبة البروتينات إلى ١٥٪، والدهون وصلت نسبتها إلى ٦٠-٧٠٪.

نظام الكيتو للتخسيس

ويعتبر نظام الكيتو مناسب للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بشكل مفرط، أما الأشخاص الذين تتراوح أوزانهم ٧٠-٨٠ كجم إذا أتبعوا هذا النظام قد يؤدي إلى حدوث نقصان ملحوظ في الكتلة العضلية بالجسم.

اقرأ كذلك ما قد يُفيدك: ما هي فوائد وأضرار ريجيم الكيتو

وقد تم استخدام هذا النظام بشكل خاص للأطفال الذين يعانون من مشاكل الصرع، حيث يقلل من حدة النوبات.

ومن المفاهيم المغلوطة تماماً عن هذا النظام، هو اتباعه بدون استشاره الطبيب، فقط من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، فكل شخص لديه طبيعة جسدية مختلفة عن الآخر، ذلك بالإضافة إلى تناول البعض لكميات هائلة من الأغذية الغنية بالدهون، مثل: الزبدة، الكريمة، اللحوم؛ فهذا النظام إذا تم اتباعه لابد وأن نراعي نسب العناصر الغذائية.

لذلك فإن نظام الكيتو الصحيح يتضمن:

  • تناول الأطعمة الدهنية التي تحتوي على دهون صحية، مثل الأفوكاتو، زبدة جوز الهند، وزيت الزيتون.
  • الذهاب لأخصائي تغذية، حتى يحدد الكميات المناسبة التي يتناولها الشخص من جميع الحصص الغذائية بشكل منتظم وسليم.

نظام الكيتو

  • كما أنه لابد من إجراء فحوصات طبية ضرورية قبل اتباع هذا النظام، مثل فحص البول “Urine analysis”، فحص لدهون الجسم “Lipid profile”، بالإضافة إلى فحوصات مخبرية أخرى يحددها الطبيب، مع إجراء فحوصات مخبرية أخرى بعد ثلاثة أشهر من اتباع هذا النظام لأهم المعادن والفيتامينات بالجسم، حتى يتم معرفة ما إذا كان هناك تأثير سلبي أم لا على هذه العناصر المهمة للجسم، مثل فحص البول، وفحص نسب الكالسيوم، الماغنسيوم، سيلينيوم، ونسبة الفوسفور بالجسم، بالإضافة إلى فحص نسبة كيتون الجسم “Ketone bodies “، وكذلك فحص نسبة فيتامين د، وفحص نسب دهون الجسم أيضاً مرة أخرى.
  • ونظراً لأن هذا النظام يفقد الجسم العديد من الفيتامينات والمعادن، فمن الأفضل تناول مكملات غذائية من هذه المعادن والفيتامينات حتى يتم تعويض هذا النقص.
  • كما أنه لا يفضل اتباع هذا النظام لفترات طويلة تتعدى ٦-٧ أشهر أو سنة.
  • وهذا النظام يحذر اتباعه من قبل من لديهم حصوات كلى، مرض السكري من النوع الأول، الحوامل، المرضعات، والرياضيين.

ومن أهم أضرار نظام الكيتو إذا تم اتباعه لفترات طويلة:

  • مشاكل بالعظام، فقد يؤدي إلى حدوث هشاشة العظام.
  • الإصابة بحصوات الكلى.
  • مشاكل القلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: